«الثقافي والإعلامي» يعلن الفائزات بجائزة «إبداعات المرأة الخليجية»

ت + ت - الحجم الطبيعي

برعاية كريمة من قرينة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، ينظم المكتب الثقافي والإعلامي بالمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، الملتقى الفكري «القراءة في موازاة الكتابة... تجربة تؤدي إلى تجربة»، وذلك في الثامن من شهر مارس الجاري، الذي يوافق اليوم العالمي للمرأة، ويأتي الملتقى، ضمن برنامج تكريم الفائزات بجائزة «الشارقة لإبداعات المرأة الخليجية»، في دورتها الرابعة.

جلسة حوارية

يذكر أن الجلسة الحوارية، ستنظم عبر تطبيق زوم، وتضم عدة متحدثات، هن: د. ضياء الكعبي من مملكة البحرين، د. مريم الهاشمي من دولة الإمارات، د. عزيزة الطائي من سلطنة عمان، د. هيفا فدا من المملكة العربية السعودية، وستضم عدة محاور حول: انعكاس القراءة على حضارة المجتمع، والفرق بين قراءة الكتاب بلغته الأصلية والمترجمة، ومدى أهمية الحديث حول الفروقات بين الكتاب الورقي والإلكتروني، وواقع القراءة الإلكترونية ومستقبلها.

وسيسبق الجلسة الحوارية، كلمة افتتاحية، ستقدمها صالحة غابش رئيس المكتب، وكلمة لجنة التحكيم، وستقدمها د. بديعة الهاشمي، وقراءات شعرية للشاعرة شيخة المطيري، الفائزة بجائزة الشعر.

وذكرت صالحة غابش رئيسة المكتب، أن قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، قد أعلنت منذ سنوات، عن نشأة الجائزة في احتفالية بمناسبة يوم المرأة العالمي، لتكون الجائزة الأولى من نوعها، تستهدف المرأة في دول مجلس التعاون الخليجي، وأضافت: هناك إقبال جيد من مبدعات الخليج في مجال الكتابة الأدبية، حيث تضمنت حقولها: الرواية والشعر والدراسات الأدبية، وقد حظيت هذه الدورة بزيادة في عدد المشاركات من مختلف دول مجلس التعاون الخليجي، عن عددهن في الدورة السابقة.

وفي وقت سابق، أعلن المكتب الثقافي والإعلامي عن نتيجة جائزة «الشارقة لإبداعات المرأة الخليجية» في دورتها الرابعة، حيث فازت كل من د. مريم الهاشمي من دولة الإمارات، ود. هيفاء عثمان فدا، من المملكة العربية السعودية، في مجال الدراسات الأدبية، التي حملت عنوان: «الشعر في الخليج الشعبي والفصيح.. قراءة في الأثر الاجتماعي والثقافي».

وفي مجال الشعر، فازت بالمركز الأول، الشاعرة شيخة عبد الله المطيري، عن ديوانها الشعري «وأظن»، وحجبت الجوائز الأخرى.

طباعة Email