00
إكسبو 2020 دبي اليوم

معرض «ما بين السماء والأرض: فن معاصر من الإمارات» 3 ديسمبر القادم

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلن غاليري معهد الشرق الأوسط للفنون - واشنطن العاصمة، بالتعاون مع رواق الفن في جامعة نيويورك أبوظبي، عن افتتاح معرض فني بعنوان «ما بين السماء والأرض:

فن معاصر من الإمارات» يوم الجمعة 3 ديسمبر 2021 في غاليري معهد الشرق الأوسط للفنون في 1763 شمال غرب شارع N في العاصمة الأمريكية واشنطن. ويضم المعرض أعمالاً لاثني عشر فناناً تعكس مفاهيمهم ووسائطهم الفنية وخلفياتهم الثقافية المختلفة تنوع المشهد الفني المعاصر في الإمارات، ويحتفي باليوبيل الذهبي لدولة الإمارات العربية المتحدة. 

مواضيع متنوعة 

ويأتي المعرض بتقييم منيرة الصايغ، القيّمة الفنية المستقلة والمقيمة في أبوظبي، ويسلط الضوء على الحوار بين الأجيال المختلفة من الفنانين لاستكشاف خلفياتهم الاجتماعية والثقافية والطبيعية المتنوعة. ويتناول الفنانون، الذين تعود أصولهم إلى مناطق الخليج العربي وبلاد الشام وجنوب شرق آسيا والولايات المتحدة والمقيمين جميعاً في دولة الإمارات.

في أعمالهم مواضيع متنوعة مثل البيئة والنزعة الاستهلاكية وأثر التحول السريع إلى الحياة المدنية على الأفراد والمجتمعات تحت عناوين عريضة تشمل الاستمرارية، والانسجام، والزمن، والذاكرة. ويقدّم المشاركون من خلال أعمالهم لمحة عن النسيج الفني المتنوع في دولة الإمارات، والذي يساهم في رفد نتاجها الثقافي الحيوي.

وفي هذا الصدد، قالت منيرة الصايغ: «اخترت أعمالاً تجمع بين الجرأة والدقة في استكشاف الطبيعة الحيوية للإمارات من منظور سكانها على اختلاف جذورهم وأصولهم. ويتحدى المعرض الصورة النمطية المأخوذة عن الدولة من خلال إبراز المنظومة الفنية المعقّدة والمتنوعة فيها».

ثمرة تعاون 

ويعد معرض «ما بين السماء والأرض: فن معاصر من الإمارات» ثمرة تعاون مهمة بين مؤسستين فنيتين تتشاركان الأهداف والرؤى، هما رواق الفن في جامعة نيويورك أبوظبي وغاليري معهد الشرق الأوسط للفنون - واشنطن العاصمة، حيث تقدّم الجهتان منصة مميزة لعرض أعمال فنانين ملهمين من الشرق الأوسط والعالم، بالإضافة إلى توفيرهما برامج ودراسات تركز على تشجيع النقاش وتعميق سبل التفاهم.

ومن جهتها، قالت مايا أليسون، المديرة التنفيذية لرواق الفن ورئيسة القيّمين الفنيين في جامعة نيويورك أبوظبي: «يسرّنا ويشرفنا التعاون مع غاليري معهد الشرق الأوسط للفنون في إقامة هذا المعرض، مما يقدم لمحةً عن المشهد الفني المتنوع في الإمارات التي تضم مجموعةً من الفنانين الذين لمعت أسماؤهم في عالم الإبداع على مدى عقود، ومواهب صاعدة من الجيل الإماراتي الجديد».

بناء الجسور

وبدورها، قالت كيت سيلي، نائب رئيس الفنون والثقافة والاتصال في معهد الشرق الأوسط للفنون - واشنطن العاصمة: «يعكس هذا التعاون بين غاليري معهد الشرق الأوسط للفنون ورواق الفن في جامعة نيويورك أبوظبي القيم المشتركة للمؤسستين والمتمثلة بأهمية التعاون وبناء الجسور بين الثقافات.

ويمكننا من خلال تنظيم المعرض في واشنطن الاستفادة من خبرة رواق الفن ورؤيته لتوفير نافذة على التحول الذي شهدته الإمارات خلال الخمسين عاماً الماضية للجمهور الفني في العاصمة الأمريكية».

وتضم قائمة الفنانين المشاركين في المعرض: ابتسام عبدالعزيز وعفراء الظاهري وطارق الغصين وهاشل اللمكي وشيخة المزروع وأسماء بالحمر وآلاء إدريس ولمياء قرقاش ومحمد أحمد إبراهيم ومحمد كاظم وسوليمار ميلر وأوغسطين باريديس.

طباعة Email