60 عرضاً أدائياً مبتكراً في «مهرجان سكة للفنون والتصميم 2022»

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

عملت هيئة الثقافة والفنون في دبي «دبي للثقافة» على إثراء الدورة العاشرة من «مهرجان سكة للفنون والتصميم» بأكثر من 60 عرضاً أدائياً تتنوع بين السينما والعروض الموسيقية والأنشطة الفنية المختلفة والأمسيات الشعرية، والتي تتيحها لجمهورها من 15 حتى 24 مارس الجاري، موفرةً أمام عشاق الأفلام والموسيقى والفن فرصة مثالية للتمتُّع بعشرة أيام من العروض المنتقاة بعناية لتناسب أذواق الجميع. 

وتحت شعار «نحتفي بالفن، نحتفي بالازدهار»، تتألق ضمن المهرجان هذا العام ساحةً للسينما والرسوم المتحركة والعروض الأدائية والفنون الرقمية التي تمكّن محبي تلك الفنون من الوصول إلى إبداعات عالمية وتجارب فنية فريدة تضعها في متناول أفراد المجتمع في دبي، بما يسهم في تعزيز السياحة الثقافية في الإمارة وترسيخ مكانتها كأفضل مدينة للعمل والعيش والزيارة، تماشياً مع حملة «وجهات دبي ـ موسم دبي الفني» التي تم إطلاقها بتوجيهات سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي للإعلام. 

وافتُتح هذا البرنامج الغني بعروض أداء فولكلورية فيتنامية تحت مظلة الليلة الفيتنامية في اليوم الأول من المهرجان، وذلك تفعيلاً لمذكرة التفاهم التي تم توقيعها بين وزارة الثقافة والشباب الإماراتية ووزارة الثقافة والرياضة والسياحة في جمهورية فيتنام الاشتراكية بهدف التعاون في مجالات الثقافة المتعلقة بالآثار والتراث والفنون والمكتبات، والتعاون المباشر في دعم الصناعات الثقافية والإبداعية، ودعم الموهوبين.

واقع معزز

تشهد نسخة هذا العام من «مهرجان سكة للفنون والتصميم» إضافة «بيت سكة» الذي يتميز بالتراكيب الفنية والمساحات التفاعلية التي صممتها منصة Arhead المتخصصة في المحتوى المدعوم بتقنيات الواقع المعزز. ومن غرفة خاصة داخل «بيت سكة»، يتيح المعرض للزوار استكشاف معروضاته والاستمتاع بأعمال الفنانين الرقميين أثناء التجول في مساحة الميتافيرس.

كما تعرض Arhead ست منحوتات بتقنية الواقع المعزز والتشفير، تتضمن أعمالاً لثلاثة فنانين مقيمين في دبي؛ وهم: FATSPATROL، نيفين مجيد (نيكتارديزان) وكريستوفر هنت (Distressed Design)، بالإضافة إلى مبدعين صاعدين؛ مثل: البلجيكي درايز شابالي، وغيره من المبدعين العالميين. يغطي معرض الواقع المعزز المبتكر منطقة حي الفهيدي التاريخي، ويمكن لزوار المهرجان الوصول إلى معروضاته باستخدام رموز الـ«كيو آر».

عروض سينمائية

كما يقدم المهرجان برنامجاً للعروض السينمائية تضم 5 ليالٍ من الأفلام العربية، وليلتين لصانعي الأفلام المستقلين، تقدمها جميعاً Locomotion Community Cinema، إضافة إلى ليلة واحدة مخصصة للمواهب المحلية من طلاب الجامعات، وليلتين من أفلام عربية قصيرة ـ النسخة الخامسة من «بيروت متحركة»، فضلاً عن ورش عمل وأنشطة فنية مبتكرة من تقديم غرفة الأنيميشن. 

العيّالة 

ومن أبرز الأفلام العربية المحلية المشاركة في هذه الدورة من المهرجان؛ «العيالة»، فن من فنون الأداء الشعبية الإماراتية، وهو فيلم وثائقي يجسد الفولكلور الإماراتي الأصيل، ويُعرض من السابعة حتى التاسعة والنصف في 22 مارس الجاري بدعم من وزارة التربية والتعليم. 

بيروت متحركة

وتتميز هذه النسخة من مهرجان سكة للفنون والتصميم أيضاً بمشاركة «بيروت متحركة» التي تقدم مجموعة من أبرز أفلام التحريك في يومي 19 و20 مارس الجاري تحت إشراف غرفة الأنيميشن ضمن النسخة الخامسة من «بيروت متحركة» الذي يُعَدُّ مهرجاناً للرسوم المتحركة يُقام كل سنتين، وتنظمه جمعية متروبوليس للسينما. ومن خلال عرضه للأفلام الطويلة، وتنظيمه ورش عمل وجلسات نقاش، يهدف «بيروت متحرّكة» بأن يصبح المحور الجامع لكافة أنواع واختصاصات فنّ التحريك في المنطقة.

الدُمى.. و«ذي فاكتوري»

ومن الأنشطة الفنية المميزة المشاركة في «سكة 2022»: «الدمى.. وذي فاكتوري»؛ وهو مبادرة من فنانة الدمى الفلسطينية فيروز نسطاس. «ذي فاكتوري» هو انعكاسٌ لمكان وكيفية صنع مختلف الدمى المتحرّكة بوسائل مختلفة؛ حيث يتعرّف الزوار إلى كيفية صنع الدمى، خطوة ًبخطوة، بدءاً بالرسومات مروراً بالتشكيل وخياطة الأزياء والتلوين، وصولاً إلى وضع المكياج.

أما غرفة الأنيميشن؛ فهي عبارة عن عمل جماعي للفنانة لينا يونس والفنان عظيم الغصين، وهو يجسد البحث الدائم عن التعاون المرتكز على القصة. إنها مساحة يتم فيها إنشاء العوالم بإغماض إحدى العينين واستخدام الإصبع كعصا سحريّة.

ومن خلال مشروع «فن الخط الرقمي على الجدران» يحوّل فنُّ الخط الرقمي جدرانَ حي الفهيدي التاريخي إلى لوحة للتعبير من خلال عرض حي لفن الخط. يجمع هذا الأداء المُستوحى من «أسلوب الشارع» كلاً من فنانيّ الخط الرقمي مايكل أنج وفاطمة الحمادي، وفنانة الفيديو تيجان ريتز ماكدوفي وفنان إيقاع الهيب هوب سولتروتر (فيليب رشيد)؛ ليشكِّل نوعاً جديداً من الإنتاج الفني يمزج بين فن الخط الرقمي والجرافيتي وفن الفيديو التصويري والإيقاعات الحية. 

أما مجلس هوبر؛ فهو مكان للالتقاء والحوار وتبادل الفكر الثقافي... فيه يجتمعُ الحاضرُ بالماضي ليبتكرا المستقبل. كما يتيح المهرجان أمام عشاق الموسيقى فرصة مثالية للاستمتاع بتشكيلة واسعة من العروض الموسيقية العصرية الحيّة بأنماط شرقية وغربية متنوعة التي تعبق بها أمسيات المهرجان.

طباعة Email