«الشارقة للثقافة والناس» يختتم فعالياته

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

اختتم مهرجان «الشارقة للثقافة والناس» فعاليات دورته الخامسة التي أقيمت تحت رعاية قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، وشهد المهرجان حضوراً أسرياً لافتاً، وقدم العديد من الأنشطة والفعاليات، وامتد على أربعة أيام من 28 إلى 31 من شهر مارس الماضي.

وتم تنظيم حفل تكريم الجهات المشاركة والداعمة والراعية للمهرجان، في مسرح المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، إذ قامت صالحة عبيد غابش مديرة المكتب الثقافي والإعلامي بالمجلس الأعلى لشؤون الأسرة، بتكريم عدة جهات من الرعاة وهي بلدية مدينة الشارقة، الشريك الاستراتيجي للمهرجان، وهيئة كهرباء ومياه وغاز الشارقة الراعي الرئيس للمهرجان، والطنيجي للعقارات، ومركز إكسبو الشارقة، والمجلس البلدي لمنطقة البطائح، وبلدية منطقة البطائح، ومعهد الشارقة للتراث، وجمعية الشارقة التعاونية، كما تم تكريم الجهات المشاركة في المهرجان وعددها 34 جهة.

 

تكريم

وألقت صالحة غابش كلمة مرحبة بضيوف الحفل قالت فيها: أحببنا أن يكون التكريم في جو هادئ بعيد عن صخب الحديقة، وإن كان هذا الصخب جميلاً ودليلاً على نجاح المهرجان وخاصة أن الحضور كان كثيفاً بل كان زوار المهرجان من إمارات أخرى حرصوا على الحضور والمشاركة.

وأضافت: صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، رائد الثقافة، ولذا من الطبيعي أن نجد العديد من القاعات التي تقدم باستمرار الأمسيات الشعرية والجلسات والندوات والمهرجانات الثقافية، ولكن فكرتنا كانت قائمة على تقديم الثقافة لمختلف شرائح المجتمع ولجميع أفراد الأسرة في قالب ترفيهي يكسر جمود الثقافة ويجعلنا أقرب للجميع، بل حرصنا على مشاركة الجمهور لنا من خلال ورش الكتابة مثلاً والقراءة والرسم وغيرها، وحرصنا على اكتشاف المواهب ورعايتها، وتقديم معلومة سواء كانت ثقافية أو صحية أو اجتماعية أو اقتصادية أو غيرها لكل زائر للحديقة، كي يستقبل الثقافة بجميع أنواعها، وعملنا معاً نحن بفريق واحد لخدمة المجتمع وتقديم رسالة المهرجان، ولذا رأينا أنه من الأفضل أن نعطي خصوصية لتكريم الرعاة والمؤسسات والشخصيات المشاركة في المهرجان.

وأكدت أن الجهات المشاركة أدركت نجاح المهرجان في دوراته السابقة، ولذلك كان زخم المشاركة مرتفعاً في تلك الدورة عن الدورات السابقة بنسب كبيرة، فوصل إلى مشاركة 129 من الشخصيات الثقافية والفنية والاجتماعية، و43 مؤسسة مشاركة، كما بلغ عدد زوار المهرجان أكثر من سبعة آلاف زائر، وبلغ عدد الفعاليات نحو 99 فعالية، تم تقديمها للجمهور خلال عشرين ساعة من الثقافة والترفيه في أيام المهرجان.

طباعة Email