شعر: إبراهيم بوملحة

«قُمْ حَيِّهِ»

ت + ت - الحجم الطبيعي

مهداة إلى صاحب السمو الشيخ  محمد بن راشد آل مكتوم  نائب رئيس الدولة رئيس مجلس  الوزراء حاكم دبي، رعاه الله

قُمْ حَيِّهِ يا خَيْرَ مَنْ حَييَّتَ مِنْ

                رَجُلٍ غَدا لِلْمكْرُماتِ سَبيلا

عَدَّ الكواكبِ والنّجومِ مُضيئةً

                أو عَدَّ ما هَبَّ النّسيمُ عَليلا

أوْ عَدَّ أمْواجِ البحارِ ومَدِّها

                أو ما تَغنَّى في الصّباحِ هَديلا

طَيْرٌ على الأغصانِ غَرّدَ ساجِعاً

                ألْحانَهُ يَحْدو الضِّياءَ جَميلا

إنْ صُغْتُ فيهِ قَصائداً فَيْنانَةً

                ما قُلْتُ إلّا ما اسْتَطَعْتُ قَليلا

أو قُلْتُ فيهِ مِن البيانِ فَرائداً

                لا لَمْ أوَفِّ في المديحِ فَتيلا

صَعْبٌ علينا أن نُوَفِّى حَقَّهُ

                إذ حَقُّهُ كالطَّودِ كانَ ثقَيلا

شَيْخُ المكارِمِ والمْحامِدِ والسَّخا

                أضْحى لَهُ في العالَمين دَليلا

كَمْ كانَ خَيْراً لِلْوَرى مُتَدَفِّقاً

                أرْوى من الظّمأِ الشّديدِ غليلا

يا إبْنَ راشِدَ منْ خيارٍ أسْلَفوا

                قَدْ ورَّثوكَ من الخِصالِ جَليلا

فَغدوْتَ أيكْاً زانَهُ قَطْرُ النَّدى

                إذْ أيْنعَ الزَّرعُ الجميلُ نَخيلا

ونَضائداً تزهو على طولِ المَدى

                تَسْبي القلوبَ مَحبَّةً وعُقولا

رَضَعَ السَّخا طِفْلاً فكانَ غِذاءَهُ

                يا حَيَّ دَرّاً طيِّباً مَعْسولا

أذْكى خِصالَ الَخيْرِ في جَنَباتِهِ

                حتّى تَجَلّى في الدُّنا إكْليلا

يُهْدي من الأفْضالِ لَمْ يَبخَلْ بها

                يُعطي وَيُبْهِرُ مِنْ عطَاهُ النِّيلا

نَثَرَتْ يداهُ الخيْرَ في أرْجائِها

                فَنَمى بها غُصْنُ الحياةِ خَضيلا

زانَتْ بهِ الدّنيا كَريماً رَاحِماً

                قَلْباً يَذوبُ من الهمومِ أصيلا

إذْ ما يَرى ذا حاجةٍ سُرْعان مَا

                يَنْهَلُّ كالغَيْثِ العَميمِ هَميلا

حَجْمُ الذي يُعطيهِ فاقَ تَصَوُّراً

                أضْحى بأبْصارِ الَملا تَخْييلا

كَمْ كانَ يَفْرَحُ بالعَطاءِ سَجِّيةً

                حتّى تبتّلَ لِلْعطا تَبْتيلا

إذ أطْلَقَ الملْيارَ وجْبَةَ جائعٍ

                يَرْجو مِنَ الأجْرِ الكريمِ جَزيلا

كَمْ لامَسَتْ عندَ الفقيرِ مَواجِعاً

                قَدْ قَلَّلتْ أحزانَهُ تَقْليلا

يا مَشْهداً يَحْوي خِصالاً ثَرَّةً

                يَبْقى بِذاكِرَةِ الزّمانِ طَويلا

يَبْقى بأعماقِ القلوبِ ونَبضِها

                يَحْدو المشاعرَ في الدُّنا تَفضيلا

أدعْو لَكَ الوَهّاب رِزْقاً واسِعاً

                كالمُزْنِ يُغْدِقُ فَيْضُهُ تَسْهيلا

طباعة Email