سيمفونية الفنون والترفيه نبض السركال أفينيو في رمضان

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

لا تعرف سيمفونية الإبداع في دبي حدود نهايات ولا مفردة انتظار أو استراحة في قاموس نوتاتها، ففي كل يوم تنثر مدينة الإبداع العالمية أنوار عطاء وتفرد فني مطعمة بقصص وحكايات ثقافية منبثقة من حضارات المعمورة ومعانقة لروح المدينة وعصريتها في الوقت نفسه، وهو ما يتجلى بصيغة فريدة ثرية بالسركال أفينيو في دبي، التي لا تنفك تتلقف استرايجيات عمل وخطط الاشتغال على الاقتصاد الإبداعي في الدنيا لتترجمها وتعكسها بصيغ جاذبة تمتزج بمفردات وألوان الحياة اليومية، ونتبين ذلك بوجه جاذب حيوي في الوجهة خلال شهر رمضان الفضيل 2022، إذ تنظم باقات برامج فنية إبداعية استثنائية احتفاء بحلول شهر رمضان المبارك، تستهدف ترسيخ طقوس الاحتفال بالشهر الفضيل بالشكل الأمثل، تجمع بين أجواء الترفيه والثقافة والمتعة والفائدة الذهنية للزوار من خلال الاستمتاع بلحظات اليقظة الذهنية مع عروض الموسيقى والأفلام والفن التشكيلي والمفاهيمي وكذا ألعاب الطاولة الممتعة، والفعاليات الاخرى الشائقة. وتجمع احتفالية السركال أفنيو الأهل والأصدقاء في جو ممتع مع أفلام وموسيقى المدرسة القديمة، وتأتي هذه الاحتفالية بالتعاون مع مبادرة «هذا ليس بوفيه» وتقام كل يوم أربعاء طوال شهر رمضان، حيث سيقدم خلال الشهر الفضيل أمسيات وألعاب بتصميم من «كايف»، في مقهى «Slow Cafe» لركوب الدراجات، يعيد الناس إلى جذور أجدادهم.

وتكتمل فرحة تلك البرامج مع قوائم تجارب طعام ثقافية متنوعة، تشمل عروضاً في «Slow Cafe» وسواها الكثير.

معارض

كما تفتح في السركال أفنيو جميع صالات العرض طوال شهر رمضان المبارك، وتبقى حتى وقت متأخر من مساء كل أربعاء حتى الساعة 10 مساء لاستقبال الزوار الراغبين في استكشاف المعارض. ويستخدم المصمم السمعي البصري اللبناني عصمت الصافيري التكنولوجيا في الفن لخلق تجارب غامرة وتركيبات ديناميكية.

كذلك تعرض سينما عقيل فيلم «ذا يارد» الذي يحكي قصة مايا، التي تعيش في مونتريال مع ابنتها الشابة أليكس، وتتلقى عشية عيد الميلاد صندوقاً يحتوي على المجلات والأشرطة والصور، التي عهدت بها إلى صديقتها المقربة عندما غادرت وطنها لبنان.

وتتماشى الجولات الفنية التي تتم في الوجهة مع متعة برامج كثيرة مثل «الطرق البديلة للوجود» واليقظة حيث تقوض الحواجز بين الجمهور والفن.

طباعة Email