«تدرجات» يزدان بجماليات الخط العربي والزخرفة الإسلامية

ت + ت - الحجم الطبيعي

يأتي الحرف العربي في معرض (2*2) في جمعية الإمارات لفنّ الخطّ العربي والزخرفة الإسلامية، متمثّلاً بين المعنى والأثر الجمالي، في سلسلة إبداعات لافتة تتجلّى على اللوحات الموزّعة في أروقة الجمعية لتشكّل لغة بصرية مدهشة.

حيث واصل مهرجان الفنون الإسلامية سلسلة الافتتاحات الرسمية للمعارض والأعمال الفنية والخطية المشاركة في الدورة الرابعة والعشرين من مهرجان الفنون الإسلامية «تدرجات».

وافتتح عبدالله بن محمد العويس رئيس دائرة الثقافة بالشارقة، ومحمد إبراهيم القصير، مدير إدارة الشؤون الثقافية في الدائرة، مدير المهرجان، المعرض الخطي (2*2) في جمعية الإمارات لفن الخط العربي والزخرفة الإسلامية، بحضور فنانين وخطاطين وإعلاميين من مختلف دول العالم.

أفكار

تنبني أعمال معرض (2*2) على أفكار خطّيّة إبداعيّة، ومن اللافت أنّ التجهيزات الحروفية تنقسم بين خطّاطتين وخطّاطين إماراتيين، هم فاطمة سالمين، وفاطمة الظنحاني، وعبد الشكور تهلك، وعمران البلوشي، ويأتي هذا ضمن مسؤولية الجمعية في إبراز وإظهار إبداعات وقدرات الفنانين الإماراتيين التي نمت وتطوّرت عبر السنين.

وتجوّل العويس والقصير والحضور بين الأعمال التي تعتلي جدران الجمعية وتتمثّل بخطوط عربية حيوية تم تطويعها بإحكام في لوحات حملت نصوصاً قرآنية وأدبية وأدعية وغيرها من النصوص، واستمعوا إلى شروح الخطاطين.

ورش

وتسعى الجمعية من خلال سلسلة ورش تقوم على تنظيمها، لأن يكون أعضاؤها، خلال السنوات المقبلة، ضمن النخب الخطّيّة التي تمثلها في المحافل المحلّية والعالمية، كما تأمل الجمعية أن يحظى المشاهد بالبهجة والسرور والاستمتاع بمشاهدة معرض متميّز، ولوحات تظهر تميّز أصحابها على مستوى الخطّ بتطويعاته الفريدة.

طباعة Email