مبادرة

«العليا للتشريعات في دبي» تطلق كتيب «قهوة عربية» الإلكتروني

ت + ت - الحجم الطبيعي

أطلقت اللجنة العليا للتشريعات في دبي الجزء الأول من الكتيب الإلكتروني لمبادرة «قهوة عربية»، احتفاء بشهر القراءة 2022 تحت شعار «الإمارات تقرأ»، الذي يمثل حدثاً مهماً، يحمل رؤية وطنية هادفة إلى إعداد الأجيال وترسيخ مكانة الدولة كعاصمة للثقافة والمعرفة، وبهدف المساهمة في تعزيز وتمكين اللغة العربية بين موظفي حكومة دبي، وعموم المجتمع. ويأتي إصدار الكتيب تتويجاً للمبادرة التي عملت عليها اللجنة في الفترة السابقة لإبراز جماليات وفروقات اللغة العربية وتطبيقاتها من القرآن الكريم، والتشريعات السارية في إمارة دبي.

وقال أحمد بن مسحار الأمين العام لـ«اللجنة العليا للتشريعات في دبي»: «يمثل شهر الإمارات للقراءة الفرصة الأنسب لإطلاق كتيب مبادرة قهوة عربية الإلكتروني، انسجاماً مع توجيهات ورؤى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، من أجل العمل على التخطيط اللغوي السليم وتعزيز حضور اللغة العربية لدى الأجيال الحالية والقادمة مع الاستعانة بالتقنيات التكنولوجية في تعليم ونشر صحيح للغة الضاد، وتطوير طرق زيادة المعرفة بها لتعزيز الإنتاج الثقافي والعلمي والعملي».

وقال سالم الأحمد رئيس قسم البحوث والإصدارات باللجنة العليا للتشريعات في دبي: تحمل المبادرة في طياتها أهدافاً سامية لتمكين وتعزيز لغتنا العربية، لما تتضمنه من تصحيح للأخطاء اللغوية الشائعة ونشر الفوائد اللغوية، التي تسهم في إثراء المخزون اللغوي لدى الموظفين وعموم المجتمع، وكذلك التعرف على صحيح القول، ولطيف المعنى، وفصيح الكلام، بما ينير العقول، ويطلق اللسان نحو سلامة النطق والكتابة في دبي.

طباعة Email