«العصر الذهبي للإمارات» في دبي .. إبداعات رقمية تنبض بقصص التسامح

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

يأخذ عرض «العصر الذهبي للإمارات» جمهور المسرح الرقمي «ثيار أوف ديجيتال آرت» في سوق مدينة جميرا بدبي في رحلة إلى عوالم السرد القصصي التي تنبض بتاريخ ونهضة دولة الإمارات في الخمسين عاماً الماضية، وذلك عبر سلسلة من الإسقاطات الرقمية الضوئية بنطاق 360 درجة في تجربة تفاعلية غامرة بتأثيرات الضوئية والمعلومات الملهمة لهذه التجربة الوطنية الرائدة عبر الأجيال.

10 عقود

تم تقسيم العرض إلى 10 عقود مختلفة تحاكي نهضة دولة الإمارات منذ البدايات بهدف تأصيل ثقافة التسامح والتعايش، وربط التسامح بالهوية الوطنية، لتعزيز مكانة دولة الإمارات باعتبارها أيقونة التسامح في المنطقة والعالم من خلال مزج ثلاثة من أنماط الفنون الرقمية، ترافقها الموسيقى والمؤثرات البصرية ومكبرات الصوت.

ومن جانب آخر تم تنظيم العرض بالتزامن مع عيد الاتحاد الخمسين لتأسيس دولة الإمارات، والتي تمثل مناسبة مهمة للاحتفال بالإنجازات التي حققتها الدولة خلال رحلة البناء والتطوير في مختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والعلمية، هذه الإنجازات أكسبت الدولة مكانة مرموقة بين الأمم، وجعلتها تتصدر مؤشرات التنافسية العالمية وطموحها للبناء على هذه المكتسبات خلال الخمسين عاماً المقبلة.

سرد موثق

ويبدأ العرض من خلال الصورة الخالدة في أذهاننا جميعاً، التي تجمع قادة دولة الإمارات العربية المتحدة وهم يقفون لالتقاط صورة تذكارية أمام علم الدولة الحديثة، عقب إعلان بيان دولة الاتحاد في الثاني من ديسمبر 1971.

أوضح العرض الرقمي أن اجتماع الحكام في دار الاتحاد بدبي، والاحتفال بتوقيع وثيقة تأسيس دولة الإمارات العربية المتحدة، جاء تتويجاً لـ47 شهراً من العمل الدبلوماسي الدؤوب، قاده الباني المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

وعبر تناول العديد من المحطات خلال 40 دقيقة هي مدة العرض يتعرف المشاهد من خلال سرد قصصي موثق بالتواريخ والمعلومات عن مسيرة ونهضة دولة الإمارات في كافة المجالات التي أسهمت في صنع تجربته الاستثنائية في البناء والتنمية، والتي تبدأ دائماً بكلمة إنسان وتنتهي بكلمة إنسان، من خلال النهضة العمرانية والثقافية ويعد «مسبار الأمل» إنجازاً نوعياً في عالم الفضاء ليعيد إحياء الأمجاد السابقة التي حققتها الحضارة الإسلامية في الماضي «هذه المرحلة التقنية الجديدة تستمد إلهامها من الماضي، حينما كان العرب الرواد في العلوم ونظريات الفضاء والفيزياء وعلم الفلك».

مشروعات ضخمة

كما استعرض العمل الرقمي مسارات النهضة العمرانية التي شهدتها دولة الإمارات في قطاع البناء والتشييد، والتي تعد الأسرع في منطقة الشرق الأوسط والعالم من حيث النمو والازدهار، حيث تستمر الأعمال الإنشائية بشكل كبير ونوعي لتحاكي النهضة الاقتصادية والعمرانية التي تشهدها الدولة في الوقت الذي تعكس فيه المشاريع التي أعلنت في دولة الإمارات في مختلف القطاعات خلال السنوات الماضية، والتي تغلب عليها طابع المشاريع الضخمة والعملاقة على مستوى المنطقة والعالم، النمو المتميز والمتسارع لاقتصاد دولة الإمارات بجميع مكوناته.

طباعة Email