00
إكسبو 2020 دبي اليوم

استعرض مع نخبة من المواهب الإماراتية مقومات التميز

بريان كرانستون : دبي تمكن المبدعين وتستقطب الأعمال العالمية

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

استضاف نادي دبي للصحافة بالتعاون مع دائرة الاقتصاد والسياحة في دبي، الممثل والمخرج والمنتج العالمي بريان كرانستون، في لقاء شارك فيه خبراته وتجاربه الطويلة في مجال العمل السينمائي والتلفزيوني مع مجموعة من المبدعين والمواهب الإماراتية.

وذلك في إطار الاهتمام بتنظيم اللقاءات الفكرية والندوات والجلسات الحوارية الداعمة لمجالات الإبداع المختلفة، والحرص على استقطاب نخبة من المتحدثين في مختلف المجالات الإبداعية لمشاركة أفكارهم مع المواهب المحلية بما يسهم في إكسابهم رؤى جديدة تعينهم على تحقيق مزيد من التميز في المجالات المعنيين بها.

وأعرب المشاركون في اللقاء عن تقديرهم لمبادرة النادي والدائرة باستضافة هذا النقاش، الذي شاركوا من خلاله مع المتحدث الضيف تطلعاتهم وطموحاتهم التي يسعون من خلالها إلى النهوض بالقطاعات الإبداعية الإماراتية لا سيما السينما، ودفع التجارب المحلية في هذا المجال قدماً نحو مستويات أرقى من التميز.

منوهين بحرص دبي على توفير البيئة الداعمة والمشجعة للمبدعين في مختلف مجالات الإبداع، وما شيدته من مرافق ومنشآت متخصصة عززت من جاذبيتها للمواهب وفي مقدمتها مدينة دبي للإعلام ومدينة دبي للاستوديوهات واللتان وفرتا بنية تحتية فائقة القدرة لدعم مجالات الإنتاج التلفزيوني والسينمائي المتنوعة، والتي كان لها أثرها الواضح في استقطاب مجموعة من الأفلام العالمية المهمة التي تم تصوير مشاهد عدة منها في دبي اعتماداً على إمكاناتها اللوجستية والتقنية المتطورة.

عنصر أصيل

وفي هذه المناسبة، قال عصام كاظم، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للتسويق السياحي والتجاري، إحدى مؤسسات دائرة الاقتصاد والسياحة في دبي، وأحد أعضاء مجلس إدارة دبي للإعلام: «يشكل الإبداع عنصراً أصيلاً في توجهات دبي التنموية، وتجسد هذا المفهوم بوضوح مع إطلاق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، استراتيجية «دبي عاصمة عالمية للاقتصاد الإبداعي».

حيث أصبح الاهتمام بتنمية المواهب المبدعة وتهيئة البيئة الداعمة للإبداع هدفاً استراتيجياً يعزز المكانة الاقتصادية لدبي، فضلاً عن أهمية الإبداع في شقه الثقافي، وضمن مختلف مجالات التعبير الفني والفكري».

تجارب عالمية

من جهتها، نوّهت ميثاء بوحميد، مدير نادي دبي للصحافة، باهتمام النادي بتنظيم الفعاليات الحوارية التي تتيح للمواهب المحلية الاطلاع على تجارب عالمية من خلال نخبة من الخبراء والمتخصصين في مختلف المجالات.

وبما يثري المشهد الإبداعي المحلي بصورة عامة، ويمكّن الطاقات المبدعة في الدولة من اكتساب خبرات جديدة والاطلاع على رؤى متنوعة من كوادر متخصصة أمضت سنوات طويلة في مجال العمل الإبداعي، وذلك التزاماً بتعزيز مكانة دبي كعاصمة عالمية للاقتصاد القائم على المعرفة والإبداع.

سعادة

بدوره، أعرب المخرج والمنتج بريان كرانستون خلال اللقاء عن سعادته بالتعرف على أفكار مجموعة من المبدعين الإماراتيين، وقال إن هذا اللقاء مكنه من تكوين صورة واضحة حول تطور المشهد الإبداعي في دبي ودولة الإمارات وكذلك عن صناعة السينما في هذا الجزء من العالم، والاهتمام الكبير الذي توليه دبي بتمكين المبدعين من خلال توفير البنية التحتية الداعمة والعمل على استقطاب الأعمال العالمية التي تشكل نافذة جيدة للمواهب المحلية لاكتساب خبرات كبيرة نتيجة للاحتكاك مع كبرى شركات الإنتاج العالمية.

كما قدم كرانستون بعض المقترحات بشأن تطوير مجال العمل السينمائي الإماراتي وتسريع النجاح فيه بما في ذلك الاهتمام بزيادة مساحة المنصات التي يمكن من خلالها للمواهب الإماراتية المعنية بقطاع السينما من اكتساب المزيد من المهارات والخبرات في مختلف تخصصات العمل السينمائي مثل تصميم الملابس والديكورات، والموسيقى التصويرية، وغيرها، وعدم التركيز فقط على الإخراج والتمثيل، بما لذلك من أثر في النهوض بصناعة السينما الإماراتية بشكل عام.

شكر

من جهتهم، وجه المشاركون في اللقاء الشكر إلى نادي دبي للصحافة ودائرة الاقتصاد والسياحة في دبي لتنظيم هذا النقاش الثري مع خبير له باع طويل في المجال الإبداعي ضمن مساري السينما والتلفزيون، معربين عن سعادتهم بهذا الحوار الذي تمكنوا من خلاله استعراض طموحاتهم مع الضيف ومناقشة أفكار ملهمة قدمها لهم خلال اللقاء، مؤكدين أهمية مثل هذه الفعاليات الفكرية التي تعين المواهب في دبي على تشكيل تصورات جديدة لما يمكن القيام به من خطوات للارتقاء بالمشهد الإبداعي الإماراتي.

يُذكر أن الفنان بريان كرانستون إلى جانب خبرته كمخرج ومنتج وكاتب سيناريو قد اشتهر كممثل من خلال أدواره في عدد من الأعمال والمسلسلات الغربية الشهيرة مثل: مالكولم في الوسط (MalColm in the Middle) والدراما التلفزيونية «بريكنج باد» (Breaking Bad)، ومسلسل «ساينفيلد».

شغف وأساس

أكد كرانستون خلال اللقاء، أن الشغف بالفن والاستعداد لبذل الجهد في سبيل الوصول إلى أرقى أشكال الإبداع فيه هو أساس أي نجاح في أي شكل من أشكاله، لا سيما في مجال السينما، مشيراً إلى أهمية مواصلة الاستثمار في تنمية المواهب المحلية وتعزيز قدرتها على نقل صورة معبرة عن واقع المجتمع الإماراتي ونقلها إلى العالم في إطار مبدع، حيث يعد صدق التعبير عن البيئة المحلية من أهم مقومات الانطلاق إلى العالمية.

طباعة Email