مطارات دبي تضيء على مواهب أصحاب الهمم

ت + ت - الحجم الطبيعي

بينما تشهد رائعة رامبرانت «دورية الليل» (نايت ووتش) عملية ترميم ثورية في العاصمة الهولندية أمستردام، أبرمت «أكزونوبل» شراكة مع استوديو «مواهب» الفني في دولة الإمارات لإعادة تشكيل اللوحة الشهيرة بهدف عرضها في مطار دبي الدولي.

ومع إطلاقها في عام 2019، شهدت عملية «أوبريشن نايت ووتش» (Operation Night Watch) إبرام «أكزونوبل» لشراكة مع متحف «ريكسميوزيوم» بهدف المساهمة بخبراتها اللونية الواسعة في واحدة من عمليات الترميم الأكثر ابتكاراً في تاريخ الفن.

وانطلاقاً من حرصها على تقريب اللوحة من الناس في جميع أنحاء العالم، كلّفت الشركة طلاب استوديو «مواهب من الناس الجميلين» الفني في دبي بإبداع رؤيتهم الخاصة لهذا العمل الفني الذي أسر قلوب عشّاق الفن على مدى قرون طويلة.

وشهد المشروع الفني تعاون كل من «أكزونوبل» والخطوط الجوية الملكية الهولندية ومطارات دبي بهدف تعزيز قيم التنوع والشمول وتسليط الضوء على الدور الرئيسي الذي تلعبه الشركة في إطار عملية الترميم الجارية على لوحة رامبرانت الشهيرة.

وبهذه المناسبة، قال جاسبير جيل، مدير شركة «أكزونوبل» في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا: «يجسّد هذا المشروع مثالاً رائعاً وملهماً عن شراكة بين القطاعين العام والخاص صممت خصيصاً لتعزيز الشمول في الفضاء الفني. ونعتبر هذا المشروع بمثابة فرصة مذهلة لتوظيف شغفنا في مجال الطلاء من أجل تمكين الناس من التعبير عن سماتهم الفردية».

تشكيل

وبدورها، قالت ويمي دي ماكير، المدير العام لاستوديو «مواهب من الناس الجميلين»: «يهدف هذا المشروع إلى إعادة تشكيل رائعة رامبرانت باستخدام تقنيات التصوير الحديثة من أجل رواية قصة مختلفة.

وتضع هذه النسخة من اللوحة فناني (مواهب) من أصحاب الهمم في صدارة المشهد مسلطة الضوء على جهودهم الاستثنائية والدعم الكبير المقدم لهم بواسطة معلمي الفنون والمتطوعين.

ويشكل هذا المشروع دعوة غير مباشرة ولكنها قوية في الوقت ذاته لإرساء قيم المساواة والقبول والشمول. ويجسّد العمل الجديد مقاربة مختلفة بالكامل لعمل فني تاريخي، ولم يكن إنجازها ممكناً دون التعاون مع (أكزونوبل) والخطوط الجوية الملكية الهولندية ومطارات دبي».

ويعمل الاستوديو الفني الذي يتخذ من دبي مقراً له على تلبية الاحتياجات الإبداعية لأصحاب الهمم ابتداءً من عمر 18 عاماً. وقد تم تكليف الطلاب بإعادة رسم لوحة رامبرانت بحجمها الأصلي البالغ 3.5 × 4.5 أمتار، بكامل تفاصيلها الدقيقة والمعقدة.

وتحل وجوه الفنانين المتنوعة محل وجوه الحراس في اللوحة الشهيرة، حيث يتكاتفون بكل عزيمة وإصرار أثناء خوض معركتهم الأهم في سبيل تحقيق الشمول الاجتماعي. ويمكن للمسافرين مشاهدة اللوحة في صالة «سكاي تيم» (الخطوط الجوية الملكية الهولندية) في مطار دبي الدولي.

وبعد إغلاق أبوابه أثناء تفشّي الجائحة، بات استوديو «مواهب» جاهزاً لاستقبال الطلاب مجدداً في موقعه الجديد في جي سي أفنيو، منطقة القوز 3ـ اعتباراً من يوم 1 فبراير 2022.

وتتمتع لوحة «دورية الليل» (نايت ووتش) التي أنجزها رامبرانت في عام 1642 بتاريخ مميز إلى أبعد الحدود.

فقد كانت هذه اللوحة من بين آلاف اللوحات التي تم إخفاؤها في الكهوف للحفاظ عليها خلال الحرب العالمية الثانية، كما تعرضت للتخريب مرتين باستخدام السكاكين وكانت هدفاً لعملية تخريبية متعمدة بعد رشها بمادة حامضية في عام 1990. وتستقطب اللوحة اليوم نحو 5 آلاف زائر يقبلون على مشاهدتها يومياً.

طباعة Email