الشارقة ضيف شرف «لندن الدولي للكتاب»

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

تحتفي المملكة المتحدة بالمشروع الثقافي لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، حيث تتوج الإمارة ضيف شرف الدورة الـ 49 من «معرض لندن الدولي للكتاب»، لتسجل بذلك تاريخ أول ممثل لدولة عربية تنال هذا التكريم.

وتقدم الشارقة، خلال مشاركتها في المعرض، الذي يقام خلال الفترة ما بين 5 - 7 أبريل الجاري في مركز أولمبيا للمعارض، أبرز ملامح مشروعها الثقافي الكبير، حيث تجمع مؤسسات الإمارة الثقافية والتراثية والإبداعية في جناح خاص يرفع علم الإمارات بين أكثر من 100 دولة مشاركة في المعرض، وتستعرض رؤية كل مؤسسة وما تقوده من جهود للمساهمة في مجتمع المعرفة، وتطوير قطاع النشر الإماراتي والعربي، والاستثمار في الصناعات الثقافيّة القائمة على التراث المحلي والعربي.

برنامج

ويشمل برنامج الإمارة، إلى جانب حضورها الكبير بمؤسساتها ومبادراتها، تنظيم 16 فعالية ثقافية وإبداعية وتراثية، تستضيف خلالها نخبة من الكتّاب والأدباء والمثقفين والفنانين الإماراتيين، في حوار مفتوح وتواصل حيّ مع نظرائهم الإنجليز، كما تجسّد هوية الثقافة الإماراتية الشعبية بعروض حيّة تقدمها فرق العزف والغناء الوطنية، وتنقل راهن الحركة الشعرية الإماراتية بعدد من الأمسيات التي تُقام على أرض المعرض.

وحول حضور الشارقة في المعرض، قال الشيخ فاهم القاسمي، رئيس دائرة العلاقات الحكومية في الشارقة، رئيس وفد الشارقة المشارك في المعرض: «يعزز هذا الاحتفاء الإنجليزي بمشروع الشارقة الحضاري وتجربتها الثقافية، من فرص التواصل الحي والمثمر مع المدن البريطانيّة ويفتح مساحات لتطوير العلاقات على كافة المستويات وفي مختلف القطاعات، لكن الأهم من ذلك.

والذي تتجسد من خلاله رؤية الشارقة تجاه الاستثمار بالثقافة والكتاب كقاعدة صلبة للحوار والتواصل، هو التفاهم الحقيقي، واحترام القيم الخاصة لكل ثقافة، والاستثمار في المشتركات الإنسانية، وإدراك أن التحضر الإنساني هو نتاج مساهمات متعددة لأمم وحضارات من كل أنحاء العالم، وهو لن ولم يكن يوماً نتاج أمة أو هوية ثقافية واحدة».

وأضاف: «تتجسد نتائج هذه الرؤية اليوم بهذا التكريم لإمارة الشارقة، فاحتفاء الثقافة الإنجليزية بالشارقة هو احتفاءٌ وتقديرٌ لحجم ودور الثقافة العربية التاريخي والراهن في مسيرة الحضارة الإنسانيّة، وهو تجسيد لقوة الثقافة في وضع الأمم على المسار الصحيح لمشاريعها التنموية، وإظهار مكانتها وحجم حضورها على الخارطة العالميّة، فنحن كإماراتيين نفخر أن اسم الشارقة في العالم كله صار مقترناً بالكتاب والثقافة».

تنسيق

بدوره، أكد أحمد بن ركاض العامري، رئيس هيئة الشارقة للكتاب، أن الهيئة تتولى الإشراف على برنامج فعاليات الشارقة في المعرض، وتحرص من خلال التنسيق والعمل المشترك مع المؤسسات الثقافية والتراثية في الإمارة على تقديم برنامج شامل ونوعي يخدم الحراك الثقافي المحلي والعربي، خاصةً وأن «معرض لندن للكتاب» يعد واحداً من كبرى معارض الكتاب التجارية المخصصة للناشرين ومؤسسات الترجمة المهتمين بإجراء العقود وفتح قنوات العمل مع المؤسسات الثقافية العالمية.

طباعة Email