00
إكسبو 2020 دبي اليوم

استطلاع «البيان»: منصات التواصل وحفظ تراثنا الموسيقي..نجاحات متواضعة وتحديات جمة

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

باتت وسائل التواصل الاجتماعي تلعب أدواراً مفصلية وحساسة في حياة الأفراد والشعوب بفعل انتشارها الكبير وتأثيراتها القوية، ومن المؤكد أن تأثيراتها تتراوح بين السلب والإيجاب، لكن آراء متخصصين كثر تذهب إلى أن دورها، بالنسبة للتراث والهوية في شتى الدول، غير بناء إذ تسبب ابتعاد الأجيال الشابة عن تراثها الموسيقي وانجذابهم إلى التغريب في هذا الصدد. «البيان» حاولت أن تتبين حقائق هذه المسألة، من خلال الاستطلاع الأسبوعي مستجلية عبره مدى قدرتنا على النجاح في استثمار منصات وسائل التواصل الاجتماعي في صون التراث الموسيقي، وذلك من خلال سؤال مفاده: هل نجحنا في استثمار مواقع التواصل الاجتماعي لتعزيز جهود صون تراثنا الموسيقي؟

وأكدت نتائج الاستطلاع أن استثمار وسائل التواصل الاجتماعي في صون التراث الموسيقي ليس بالمستوى المطلوب أبداً، إذ رأى 61 % من المشاركين على موقع «البيان الإلكتروني»، أننا لم ننجح في استثمار مواقع التواصل الاجتماعي في صون تراثنا الموسيقي، بينما أكد 39% غير ذلك. كما جاءت نتائج التصويت على منصة «البيان» على «تويتر» متشابهة، إذ اتفقت نسبة 72% على عدم استثمارنا الناجح لوسائل التواصل الاجتماعي في حفظ التراث الموسيقي، بينما رأى 27% عكس ذلك.

نجاح نسبي

وتعليقاً على هذه النتائج، قال الملحن وعازف العود الإماراتي طارش الهاشمي لـ«البيان»: نجحنا في استثمار وسائل التواصل الاجتماعي في حفظ موروثنا الموسيقي نجاحاً نسبياً، وليس بالمستوى المطلوب، وقد يتلاشى هذا النجاح في يوم من الأيام. وأشار الهاشمي إلى وجود أمور تتعلق بتراثنا الموسيقي تعرض على وسائل التواصل الاجتماعي، ولكننا لا نعلم مدى صدقيتها في نقل المعلومة. وأضاف الهاشمي: يمكن استثمار وسائل التواصل الاجتماعي بشكل أوسع في توثيق تراثنا الموسيقي من خلال إنشاء منصة إلكترونية رسمية شاملة حول الموروث الفني، تقدم من خلالها دراسات ومواد حول التراث الموسيقي، وتستقطب الأشخاص المختصين بهذا الشأن، ومن خلال تلك المنصة يمكن أن نحصل بعد فترة من الزمن على مكون حقيقي للموروث الفني الإماراتي.

استثمار سلبي

من جهته، يرى الفنان طارق المنهالي، أننا لم نستثمر وسائل التواصل الاجتماعي في حفظ تراثنا الموسيقي بشكل صحيح وناجح، وقد استثمرت أحياناً تلك الوسائل بشكل سلبي. وضرب المنهالي مثالاً لبعض المقاطع المنتشرة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، التي تؤدي التراث الموسيقي بشكل خطأ، وحسب قوله هذا قد ينعكس سلباً على صون هذا النوع من التراث. وأضاف المنهالي: المقاطع التي تنشر عبر وسائل التواصل الاجتماعي في ما يخص التراث الموسيقي يجب أن تكون دقيقة ومدروسة.

طباعة Email