00
إكسبو 2020 دبي اليوم

روائع فنية في دبي تحكي إنجازات الإمارات وتنتصر للبيئة والجمال

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

إبداعات جديدة وروائع فنية ثرية تروي ملامح الجمال، تزدان بها دبي، في كل يوم ومرحلة، ناثرة في أرجاء معالمها ووجهاتها أبهى واندر المجسمات واللوحات الدولية لأبرز فناني العالم، لتروي في مؤداها قصصاً بديعة ملونة بثقافات الحضارات كافة تجتمع في واحد دانة الدنيا. وقد ازدانت دبي أخيراً، في سياق هذا التوجه بجملة أعمال فريدة تروي قيمة المنجز الإبداعي والحياتي الإماراتي وتسرد أهمية الفن والجمال في حياة الأمم والشعوب، ومن بين تلك الأعمال، عمل نحتي تركيبي ضخم في مركز دبي المالي العالمي بعنوان «بيلار أوف فورتيتيود» للنحات العالمي هيليدون جيجا، يحتفي بإنجازات دولة الإمارات العربية المتحدة في مسيرتها خلال الخمسين عاماً الماضية، ويبلغ ارتفاعه 7 أمتار، ويجسد الإمارات السبع شامخة وهي تتجه نحو السماء متطلعة، للوصول إلى مستقبل أكثر ازدهاراً وإشراقاً في الخمسين عاما المقبلة. وقد قام «جاليري فيريتّي للفن المعاصر» مؤخراً بتنصيب العمل، بالتعاون مع هيئة الثقافة والفنون في دبي ومركز دبي المالي العالمي. ويستكمل هذا العمل، ثلاثية أعمال تركيبية متناغمة متميزة، نصبت في دبي، ضمن عقارات جميرا للجولف، إذ تم الكشف عن اثنين من الأعمال الفنية العملاقة يجسّدان بياناً صريحاً يدعم جهود التوعية بظاهرة الاحتباس الحراري وذوبان الأنهار الجليدية القطبية.

ويعد العملان النحتيان المعروضان في مجمع عقارات جميرا للجولف من أهم أعمال الفنان العالمي هيليدون جيجا، ويحملان اسمي «آيسبيرج» و«إيرث»، وتنسجم القيم الأساسية لهذه المنحوتات مع القيم التي يتبناها معرض إكسبو 2020 دبي، الهادفة إلى تحقيق التواصل بين العقول وصنع المستقبل عبر الاستدامة والتنقل والفرص.

وفي هذه المناسبة، قال الدكتور سعيد مبارك بن خرباش، المُدير التنفيذي لقطاع الفُنون والآداب بهيئة الثّقافة والفُنون في دبي «دبي للثقافة»: «تؤمن هيئة الثّقافة والفُنون في دبي بالتعاون بين الثقافات وتعمل على بناء شراكات دولية، لتعزيز حضورها العالمي وجذب المواهب العالمية من خلال إطلاق مبادرات جديدة، تهدف إلى تطوير القطاع الإبداعي في الإمارة وتعزيز إسهامه في الاقتصاد الوطني تحت إطار استراتيجية دبي للاقتصاد الإبداعي، ولذلك، يسعدنا للغاية أن نرحب بالفنان العالمي هيليدون جيجا، الذي تركت أعماله بصمة واضحة في عالم الفنون، وستضفي أيضاً عنصراً جمالياً قيّماً في دبي».

ويعود تاريخ العرض الأول لعمل هيليدون جيجا «آيسبيرج» إلى عام 2015، إذ ظهر في وسط بحيرة البندقية، بمناسبة بينالي البندقية السادس والخمسين، ليأسر هذا العمل التركيبي العائم والذي ينتصب بارتفاع 4 أمتار أنظار الجماهير، ويستقطب موجات كبيرة من الاهتمام من قبل المتخصصين في القطاع ووسائل الإعلام على حد سواء أثناء طوافه عبر القناة الكبرى وأرجاء بحيرة البندقية. وقدّم هذا العمل الفني المذهل ذو المظهر العاكس رسالة قوية بشأن ظاهرة الاحتباس الحراري وتأثيرها المحتمل في مكان مثل مدينة البندقية العائمة في المستقبل. ويثير العمل الفني التركيبي «إيرث» أفكاراً متعددة بشأن ظاهرة تغيّر المناخ، وهي مشكلة عالمية ستطال تأثيراتها المحتملة جميع البشر عبر مختلف قارات العالم السبع.

طباعة Email