00
إكسبو 2020 دبي اليوم

عدسة الأيام

غازي علي.. 50 عاماً من الإبداع الفني المتفرد

غازي علي بجراد

ت + ت - الحجم الطبيعي

رحل عن دنيانا في التاسع من نوفمبر 2021، الموسيقار غازي علي؛ أحد أعمدة الوسط الفني السعودي الكبار، بعد نصف قرن من الإبداع، قدم فيها أشجى الألحان بصوته وبصوت غيره، وأسهم خلالها في تخريج العديد من فناني السعودية ممن تدربوا على يده على أصول الغناء والعزف.

شخصياً التصق اسمه بذاكرتي منذ سنوات المراهقة، وتحديداً بعد أن غنى في ستينات القرن العشرين أغنيته الخالدة عن البحرين، والتي تقول كلماتها: «على البحرين.. سافر للزين.. وقل للزين.. دموع العين.. على الخدين.. تصير بحرين». وهي أغنية رغم بساطة كلماتها، إلا أنها بزت كل ما غناه المطربون السعوديون قبله وبعده من أغان وطنية أو عاطفية للبحرين، ومنهم طاهر الأحسائي ورابح صقر وراشد الماجد. ولهذه الأغنية الأخيرة قصة عاطفية حقيقية رواها صاحبها في حديث لصحيفة عكاظ (4/‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏4/‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏2014) فقال: «كنت في زيارة للشاعر طاهر زمخشري، فشاهدتُ فتاة جميلة جداً وسألتُ عنها فقال لي إنها من البحرين وتقوم بنشاط أدبي. فسألت عنها في اليوم التالي فقيل لي إنها سافرتْ. فخرجتُ وركبتُ الحافلة وبدأتُ في كتابة وتلحين المقطع الأول».

ويبدو أن مثل هذه المواقف العاطفية تكررتْ مع فناننا أكثر من مرة. ففي المقابلة الصحفية ذاتها تطرق إلى قصة أغنية أخرى له بعنوان «سلام لله» وهي من إنتاج عام 1962، فقال إنه أثناء دراسته في المعهد الموسيقي المصري سكن لبعض الوقت في شارع ابن الأزد بالجيزة أمام مسكن أمير الشعراء أحمد شوقي المعروف بـ «كرمة ابن هانئ»، وكان كلما فتح الشباك اصطدمت عيناه بآنسة مصرية رائعة الجمال، فغازلها واعتقد أن شقاوة المراهقة قد تحولتْ إلى حب حقيقي. وأضاف قائلاً: «حصل أنْ انتقلنا للسكن في العجوزة، وتحديداً شارع شاهين، وبعد استقرارنا لعامين تقريباً، وأنا أفتح الشباك إلا وهذه المخلوقة نفسها التي لم يبرح خيالها ذهني ووجداني هي التي تطل من الشباك المقابل مع تغيير كبير كونها كانت حاملة رضيعها، أي أنها تزوجتْ، الأمر الذي جعلني أضرب أخماساً في أسداس، ولكني اعتبرتُ أنه من الممكن أنْ يكون الرضيع شقيقها مثلاً أو ابن أخيها أو أختها لأجد لي مبرراً للمواصلة. في اليوم التالي صباحاً وأنا نازل من البيت متجهاً إلى المعهد إلا وأقابلها تدفع طفلها «بعربية الأطفال» وبشقاوتنا نحن الشبان ومراهقي المدينة المنورة، قلت لها سلام لله ياهوه، فأعجبتني الكلمة التي رميتها تلقائياً، وأخذتُ أعمل عليها نصاً غنائياً يصور الحالة التي أعيشها، وظللتُ أكتب وأكمل الصورة فخرج معي النص التالي الذي لحنته في يومين:

ســـلام لله يا هاجرنا في بحر الشوق وماله قـــــرار

                   خسارة البيت جوار بيتنا ولا ترعى حقوق الجــــار

عاش غازي علي حياة هادئة دون ضجيج وخصومات وادعاءات وبهرجة إعلامية، ورحل عن دنيانا أيضاً بهدوء، على الرغم من أنه أحد أوائل الفنانين السعوديين الذين درسوا الموسيقى على أصولها في معهد الكونسرفتوار في القاهرة، في زمن كان فيه أخذ الفن بالعلم والدراسة في الخارج وعلى أسس علمية غائباً عن الوسط الفني السعودي والخليجي، ويعتمد حصرياً على تعلم الموسيقى والغناء بالسماع والنقل من جيل إلى جيل، طبقاً لسعد الحميدين في جريدة الرياض (15/‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏2/‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏2012).

ولادة ونشأة

ولد غازي علي محمد علي باجراد عام 1937 في منزل بسوق القفاصة في المدينة المنورة، حيث تربى وتكونت ملكته الشعرية والموسيقية. توفي والده وهو لم يبلغ الخامسة فتولتْ أمه عزيزة الدسوقي تربيته. وعلى يد هذه السيدة المثقفة بالسليقة تعلم القراءة من خلال كتاب «السندباد البحري» لمؤلف كتب الأطفال الأشهر كامل الكيلاني الذي كان والده قد أهداه لوالدته قبل وفاته. وهكذا تولع بالقراءة منذ الصف الرابع الابتدائي وراح يقرأ الروايات المترجمة لديستويفسكي وتشيكوف ومكسيم غوركي وغيرهم من عمالقة الأدب. وحينما كان في الصف السادس الابتدائي ــ طبقاً لما قاله في حوار له مع صحيفة عكاظ السعودية (24/‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏7/‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏2013) حدث الانفجار عندما سمعتُ أغنية لعبد الوهاب من كلمات إيليا أبو ماضي يقول فيها: «جئت لا أعلم من أين ولكني أتيت... إلخ. وظل اسم إيليا أبو ماضي في ذاكرتي إلى أن أتى أحد الأيام، وكنتُ خارجاً من باب الرحمة في المسجد النبوي، فرأيتُ في دكان محمد النمنكاني كتاباً معلقاً بعنوان الخمائل لإيليا أبو ماضي وقيمته ريال واحد، وكان مصروفي لا يتجاوز أربعة قروش في تلك الفترة، فطلبتُ منه ألا يبيع الكتاب وأنْ يمهلني أياماً عدة لجمع المبلغ، وفعلاً عدتُ له واشتريتُ الكتاب وعشقتُ من وقتها شعر إيليا أبو ماضي، ثم اتجهتُ بعد ذلك للقصة فقرأتُ للمنفلوطي ثم قرأتُ مجموعة يوسف السباعي ومن أجملها وأروعها رواية (السقا مات) التي أبكتني».

أعمال خالدة

استطاع فناننا في سن مبكرة أن يضع يده على مفاتيح التراث وينتج بالتالي مجموعة من الأعمال التراثية الخالدة مثل أغنيات «روابي قبا» و«في ربوع المدينة» و«شربة من زمزم» و«يالعشرة»، لكنه آثر أن يدعم موهبته العفوية بالدراسة الأكاديمية في أرقى معاهد الموسيقى العربية في القاهرة، إلى أن حصل على بكالوريوس التأليف الموسيقي. وفي هذا السياق قال إنه تخرج في سنة النكسة، الأمر الذي أثر فيه وفي زملائه كثيراً، خصوصاً وأنهم كانوا يمتحنون في مادة التحليل الموسيقي لأعمال كلاسيكية كآخر مادة، بينما كانت القنابل تضرب القاهرة الساعة التاسعة صباحاً، مما جعل المعهد يلغي ذلك الامتحان الأخير ويـُصرف الطلبة إلى بيوتهم. وأضاف قائلاً بعاميته الحجازية مع التصرف: «عشنا أيام سودة، وأعدتُ سنة بسبب مادة واحدة، وبعد ما اتخرجتْ فكرتُ إني لازم أقدم شيء للموسيقى في خيالي اللي هو «أسلوب تعليم الموسيقى الشرقية بالذات»، فالموسيقى الغربية كانت تدرّس بمنهجية وماشين فيها كويس، لكن بالنسبة للشرقي كل شيخ وله طريقته، فلقيتْ إنه لازم ده يتوحد ويتضبط، فبحثتُ إلى أن لقيتْ أنّ في «اليوغا» خيط ممكن يربط ده بـده».

قصة اليوغا

فما هي قصة غازي علي مع اليوغا؟ إنها قصة طويلة اختصرها في قوله ــ ننقل هنا بتصرف نقلاً عن حواره مع محمد سلامة (مصدر سابق): «وجدتُ كتاباً اسمه أبا بانديت للسفير الهندي في القاهرة من ترجمة الدكتور ثروت عكاشة الذي كان يشغل وقتذاك منصب وزير الثقافة في مصر، فقرأته وأكملته في ليلة واحدة، ووجدتُ فيه أشياء موجودة في نفسي. وهذا ما حوّل مسيرتي من طريق الاهتمام بالتلحين إلى طريق اليوغا كوسيلة لتوصيل المعلومة للناس وفق قواعد وأسس». وأضاف: «قرأتُ عن وجود معهد خاص في مدينة برايتون البريطانية يـُدرّس اليوغا، فسافرتُ إلى بريطانيا للالتحاق بالمعهد المذكور، وعشتُ هناك خمس سنوات في محاولة لدخول الموسيقى عن طريق اليوغا، خصوصاً وأنّ الأخيرة تطبيق عملي لكيف تعرف نفسك بنفسك. كانت الدراسة صعبة وكانت هناك تطبيقات عملية ويومية وجسدية وتمارين طويلة مرهقة. وفي النهاية أخبرني معلم اليوغا، لما عرف هدفي، أن اليوغا نظرية شرقية، وأن تطبيقها يجب أن يكون في مجتمع شرقي وتطبيقها في مجتمع غربي ما ينفع، فعدتُ إلى بلدي وتوليتُ قيادة جمعية الموسيقى، لكني وجدتُ أنه لا يمكن تطبيق ما أتطلع إليه عن طريق تلك الجمعية وأنّ الطريقة الوحيدة ــ بمنطوق ما حك جلدك مثل ظفرك ــ هي افتتاح معهد. ففتحتُ مدرسة صغيرة في بيتي جذبت الكثير من طلاب وهواة الفن، والحمد لله».

1960

ومن ضمن ما ذكره أيضاً في الحوار ذاته أن معهد الكونسرفتوار حينما فتح أبوابه في القاهرة في عام 1960 كان منهجه الدراسي خاضعاً بالكامل للمنهج الأوروبي، بمعنى أنه كان يـُدرّس أعمال بتهوفن وموزارت وشوفان وغيرهم من عمالقة الموسيقى الكلاسيكية الغربية، ولم يكن به قسم خاص مختص بدراسة الموسيقى الشرقية وألحان سلامة حجازي وعبده الحامولي وسيد درويش. وهكذا اضطر غازي علي إلى أن يتعلم لمدة ثلاث سنوات الموسيقى الأوبرالية على يد الموسيقار العالمي جيلان روكيل إلى أن تم افتتاح قسم للموسيقى الشرقية يـُدرّس فيه عمالقة الفن الشرقي من أمثال رياض السنباطي، جورج ميشيل، إبراهيم شقي، حورية عزمي، كامل عبد الله، وعبد الفتاح منسي. هنا أقنع صاحبنا عميد المعهد الموسيقار أبو بكر خيرت بأن يتحول من دراسة وغناء «أوبرا فيردي» إلى دراسة الموشحات والمقامات والموسيقى الشرقية. وفي هذا السياق أخبرنا: «قلت لهم أنا جاي من الصحراء.. من الأراضي المقدسة، ولم ألتحق بالمعهد لأغني في ميلانو وإنما لأغني في مصر، فاقتنع رياض السنباطي خصوصاً وأنه كان قد استمع لبعض ألحاني مذاعة من محطة صوت العرب المصرية. فكانت تلك بداية علاقة صداقة بينه وبين السنباطي إلى الحد الذي كان فيه الأخير ينتظره بعد الدوام ليقوم بتوصيله إلى مقر سكنه في شارع الهرم بدلاً من (شحططة) حافلات النقل العام. وأثناء تلك المشاوير كانت الأحاديث تدور بينهما، ومنها اكتشف السنباطي مواهب غازي علي المبكرة، وكيف أنه مغرم بروائع الشعر العربي الخالدة مثل «نهج البردى» و«ولد الهدى» وغيرهما من عيون الشعر العربي الملحنة.

صديقه محمد صادق دياب، الذي كتب عنه أكثر من مرة في صحيفة الشرق الأوسط اللندنية قال عنه إنّ أفضل ما يمكن أن يــُوصف به غازي علي هو أنه فنان يسبق ذائقتنا الفنية، وقد نحتاج إلى زمن من الثقافة الموسيقية لنتعامل مع أعماله ورؤاه بما يستحقه من احتفاء وتقدير. وتعليقاً على هذا كتب أحد القراء: يدهشني ألا تستفيد جمعية الثقافة والفنون السعودية من هذا الخبير والمرجع والعلم في فن الموسيقى، وكان أجدر بها أن تغرسه في دروب شباب الفن راية وفناراً ومعلماً وملهماً، فغازي علي يـُفترض أن يلعب اليوم دوراً أكثر اتساعاً في حياتنا الفنية من تلك الدروس الخصوصية المحدودة التي ينشغل بها بعد الدخول في مرحلة الصمت.

ظروف صعبة

كان غازي علي يمر بظروف صعبة، بدليل أنه صرح في لقاء مؤثر مع مجلة اليمامة السعودية عام 2012 بأنه مهدد بترك منزله من قبل المالك للشقة التي يسكنها لعدم تمكنه من تسديد الإيجار، وأن ما يتقاضاه من أجر الدروس الخصوصية في الموسيقى لا يكاد يسد حاجته، الأمر الذي جعل الكثيرين يتعاطفون معه ويناشدون الجهات المسؤولة بالتدخل.

من الفنانين السعوديين الذين زاملهم غازي طويلاً المرحوم طلال مداح الذي تعرف عليه في الطائف من خلال المطرب السعودي الكبير عبد الله محمد، ثم سافرا سوياً إلى بيروت لتسجيل أغانيهما. قال غازي عن طلال إنه كان صاحب كاريزما غريبة ويدخل قلب المرء من أول لقاء. لكن أهم ما كان يميزه هو العفوية والبساطة وعدم التصنع والكرم البالغ حتى في أشد فترات الإفلاس، متبنياً مقولة «الفلوس بتروح وبتجي».

نبرة حزينة

في حوار له مع جريدة الحياة (21 يناير 2009) تحدث غازي بنبرة حزينة عن وضع الأغنية السعودية، فقال إنها «تعيش فراغاً كبيراً منذ بداية سبعينات القرن الماضي، وباتت حالياً تعيش مستوى فنياً حرجاً، سببه امتزاجها ببعض الثقافات الغنائية الغربية، وتأثير تلك الثقافات المباشر عن طريق أشرطة الكاسيت التي دخلتْ سوق الغناء السعودي، لتتغلغل في جسد المتلقي الشاب، فظهر ما يسمى الأغنية الخفيفة المعتمدة على الإيقاعات السريعة والصخب الموسيقي». وأضاف قائلاً: معظم الجيل الحالي نشر هذه الثقافة المستوردة والتي لا تمت إلى الأرض ولا إلى الأصالة الغنائية العربية بصلة قربى، وأصبحنا نسمع الأغاني الخفيفة، وبات معظم الفنانين لا يستخدمون في الأغنية سوى مقامين أو ثلاثة، وابتعدوا تماماً عن خصوصيات المقام العربي الأصيل، ولم نعد نسمع عن المقامات الغنائية العربية الجميلة كمقام الرست أو الحجاز أو السيكا... وغيرها من المقامات الفنية التي تعد من أساسيات الموسيقى الشرقية الأصيلة».

ورأى أنّ الأغنية السعودية هي «امتداد للعصور الأولى من تاريخ الجزيرة العربية، بدءاً من الدولة الأموية، مروراً بالدولة العباسية، ووصولاً إلى العصر التركي القريب». وأسف لأنه لم يبق منها سوى ألوان غنائية تـُعدّ على أصابع اليد الواحدة، من أشهرها ألوان «الدانة والمجرور والموال البرعي والحدري»، ما يؤكد بحسبه أنّ هناك ألواناً أخرى من الغناء داخل الجزيرة العربية اندثرتْ، إما بسبب موت أهلها، وإما لعدم تدوينها وحفظها.

80

سُجّل في مسيرة الموسيقار غازي علي، 80 عملاً فنياً، من أهمها: روابي قبا، وسلمى، وشربة زمزم، ويالعشرة، ومحلا اسمك يا رياض، وفي ربوع المدينة، وكحل العيون، ومن جبل النور، ويا شمس لا تغيبي تمهلي، ويا طير يا طاير، وسواح أنا سواح، إضافة إلى دويتو يا زهرة الوادي عطرتي إنشادي، مع فيصل غزاوي. كما غنى له طلاح المداح أغاني سلام الله يا هاجرنا وأسمر حليوه واسمحوا لي، ولحن لوديع الصافي أغنية يا ليالينا الجميلة، وللفنانة فايزة أحمد أغنية شكوى، ولمحمد قنديل أغنية يا ريت طبعك جميل زيك، وللفنانة سعاد هاشم أغنيتي بمفرق الوادي ومرحبا. ولسميره توفيق أغنيتي يا شجرة الزنجبيلة، وعنابك طاب واستوى، وتعاون مع الفنان السوري فهد بلان فكتب ولحن له أغنية يا قمري لا تبكي، ثم لحن له أغنية أخرى هي يا قمرنا يا مليح، من كلمات المنولوجست السعودي لطفي زيني، ولحن للمطربة سعاد محمد أغنية ها هنا، ولماهر العطار أغنية يا موجة. وتخرج من تحت يديه ثلة من الفنانين أبرزهم عبادي الجوهر، وصاحب الصوت العذب طلال سلامة، والمطربة حنان بكر يونس الشهيرة بوعد، وعباس إبراهيم، والفنان ثامر صاحب أغنية وطنك ويش تقدر تعطيه.

2008

ذكر الموسيقار غازي علي، في حوار أجراه معه محمد سلامة، نشرته جريدة عكاظ ( 7/‏‏‏‏‏‏‏6/‏‏‏‏‏‏‏2008)، أنه سمع الموسيقى لأول مرة عبر المذياع في «حوش الشام» وهو في سن الـ5. وأضاف أن ما سمعه كان عبارة عن لحن تبثه محطة إذاعية تركية من أداء شباب وشابات. هذا اللحن، الذي لم يكن سوى موشح تركي، هزه وسبب له قشعريرة وجعله يبكي ويستحي ويختفي وراء الدرج، كما روى. وهكذا لم يبلغ سن الـ 6 أو الـ7 إلا وهو يحفظ الأغاني ويرددها مقتفياً بذلك أثر خالته ووالدته اللتين كانتا من صاحبات الصوت الجميل، فضلاً عن جده لأمه الشيخ أحمد الدسوقي الذي كان موسيقياً ويعزف على العود.

عاشق الفن

قال غازي علي، في رده على سؤال حول أسباب عدم ظهوره إعلامياً: إنه لا ينظر إلى الشهرة، وإنما هو عاشق للفن فقط، ولا يريد أكثر من ذلك. وفي رده على منْ يقول إن أعماله القديمة ماتت وليس له جديد يقدمه، قال كلاماً ننقله هنا بتصرف: لا يوجد ما يجذبني للساحة الفنية، ليس تعالياً مني وإنما لأن العالم العربي في مفترق طرق منذ نكسة 67 التي أثرتْ فيّ كثيراً وجرحتني من داخلي، ودفعت مبدعين كثراً إلى الانزواء إعلامياً. وحينما سألته اليمامة (11/‏‏‏‏7/‏‏‏‏2019): ماذا أعطيت للفن؟ وماذا أعطاك؟ أجاب قائلاً:»أعطيت الفن بعض الطلاب، ولم يعطني الفن شيئاً«.

 

صفحة مُتخصّصة بالتأريخ الاجتماعي لمنطقة الخليج العربي

طباعة Email