عبر مواقع التواصل الاجتماعي

«سرد المكان» قصص توثّق ذكريات محبي الشارقة

ت + ت - الحجم الطبيعي

أطلق المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة حملة جماهيرية تهدف إلى جمع وتوثيق ذكريات كل من عاش على أرض إمارة الشارقة من مواطنين ومقيمين، أو زارها من كل أنحاء العالم، وكان شاهداً وشريكاً في نهضة الإمارة الحضارية والثقافية، ليعيد المكتب بذلك تجسيد حكاية عرض «سرد_المكان»، العرض الفني الذي يجمع بين الكلمة والموسيقى وفنون الأداء وعروض الضوء، من خلال مشاهد حية تترجم مشاعر الناس تجاه إمارة الشارقة وربطها بالجماليات البصرية والمسرحية للعرض.

ودعت الحملة الجمهور لمشاركة ذكرياتهم ومشاعرهم تجاه الشارقة من خلال منشور نصي أو صورة، أو فيديو، أو تسجيل صوتي، على مواقع التواصل الاجتماعي واستخدام الوسم #سرد_المكان، حيث سيتم جمع المنشورات في كتاب يوثقها بعنوان «في حب الشارقة»، الذي سيصدر في افتتاح فعاليات الدورة الـ 41 من معرض الشارقة الدولي للكتاب هذا العام.

كتاب

وقال طارق سعيد علاي، مدير عام المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة: «مسيرة الشارقة، التي تمتد على مدار خمسين عاماً، كبيرة وحافلة بالعديد من المنجزات التي جعلتها تتبوأ أعلى المراكز العالمية، وذلك بتوجيهات ورؤى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، ولذلك لابد أن يكون الجمهور شريكاً في هذا الاحتفال من خلال تعبيرهم عن حبهم لهذه الإمارة، فمسيرة الشارقة هي مسيرتهم، و«سرد المكان»، هو تجسيد جمالي يسلط الضوء على محطات الإمارة البارزة وعلاماتها المضيئة».

وأضاف: «نريد أن نوثق جانباً من سيرة الإمارة بعيون وكلمات محبيها، فكل حكاية وقصة يشاركها الناس في حب الشارقة ستجمع وتوثق وتنشر في كتاب يخلد هذا العمل الفني».

ويقام العرض الفني «سرد المكان» أيام 25 و26 و28 و29 من يناير الجاري على مسرح المجاز في الشارقة، ويشكل مزيجاً متناغماً ومشوقاً بين الموسيقى والشعر والسرد من جهة، وفنون الأداء، وعروض الضوء، والتمثيل من جهة أخرى، مذكراً جمهور الفن بعرض «ألف ليلة وليلة»، و«عناقيد الضياء».

طباعة Email