00
إكسبو 2020 دبي اليوم

مهرجان أبوظبي يقدم العرض الأول عالمياً «العربي - الأندلسي والمواجهة الفصل» لمحمد بريول وقدسي أرغونر في بلجيكا

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

 يقدم مهرجان أبوظبي، ضمن أعمال التكليف والإنتاج المشترك، وفي دورته الثامنة عشرة تحت شعار «المستقبل يبدأ الآن»، يوم 11 نوفمبر الجاري، بقاعة بوزار في بروكسل - بلجيكا، العرض الأول عالمياً «العربي - الأندلسي والمواجهة الفصل»، لمحمد بريول، وقدسي أرغونر، أشهر فناني الموسيقى التراثية في بلديهما المغرب وتركيا؛ وذلك ضمن الإنتاجات المشتركة بالتعاون مع مؤسسة «بوزار» - مركز الفنون الجميلة في بروكسل، أحد أعرق مراكز الفنون في بلجيكا وأوروبا.

واعتبرت هدى إبراهيم الخميس، مؤسس مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، المؤسس والمدير الفني لمهرجان أبوظبي، أنّ دعم مهرجان أبوظبي للقاء الفريد بين كبار الموسيقيين العالميين يسهم في خلق آفاق جديدة للتعبير الإبداعي والموسيقي بين الشرق والغرب، ويعزز بناء الجسور بين الشعوب والتقارب بين الدول، وأضافت: «يجمع مهرجان أبوظبي ضمن أعمال العرض الأول عالمياً، فنانين كبيرين من المغرب وتركيا، على مسرح قاعة هنري لو بوف المرموقة في بوزار ببروكسل، المركز الأقدم والأكبر للفنون في بلجيكا».

وختمت: «يحتفي المهرجان بعراقة التقاليد الموسيقية التراثية، لكونها مرآة وجدان الشعوب ولسان ذاكرتهم الجمالية، وأحلامهم وأمانيهم، ويتيح المهرجان منصة لقاء ثقافي بين أستاذ الموسيقى الأندلسية وقائد الأوركسترا الشهير محمد بريويل من فاس بالمغرب، وعازف الناي الشهير التركي قدسي أرغونر، في العرض العالمي الأول (العربي - الأندلسي والمواجهة الفصل) في إطار الدور العالمي للمهرجان وشراكاته الدولية في صناعة مستقبل الفنون».

و‏‏في جو موسيقي مميز، يبحر محمد بريول وقدسي أرغونر إلى جانب نخبة من الموسيقيين الأشهر عالمياً في رحلة روحانية تعكس التراث الموسيقي العربي من خلال آلة الناي التي تعتبر قلب الموسيقى الشرقية، والآلة التي تعتمد كلياً على إحساس العازف وإبداعه الشخصي الذي قد يحول هذه القصبة المجوفة إلى معجزة.

طباعة Email