20 % من الضيوف مؤلفون مرموقون في أدب الأطفال

فعاليات عائلية في مهرجان طيران الإمارات للآداب

ت + ت - الحجم الطبيعي

يقدم مهرجان طيران الإمارات للآداب هذا العام برنامجاً حافلًا بالفعاليات العائلية التي تضم مجموعة من الجلسات والورش والأنشطة الممتعة مع شخصيات مميزة. وذلك خلال دورته التي تنطلق في 3 فبراير وتستمر حتى 13 من نفس الشهر في مقره الجديد بفنادق الحبتور سيتي ويستضيف كوكبة من المؤلفين، 20 % منهم من الأدباء المرموقين في أدب الأطفال.

ويتميز برنامج الأطفال لهذا العام بتقديمه شتى المواضيع بأسلوب سهل وبسيط؛ إذ تحث الكاتبة سناء شبّاني القرّاء الصغار، في جلسة مليئة بالإفادة والترفيه، على الاهتمام بصحتهم منذ الصغر بطريقة مرحة وفعالة من خلال شخصية «جرثوم» الذي يلتقي بـ «سالمونيلا» على متن الطائرة. فيما تتناول الكاتبة والإعلامية الإماراتية، صفية الشحي، موضوع الاستدامة من خلال كتابها الجديد بعنوان «صبارة عطشى» إذ تشجع الأطفال على أهمية الحفاظ على كوكب الأرض وحماية البيئة.

وفي ورشة مفعمة بالحب والإبداع، تقدم الكاتبة فاطمة المزروعي حلولاً مبتكرة مستلهمة من مسرحيتها «القرية الناعسة» حيث تدعم الطاقة النظيفة لتساعد القرّاء على بناء مساحات من القُرب والحب مع من يحبون. وفي السياق، يمكن لأفراد العائلة الاستمتاع بالذكرى السنوية العاشرة لنشر كتاب «جدتي رئيسة عصابة» مع مؤلف الكتاب، ديفيد ويليامز، أحد أشهر المؤلفين في أدب الأطفال. وفي جلسة مفعمة بالأمل والتفاؤل، تساعد الناشرة والكاتبة نور عرب القرّاء الصغار على رسم مستقبلهم ومطاردة أحلامهم من خلال قصة «أحلام نايا»، كما يشهد المهرجان مشاركات لجلنار حاجو وناديا حسين.

يافعون

ولا يغفل المهرجان عن فئة اليافعين والناشئة؛ إذ تقدم الكاتبة الحائزة على العديد من الجوائز، آلي سباركس، مؤلفة سلسلة «المتحول»، كتابها الأخير بعنوان «ليل للأبد» ومغامراته، وهي أحدث سلسلة فنتازيا كتبتها بنهاية مثيرة تحبس الأنفاس في قمة برج خليفة في دبي. في حين تستعرض الكاتبة نايانيكا ماهتاني الضوء على مدى تأثير الماضي على الحاضر في روايتها «ما وراء الحدود» والمناسبة للقرّاء من عمر 12 عاماً فما فوق. وإيرين إنترادا كيلي، الكاتبة الفلبينية الأمريكية الحائزة على جوائز عديدة، وهي مؤلفة كتب «مرحباً أيها الكون»، و«أرض الفتيات المنسيات»، وأحدث رواياتها، «نحلم بالفضاء».

وتأخذ كل من دبي أبو الهول وهديل غنيم، مؤلفة كتاب «ليالي شهرزيزي» الفائز بجائزة اتصالات لأدب الطفل العربي لعام 2020، الحضور في رحلة عبر التاريخ وسالف العصر والأوان لتتحدثا عن القصص التراثية المفضلة لديهما، ومدى تأثير ذلك على رحلتهما الإبداعية. فيما تستكشف جوليا جونسون مع ميثاء الخياط أصول غوص اللؤلؤ من خلال القصص والرسوم التوضيحية الساحرة. وتتفكر كل من كارين جابر وسارة صادق في الجانب الإيجابي والنعم غير المتوقعة للوباء في جلسة بعنوان «الوقفة الاستثنائية».

احتفال

كما يستضيف المهرجان لأول مرة، الشخصية التلفزيونية الإماراتية المعروفة، لين ريدمان، للاحتفال بسلسلة كتبه الجديدة التي تقدم لنا شخصية «ليوم»، ومغامرته الأولى «ليوم بام»، التي تدور أحداثها في جامايكا. أما بن بيلي سميث، الملقب دوك براون، الممثل البريطاني، ومغني الراب، والمؤدي الكوميدي، فسيوضح من خلال بطله المضحك «كارمايكل» ما الذي يهم في الحياة، وما إذا كانت الشهرة أمراً جيداً أم لا، وذلك في كتاب «شيء قلته»، أول رواية كتبها بمفرده. ومن أمتع القراءات هي كتب «بن» المصورة للأطفال الصغار، مع الرسام ساف أكيوز، والدب الأرجواني الذي يُظهر حركات رقصه، في قصصه «أنا الدب» و«حركات الدب».

وتزور الكاتبة الدومنيكية الأمريكية الحائزة على العديد من الجوائز، إليزابيث أسيفيدو، دبي لإسعاد عشاق أدب اليافعين وتتناول العديد من المواضيع في روايتها الشعرية، «لنصفق عند الهبوط»، مثل مشاعر الحزن والحب وما يربطنا من علاقات إنسانية. وستناقش الكاتبة ساجدة «إس كيه» على سلسلتها الرومانسية الأكثر مبيعاً، «»القديسين وغير الأسوياء«، و»غير لائق في الحب)، التي تستعرض مجموعة من المراهقين المسلمين أصحاب الثقافات المختلفة ضمن القصص والحوادث الطريفة والواقعية التي تركز على مواضيع مهمة.

طباعة Email