عجمان تحتضن مخيم الفن أندورا

ت + ت - الحجم الطبيعي

تستضيف جامعة عجمان، بالتعاون مع اللجنة الوطنية للتربية والثقافة والعلوم ودائرة التنمية السياحية في عجمان، مخيم الفن أندورا، والذي يستمر حتى 21 مارس الجاري، في حدث يُعد الأول من نوعه في العالم العربي، وذا أهمية ثقافية بالغة لدولة الإمارات العربية المتحدة، ولإمارة عجمان ولجامعة عجمان.

يهدف مخيم الفن أندورا، الذي أطلقته اللجنة الوطنية الأندورية لليونيسكو، وعقد لأول مرة في أوردينو في ولاية أندورا عام 2008، إلى تعزيز السلام والتنمية المستدامة، من خلال دعم الحوار والتبادل بين الثقافات عبر الفن. ومنذ تأسيسه، استضاف مخيم الفن أندورا، حوالي 150 فناناً من 80 دولة مختلفة، رسموا ما يقارب 600 لوحة فنية، تم عرضها في العديد من الوجهات المرموقة في كافة أنحاء العالم.

روابط

ويسعى مخيم الفن أندورا 2022، الذي يأتي تحت شعار «جسور»، إلى بناء روابط قوية، وجسور المعرفة المتبادلة عبر الفن، الذي يعكس إحدى ركائز هذه الفعالية المتمثلة في تبادل الثقافات بين مختلف الجنسيات، حيث يركز شعار المخيم هذا العام على دور الفن، وأهميته كمكوّن أساسي ضمن المسيرة الحياتية، سواء من خلال قدرته على إحداث تأثير إيجابي في التغير المجتمعي، أو إلقاء الضوء على أوجه الاختلاف والتشابه بين الأفراد والشعوب، أو دعماً في رسم ملامح التاريخ.

ويهدف مخيم الفن أندورا لعام 2022، الذي يقام في حرم جامعة عجمان، إلى تنويع جهود اليونيسكو للقضاء على النزاعات، وتشجيع التنمية في جميع أنحاء العالم، حيث يعتبر المخيم حدثاً فريداً من نوعه، وموجهاً فقط لمجموعة مختارة من الفنانين الموهوبين في الشرق الأوسط وجميع أنحاء العالم، وذلك للتعبير عن مشاعرهم الفنية في خدمة الإنسانية والسلام.

رؤية

وتسعى إمارة عجمان بصورة دائمة إلى تبنّى رؤية استباقية في الاهتمام بدعم الفنون والمشهد الثقافي المحلي والدولي، ودعم المؤسسات الفنيّة، من خلال تنظيم المهرجانات الفنّية، وحضور المعارض الفنية، ومشاركة المحتوى الفني عبر وسائل التواصل الاجتماعي، والتعريف بالفنانين، وتمكينهم من التواصل مع الأطراف والجهات القادرة على دعمهم ومساندتهم في مسيرتهم، حيث سيشارك في المخيم هذا العام، أكثر من 20 فناناً من مختلف بلدان الشرق الأوسط وآسيا. وسيتوّج مخيم الفن أندورا 2022، في يومه الأخير بتاريخ 21 الشهر الجاري، معرض فني كبير، يعرض منتجات المشاركين خلال المخيم، وسيكون مفتوحاً لاستقبال الجمهور والمهتمين بالفنون بشكل عام.

وفي هذا الإطار، قالت هدفا سير، سفيرة اليونيسكو للنوايا الحسنة للشؤون الدبلوماسية الثقافية، وعرابة مخيم الفن أندورا: «نسعى إلى تعزيز العمل الإبداعي والفني، تماشياً مع دعم قيم اليونيسكو، مثل تعزيز السلام، وتنوع أشكال التعبير الثقافي».

التزام

وأكّد الدكتور كريم الصغير مدير الجامعة، أنّ استضافة جامعة عجمان لمخيم الفن التابع لليونيسكو، يعكس التزامنا بخلق بيئة شاملة، يقدّر فيها الطلبة التنوع والتبادل الثقافي. وهو الأمر الذي يتماشى وحرص دولة الإمارات العربية المتحدة على تقريب الشعوب وثقافاتها، عبر العلم والثقافة والفن.

 وأضاف: «سنقدّم أفضل ما لدينا، ليس فقط من حيث استضافة هذا الحدث، بل أيضاً من خلال تعزيز قيم السلام والتسامح في منطقة الشرق الأوسط».

دعم

من جهته، قال صالح محمد الجزيري مدير عام دائرة التنمية السياحية في عجمان: «إن الفن يضطلع بدور محوري في دعم المجتمع العالمي، إذ بإمكانه أن يساند المجتمعات في رسم ملامح هويتها، وتمكين أفرادها من التعبير عن تجاربهم الشخصية، وقد يتحقق ذلك، سواءً من خلال الموروث الفني، وصولاً إلى استكشاف دروب جديدة، لتشكيل أبعاد الهوية التاريخية، الأمر الذي هيأ الطريق إلى اختيار اللجنة الوطنية الأندورية لليونيسكو، لإمارة عجمان، لمثل هذا الحدث المهم، وهو ما نسعى إلى تعزيز استدامته، من خلال المكتب الثقافي في الدائرة».

طباعة Email