00
إكسبو 2020 دبي اليوم

5 طالبات جامعيات يطلقن حملة «الجمال الحقيقي» للحد من عمليات التجميل

ت + ت - الحجم الطبيعي

أطلقت خمس طالبات بقسم الإعلام والصناعات الإبداعية، تخصص الاتصال الجماهيري بجامعة الإمارات وهن: مهرة محمد المحرزي، وهاجر محمد الشهياري، وموزة خلفان الشامسي، وسلامة سيف الظاهري، وعلياء الشحي، وذلك في إطار إنجاز مشروع التخرج، والذي حمل عنوان «حملة الجمال الحقيقي».

والتي تستهدف الشابات من سن 20 عاماً فما فوق بهدف توعيتهن في رحلة بحثهن عن الجمال، وفي سعي إلى ظهورهن بشكل مختلف ومتميز، يلجأن لممارسات تجميلية من دون معرفة بأضرارها وتأثيراتها، غير مقتنعات بشكلهن الخارجي إزاء تأثرهن بالمُروجين على منصات التواصل الاجتماعي لعمليات وإجراءات التجميل.

تأثير 

وفي هذا الإطار قالت الطالبة مهرة المحرزي في حديثها لـ«البيان»: «أستطيع القول إن الحملة التي قمنا بإطلاقها تركز في أساسها حول تأثير وسائل التواصل الاجتماعي وعدد من المدونين في مجال التجميل، الذين يروجون لعمليات التجميل، والتي تؤثر على قرارات النساء للقيام بهذه الإجراءات». 

وأضافت: «أريد التنويه إلى نقطة مفادها بأننا لسنا نحن لسنا ضد الإجراءات التجميلية، ولكننا فقط ضد المبالغة بها أو إجراءها دون سبب، حيث تتأثر العديد من الشابات والسيدات بما يرونه على شبكات ومنصات التواصل الاجتماعي مما يجعل من الصعب عليهن قبول مظهرهن الحقيقي، الأمر الذي يؤدي إلى فقدان الثقة بالنفس، وعدم الرضا بالشكل الخارجي والوقوع في الإفراط في جراحات التجميل».

 تعزيز الثقة

من جانبه، أوضحت زميلتها الطالبة علياء الشحي أن الحملة الإعلانية تهدف لزيادة الوعي للحد من المبالغة في إجراء عمليات التجميل، إضافة إلى الاجتهاد في تعزيز ثقة النساء بأنفسهن أكثر وبجمالهن الحقيقي.

بدورها، أشارت الطالبة سلامة الظاهري إلى أن النتائج المترتبة من الحملة هي محاولة نشر أفكار وأهداف الحملة، وزيادة أنشطتها سواء كانت في مواقع التواصل الاجتماعي أو في المجتمع عموماً، وأضافت: «وبذلك نزيد وعي النساء، ونطمح إلى أن نستطيع توجيههن في التركز على الجمال الحقيقي، وزيادة الثقة بالنفس، وليس فقط الاهتمام بالمظهر الخارجي وتدميره من خلال الإجراءات التجميلية المبالغ بها، وهو ما يركز عليه شعارنا ألا وهو» أنتِ جميلة مثلما أنتِ».

وقالت موزة الشامسي: نظمنا مؤخراً أيضاً 3 فعاليات تخص الحملة، حيث انطلقت الفعالية الأولى في مقهى الحرم الجامعي والتي كانت تهدف إلى إعلام الطالبات واطلاعهن على الحملة، فيما ركزت الفعالية الثانية على تحدي الثقة بالنفس وتضمنت ثلاثة أسئلة على مدار ثلاثة أيام، والتي أطلقت عبر برنامج الإنستغرام. 

في حين كانت الفعالية الثالثة عبارة عن ورشة عمل مع مدربة الحياة إيمان الشامسي وقدمت الكثير من النصائح، وتمثلت الفعالية الأخيرة في مسابقة ابتكار لاقتباس الجمال الحقيقي الذي يتضمن حب الذات وقبوله والمعنى الحقيقي للجمال.

ولفتت هاجر محمد إلى أنه لم يتم إطلاق الحملة وفعالياتها من فراغ، وإنما للتأكيد على أن الجمال الحقيقي هو الجمال الداخلي، وضد أن تتحول عمليات التجميل إلى هوس يرافق الشابات والسيدات طوال الوقت، وأكدت أن الإيمان الحقيقي والشعور بالحيوية والانتعاش، هو ما يجعل الجمال الداخلي ينعكس على الشكل الخارجي.

طباعة Email