00
إكسبو 2020 دبي اليوم

إيطاليا تتألق بإبداعات كتابها في "الشارقة للكتاب"

ت + ت - الحجم الطبيعي

بين "اكسبو 2020 دبي" ومعرض الشارقة الدولي للكتاب، تأرجحت ايطاليا بكل جمالها، في الأول ررفعت شعار "الجمال يجمعنا" بينما في الثاني سلطت الضوء على روائعها الفكرية والثقافية، وفي كلاهما تألقت ايطاليا بأجنحة ضخمة، ففي "اكسبو 2020 دبي" أطلت ايطاليا بمنحوتة ديفيد التي تعد ايقونة الفنان مايكل أنجلو، بينما أطلت في "الشارقة للكتاب" بابداعات الراحل ليوناردو شاشا، الذي يعد من أهم الكتاب الايطاليين وأكثر لمعاناً، في وقت يحتفي فيه المعرض الدولي بالمرشحين النهائيين للجائزة الأدبية المرموقة في إيطاليا "بريميو ستريجا"، وهما  الروائي دوناتيلا دي بيترانتونيو، صاحب رواية "لارمينوتا" (L'Arminuta) التي ترجمت إلى 27 لغة، والروائية ليزا جينزبورج، صاحبة رواية "السلام الحبيب" (Cara pace) الصادرة خلال العام الماضي. 

جناح ايطاليا في "الشارقة للكتاب" بدورته الأربعين، ضم نحو 12 ناشراً، جمعتهم حب الكلمة، والرغبة في التعريف بالنتاج الثقافي لبلادهم، التي تحتل المرتبة الرابعة في الاتحاد الأوروبي لبيع حقوق النشر، في وقت وصلت فيه نسبة نمو قطاع النشر التجاري الإيطالي خلال العام الماضي إلى 3%، وفق ما يُظهره تقرير جمعية النشر الايطالية لعام 2020، والذي أشار إلى أن حجم المبيعات في 2019 وصلت إلى 3.037 مليار يورو، ليكشف ذلك عن ما تتمتع به إيطاليا من قدرات في مجال الأدب والنشر، حيث تم إطلاق 78 ألف و279 منشوراً في عام 2019، تشمل 8 آلاف و569 منشوراً تم بيع حقوق نشرها في الأسواق الخارجية وفقاً لجمعية النشر الإيطالية (AIE)، بنسبة نمو تزيد عن 8.7%. يوجد حاليًا أكثر من 4 آلاف و900 دار نشر قائمة (المصدر: تقارير CERVED 2017 وAIE 2020). 
الجناح الذي تنظمه وكالة التجارة الإيطالية (ITA)، بالتعاون مع سفارة إيطاليا في الإمارات، والقنصلية العامة الإيطالية في دبي والمعهد الثقافي الإيطالي في أبو ظبي، بدا لامعاً في معرض الشارقة الدولي للكتاب، حيث فتح أمام الجميع أبواب المعرفة ومعها إيطاليا، كاشفاً لهم في الوقت نفسه عن مدى ثراء هذه الصناعة في إيطاليا. وفي هذا السياق، قال نيكولا لينر، سفير إيطاليا في الإمارات: "مشاركتنا في معرض الشارقة الدولي للكتاب، تمكننا من التعريف ببيئتنا الثرية والغنية بالنتاج الثقافي". وأضاف: "قطاع النشر يعد محركاً للنمو الثقافي الإيطالي، وهو نافذة مهمة على تاريخنا وواقعنا"، وتابع: "لقد لعب قطاع النشر دوراً مهماً في تطوير التقنيات الجديدة. وعلى مدار العقود الماضية تغير القطاع تماماً بسبب ظهور بوابات النشر عبر الإنترنت والأجهزة التكنولوجية الجديدة، والتي تقدم نهجاً مبتكراً للقراءة مع الحفاظ على التجربة العاطفية. لذلك، فإننا نتطلع باهتمام كبير إلى قطاع يجمع بين التقاليد والابتكار من خلال مزج المهارات غير العادية للكتاب مع الحلول التكنولوجية المبتكرة".

أما الدكتورة إيدا زيليو غراندي، مديرة المعهد الثقافي الإيطالي، فقالت: "يمنحنا معرض الشارقة الدولي للكتاب في دورته الأربعين، الفرصة لأن نفتح كتبنا أمام العالم، وتبادل الثقافات والأفكار المختلفة مع الدول الأخرى"، ونوهت إلى أن "العلاقات العميقة التي تربط إيطاليا بالعالم العربي ستكون من أبرز معالم المشاركة الإيطالية في المعرض لهذا العام، كما نستعرض في الوقت ذاته الثقافة الإيطالية، عبر تقديم أفضل العقود الأدبية المعاصرة". 

على مدار أيام المعرض، تعرض إيطاليا عبر دور النشر التي تجتمع تحت سقف جناحها ومن بينها دار (D'oro Collection S.R.L.) و(Edi Ermes) و(Moon Srl) وغيرها، العديد من المنشورات الإيطالية الأدبية، إلى جانب كتب الأطفال والتراث والثقافة وموضوعات عامة مختلفة ألوانها وأشكالها، فضلاً عن مشاركتها في بعض الجلسات الحوارية التي تسلط الضوء على الأدب الإيطالي وأبرز رواده، وعلى رأسهم الكاتب الراحل "ليوناردو شاشا" الذي يعد من أكثر المؤلفين الإيطاليين لمعاناً وحضوراً في الثقافة الإيطالية. 
وإلى جانب ما تقدمه دور النشر الإيطالية عبر كتبها من إطلالة على الثقافة الإيطالية، فقد فتح الجناح عيون زوار المعرض الدولي على عملية الابتكار في خلق مساحات ثقافية جديدة للمستقبل، عبر تسليطه الضوء على أحدث التقنيات الإيطالية المتخصصة في عملية رقمنة المخطوطات، الأمر الذي يعزز من تبادل المعرفة مع العديد من الدول الأخرى، لا سيما العربية منها. 

 

طباعة Email