00
إكسبو 2020 دبي اليوم

«الإمارات الدولي للملصق» فضاءات فنية تنبض بمفردات الإبداع

ت + ت - الحجم الطبيعي

عوالم حافلة بالرموز وقصص ثرية بالملامح الفنية، نتبينها في واحة «مهرجان الإمارات الدولي للملصق»، بدورته الثالثة، الذي تحتضنه وتنظمه ندوة الثقافة والعلوم في دبي. إذ في كل عمل من الأعمال المشاركة، نفتح أعيننا على حكاية فنية واجتماعية، تخزن قيماً ودلالات بوصلتها القيم الإنسانية.

وكذا تصوغ ملامح الجمال في كينونة العمل. كلك يبدو اللافت في المهرجان، أنه يمثل بباقة أعماله المتناغمة بانوراما ثقافية عالمية، تجمع نسيج الفن وجواهره بينما يعزز خدمة القضايا المجتمعية بوجهة خلاقة.. وهو ما يتكشف لنا عند كل محطة وفي عوالم كل ملصق نطالعه في الحدث، إذ نشعر أننا وسط واحات رمزية وفنية نابضة بمفردات ثقافية تشبع العقل والروح.

عرض الابتكارات

وحول رؤى المهرجان، وأهميته في دورة هذا العام، قال بلال البدور رئيس مجلس إدارة ندوة الثقافة والعلوم، في دبي «للبيان»: يأتي مهرجان الإمارات الدولي للملصق بنسخته الثالثة، الذي تنظمه ندوة الثقافة والعلوم، كأحد أهم أنشطتها الفنية، وبالتزامن مع أسبوع دبي للتصميم، الذي تنظمه هيئة الثقافة والفنون في دبي. وفي هذا العام، الذي تستضيف فيه دبي "إكسبو 2020".

والذي يحمل شعار «تواصل العقول وصنع المستقبل»، فقد تم اختيار هذا الشعار، عنواناً لنسخة المهرجان الثالثة، وتمت دعوة 192 مصمماً عالمياً من مختلف بلدان العالم، لتقديم أعمالهم تحت هذا المفهوم، بالإضافة إلى إتاحة الفرصة للطلاب الدارسين بكليات الفنون بالإمارات، لعرض ابتكاراتهم وإبداعاتهم.

وتم اختيار الفنان الإماراتي المبدع هشام المظلوم، ضيف شرف هذه الدورة. وأضاف البدور: نتطلع إلى التعاون مع اللجنة المنظمة لمعرض إكسبو لنقل المعرض إلى هناك، ليتمكن زوار المعرض من الاطلاع على هذه الأعمال. وأشار البدور إلى أن الدورة الأولى، كانت بعنوان التسامح، حيث كانت الإمارات تحتفل بعام التسامح، وجاءت الدورة الثانية بعنوان «الأمل»، حيث كان الاحتفال بمسبار الأمل.

مهرجان تخصصي

من جهته، قال أول مصمم إماراتي، هشام المظلوم، الذي يشارك في الحدث، كضيف شرف، ويعد أحد الفنانين الرواد في هذا الحقل: إن مهرجان الإمارات الدولي للملصق، من المهرجانات التخصصية البحتة في مجال فن الملصق، وكما نعرف، الفنون بحر واسع من التصاميم، ومنها فن التصميم المعماري، وتصميم الأزياء، والتصاميم ثلاثية الأبعاد.

ويأتي فن تصميم الملصق، من أنواع الغرافيك ديزاين والفنون الطباعية، وهي لتعزيز وسائل التعبير البصري، وممارسة التصميم الغرافيكي والتفكير الإبداعي. وأشار هشام المظلوم، إلى أحد ملصقاته المشاركة في المهرجان، وهي يد ممدودة، وتتخللها العروق والجذور، ونوه بأن هذا العمل يدل على أن الفن والثقافة، تجري في عروق الفنانين مجرى الدم في الشرايين.

قوة جبارة

وأضاف هشام المظلوم: إن فنون الملصق من الفنون البصرية، وهي أسرع وسيلة لإيصال المعلومة للمتلقي بشكل إبداعي وفني. وللملصق قوة جبارة في التواصل مع المجتمع، وله عدة أنواع، منها السياسي والاقتصادي والاجتماعي وغيرها.

وتابع: في الثمانينيات، كانت الأعمال تصمم بشكل يدوي، أما اليوم، كل الوسائل العصرية متاحة، والمجال واسع للتصميم، لكن يختلف الابتكار والإبداع والأفكار من شخص لآخر. ونوه هشام المظلوم بأن المهرجان في دورته الثالثة، يتبني موضوع إكسبو دبي 2020 «تواصل العقول، وصنع المستقبل».

منصة إبداعية

بدورها، أكدت الدكتورة ندى عبد الله، أستاذ في كلية الفنون الجميلة والتصميم في جامعة الشارقة، على أهمية المهرجان كمنصة إبداعية عالمية، تجمع مصممي العالم في دبي، يتبادلون الخبرات، والأفكار الخلاقة. وأضافت: شاركت بعمل في المهرجان، من شأنه التركيز على الأشكال الهندسية لتصميم كلمة الماضي الحاضر المستقبل، باللغتين العربية والإنجليزية. واستلهمت الكلمات من مقولة الوالد المؤسس، المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، «من ليس له ماضٍ، ليس له حاضر ولا مستقبل».

طباعة Email