00
إكسبو 2020 دبي اليوم

مؤتمر المكتبات يناقش الاتجاهات الفنية والتقنية الجديدة

أحمد العامري خلال افتتاح المؤتمر | من المصدر

ت + ت - الحجم الطبيعي

بمشاركة أكثر من 300 أمين مكتبة وخبير دولي من جميع أنحاء العالم، انطلقت أمس فعاليات الدورة الثامنة من «مؤتمر المكتبات»، التي تنظمها «هيئة الشارقة للكتاب» على هامش فعاليات معرض الشارقة الدولي للكتاب 2021، بالتعاون مع جمعية المكتبات الأمريكية، خلال الفترة من 9 ـ 11 نوفمبر الجاري، في إكسبو الشارقة، لمناقشة الاتجاهات والتقنيات الجديدة في إدارة المكتبات، وتعزيز علاقات التعاون على مستوى توسيع قواعد البيانات، وتنمية المهارات القيادية، وتطوير خدمات جديدة للمجتمعات المحلية.

وجاءت أولى جلسات المؤتمر بحضور أحمد بن ركاض العامري، رئيس هيئة الشارقة للكتاب، والدكتورة كارلا هايدن، رئيسة مكتبة الكونجرس الأمريكية، وميغان غريغونيس، القنصل العام للولايات المتحدة الأمريكية لدى دبي، وباتي وونغ، رئيسة جمعية المكتبات الأمريكية، وشون ميرفي، المكلف بالأعمال في السفارة الأمريكية في أبوظبي، وجوليوس جيفرسون، الرئيس السابق لجمعية المكتبات الأمريكية، وإيمان بوشليبي، مدير إدارة مكتبات الشارقة العامة، وتريسي هول، المدير التنفيذي لجمعية المكتبات الأمريكية، ومايكل داولينغ، مدير مكتب العلاقات الدولية في جمعية المكتبات الأمريكية.

وفي كلمته خلال افتتاح الدورة الثامنة من المؤتمر، قال أحمد العامري: «ونحن نحتفي معكم بهذا المنجز العظيم، المتمثل في تصدر معرض الشارقة الدولي للكتاب المشهد الثقافي العالمي، ليصبح المعرض الأول عالمياً في بيع وشراء حقوق النشر، نعود معكم للبدايات، عندما كان مشروعنا الثقافي يخطو خطواته الأولى بثقة وثبات، برعاية وتوجيه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، الذي يؤمن بأن المعرفة والكتاب، هما أساس كل خير مستدام، وعصب الحياة والحضارات، وهما أيضاً الضمانة الأولى لتجاوز التحديات المشتركة التي تواجهها البشرية».

مستويات القراءة

بدورها، قالت كارلا هايدن: «يسرني أن أرى حجم المبادرات التي تنطلق عبر هيئة الشارقة للكتاب، لدعم الحصول على أدوات المعرفة وإتاحتها للمجتمعات، والسعي إلى رفع مستويات القراءة فيها»، مشيرةً إلى أنها المرة الأولى التي تشارك في مؤتمر المكتبات خارج الولايات المتحدة، وأن عقد هذا المؤتمر في هذه الفترة يعكس أهمية اللقاءات والفعاليات التي يقع فيها الكتاب والقراءة على قائمة اهتمامها.

وناقشت أولى جلسات اليوم الأول موضوع «المكتبات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في ظل أزمة الكوفيد»، وقدمها الدكتور حسن السريحي، من قسم علم المعلومات في كلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة الملك عبدالعزيز في المملكة العربية السعوديّة، ورئيس الاتحاد العربي للمكتبات والمعلومات.

استضافت فعاليات معرض الشارقة للكتاب عدداً من الوفود الرسمية، وممثلي السفارات والقنصليات في الإمارات، حيث استقبل أحمد بن ركاض العامري وفداً من الجمهورية الفرنسية، والجمهورية الكندية.

طباعة Email