زينوفار فاطمة تتألق بدبي في إنتاج فيديوهات الموسيقى الراقصة لتعزيز الوعي الاجتماعي

ت + ت - الحجم الطبيعي

دخلت الفنانة والمخرجة الهندية المقيمة في دبي، زينوفار فاطمة، والمعروفة بأفلامها القصيرة التي تناولت التوعية الاجتماعية، عالم الفيديوهات الموسيقية من خلال رائعتها العالمية الأولى في فيديوهات الموسيقى الراقصة، الذي صدر بشعار «حين تعجز الكلمات، يتحدث الرقص». وكان المسار بعنوان، «بايلا بايلا» الذي غنته المغنية الغوامانية ستارلا إيدني المقيمة في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث عُرض أمام نخبة من الجمهور من المحترفين في المجال ولفيف من كبار الزوار في عرض خاص يوم الجمعة، في سينما نوفو 7 ستار، في ابن بطوطة مول، دبي.

وبهذه المناسبة، قالت زينوفار فاطمة: «أعتقد أن أكثر ما يحتاج إليه الناس في هذه الآونة هو الاتحاد، ومن هنا جاءت فكرة «بايلا بايلا»- وتعني «الرقص» باللغة الإسبانية- للترويج لهذا المعنى، ولكن من خلال الرقص، الذي لا يقل تأثيره عن الأفلام كونه يُعد أيضاً واحداً من الألوان الفنية القادرة على توحيد الناس».

وإلى جانب أدائها دور البطولة في مقطع الفيديو، قدمت زينوفار تصوراً للرسالة الكامنة وراء الفيديو لتعكس أكثر ما يحتاج الناس إليه في هذه الآونة: أن يتحدوا في أوقات الشدائد.

ويبدو أن زينوفار لم تتخلَّ عن شغفها بصناعة الأفلام الهادفة حتى عندما يتعلق الأمر بالفيديوهات الموسيقية التي عادة ما ترتبط بالترفيه وحسب، فسواءً تعلق الأمر بسلامة الأطفال على الإنترنت كما في فيلم «ذا بيرل» (The Peril)، أو العنف الأسري كما في فيلم «أدارك تل» (A Dark Tal) نجد أن زينوفار مولعة بنشر الوعي حول القضايا المجتمعية المهمة، التي غالباً ما تستلهمها من تجاربها وتأملاتها في الحياة، حيث قالت: «الترفيه هو أفضل طريقة لإذكاء الوعي. فمن خلال جذب انتباه الجمهور، يكون من السهل تثقيف المجتمع وتمرير رسائل مهمة من خلال تغليفها في قالب من الأحداث الترفيهية تنطوي على رسالة مهمة يمكن أن تحدث اختلافاً في حياتهم. الأمر بالنسبة لي يبدو مثل اصطياد طائرين بحجر واحد».

طباعة Email