«مؤسسة السويدي» شريك حصري فني ثقافي لغرفة التجارة البريطانية في أبوظبي

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت مؤسسة السويدي وشركاتها عن دخولها شريكاً فنياً ثقافياً مع غرفة التجارة البريطانية في أبوظبي، حيث تهدف هذه الشراكة إلى تقوية وتوطيد الروابط التاريخية والعلاقات المتميزة بين دولة الامارات العربية المتحدة والمملكة البريطانية.

قال الدكتور حامد بن محمد خليفة السويدي مؤسس ورئيس مؤسسة السويدي، رئيس مجلس أمناء مؤسسة أبوظبي للفنون «أداس» وعضو مجلس معهد جامعة كامبريدج للقيادة والاستدامة: «نعبر عن سرورنا بتوقيع اتفاقية شراكة حصرية مع غرفة التجارة البريطانية في أبوظبي ونفخر بهذه الاتفاقية التي تمثل مكانة وقيمة العلاقات الثنائية التي تجمع دولة الامارات والمملكة المتحدة، حيث أن هذه العلاقة الوطيدة ممتدة حتى قبل الاتحاد في عهد المغفور له الأب المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وشراكتنا هذه هي مثال للإهتمام المشترك وتعزيز أطر العلاقات بين البلدين من خلال فتح آفاق للتعاون في مخلتف المجالات الثقافية والاجتماعية، متقدماً بالشكر والتقدير للمملكة البريطانية على التعاون المثمر في مجال الفنون والثقافة».

وأشار الدكتور حامد السويدي أيضاً إلى أن مؤسسة السويدي والشركات التابعة لها تسعى لأن تكون إمارة أبوظبي وجهة فنية ثقافية تر اثية وسياحية من خلال تنظيم العديد من المبادرات والأنشطة والمعارض التي تركز على إنجازات دولة الامارات الفنية والثقافية بالإضافة إلى الحفاظ على التراث الاماراتي الأصيل، مشيراً إلى أنه سيتم تنظيم فعاليات مستقبلية ستترك تأثير إيجابي لدى جميع أفراد المجتمع وسوف يتم الاعلان عنها لاحقاً، هذا بالإضافة إلى المبادارت الإنسانية والإجتماعية التي تعمل ضمن منظومتها والتي تهدف إلى نشر ثقافة الخير والعطاء.

قال نيك كوكران دايت MBE رئيس غرفة التجارة البريطانية أبوظبي «لقد أطلقنا غرفة التجارة البريطانية في أبو ظبي في يناير 2022 بعد 25 عاما من العمل كمؤسسة لرجال الأعمال البريطانية. لقد فعلنا ذلك بجهد واع للتركيز على العلاقات الثنائية التجارية بين المملكة المتحدة والإمارات العربية المتحدة، وتعزيز التجارة المشتركة بين البلدين. ونتطلع إلى تحقيق ذلك من خلال شبكة الأعمال العالمية لغرف التجارة البريطانية. ولقد كان الدكتور حامد ومؤسسة السويدي من الداعمين الأساسيين لجهودنا، ويشرفنا تجديد تعاوننا باسم غرفة التجارة البريطانية أبوظبي. كما ونتطلع إلى العمل بشكل مشترك مع فريق مؤسسة السويدي ومواصلة دعم الجهود لجعل أبوظبي مركزًا فنيًا وثقافيًا في الإمارات العربية المتحدة. نود شكر مؤسسة السويدي على دعمها لغرفة التجارة البريطانية أبوظبي؛ بصفتنا مؤسسة غير ربحية فإننا نقدر دعم شركائنا لنا ونتشرف بأن نكون متوافقين مع مؤسستكم».

طباعة Email