«أوديسي» في دبي.. لوحات إبداعية تحتفي بطبيعة الإمارات

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

ينطلق معرض «أوديسي» (Odyssey)، للفنان المقيم في دبي مايك أرنولد، في السركال أفنيو بدبي، في 5 الشهر الجاري.

 ويفتتح المعرض بمجموعة جديدة وحصرية، تضيء على الرحلة التي نقطعها جميعاً في الحياة جسدياً وروحانياً، وتجسد تقدم وتطور دولة الإمارات العربية المتحدة، الذي قدمه بأسلوبه الانطباعي المميز.

مشاهد أحادية

يرسم مايك في «أوديسي» (Odyssey)، مشاهد أحادية اللون مستوحاة من ارتباطه العميق بثراء دولة الإمارات وتاريخها وشعبها وبيئتها الطبيعية الرائعة. يستخدم لوحاته المصنوعة من القماش كمنصة لتفسير تجارب الحياة ورحلاتها في الإمارات، وكشف الضوء الفريد المنعكس في كل من الأماكن المألوفة والمناظر الطبيعية الخلابة البعيدة واللحظات الشخصية الخاصة. صُممت لوحاته للإتيان بمشاعر الصور البعيدة إلى قوة المكان الحالي.

لمسات زخرفية

هذه الأعمال الفنية مدهشة للغاية، تم رسمها بسكين لوحة الألوان؛ باستخدام اللون الأسود ممزوجاً بالأبيض مع لمسات زخرفية بعرض اللوحة لأوراق الذهب. تمتلك هذه اللوحات قوة تجذبك تجاهها لاستكشاف تفاصيلها المذهلة والاستمتاع بها؛ يمتلئ معرضه بالمناظر الطبيعية الصحراوية والرمال المتموجة والقوافل، وأيضاً الحياة الساحلية فوق وتحت مياه الخليج الأزرق، وصور لحياة المغامر المخضرم والمنهك. ونجده في مجموعة أعماله الجديدة، يلاحق رحلة الحياة وطاقتها التي غيرت ملامح المجتمع ويصورها ليكشف عن جوهر ما تعلمه بشق الأنفس.

قام مايك نفسه برحلة رائعة في الإمارات أيضاً، ففي عام 2012، أكمل مسيرته المهنية التي استمرت 40 عاماً في مجال الهندسة المعمارية لمتابعة شغفه الدائم بالرسم واستبدل لوحة الرسم الهندسية بمسند الرسام، وقام أيضاً بتحويل مكتبه للتصميم إلى ستوديو فني. تنبثق هذه الأعمال الرائعة من قلب هذا الاستوديو الموجود في حي الفهيدي التاريخي.

 تجد أعمال مايك ضمن مجموعات جامعي الفن البارزين في الشرق الأوسط. ويمكن أيضاً العثور على أعماله ضمن مجموعات فنية في جميع أنحاء الولايات المتحدة وأوروبا.

طباعة Email