00
إكسبو 2020 دبي اليوم

استطلاع «البيان»: المسرح الكوميدي.. غياب يعمّق غربة «أبو الفنون »

ت + ت - الحجم الطبيعي

يلاحظ المتابع للمسرح، ندرة واضحة في الأعمال الكوميدية، وغالباً ما تطل هذه الأعمال على المشاهد، بشكل خجول، وفي مناسبات محددة، ويؤكد بعض المتخصصين، هيمنة العروض الجادة على المسرح، حيث إنه، وإن تضمنت بعض تلك العروض ملامح كوميدية، تبقى الهوية العامة لها منضوية في إطار الأعمال التراجيدية، الأمر الذي أدى إلى تراجع شعبية «أبو الفنون»، حسب ما يرى البعض، وابتعاد الناس عن المسرح، وبحثهم عن مجال ترفيهي آخر. وفي المقابل، تذهب بعض الآراء، إلى أن المسرح الكوميدي لم يغب وهو حاضر بنسبة ومستوى لا بأس بهما، في الساحة الفنية، وبذا فإن تراجع شعبية المسرح ليس سببه تلك الحجة، حسب قولهم.

«البيان» حاولت أن تستكشف هذه القضية من خلال الاستطلاع الأسبوعي، حيث طرحت سؤالاً على متابعيها، عبر منصاتها في فضاءات مواقع التواصل، مفاده: «هل أثر غياب المسرح الكوميدي على شعبية «أبو الفنون»، واستقطابه اهتمام شتى الفئات المجتمعية؟».

وبينت نتائج الاستطلاع، أن غياب المسرح الكوميدي، أثر بشكل كبير في شعبية «أبو الفنون»، واستقطابه اهتمام الفئات المجتمعية، إذ أكد 76 % من المشاركين بالاستطلاع على موقع البيان الإلكتروني، أن غياب المسرح الكوميدي، قد أثر في مستوى شعبية «أبو الفنون» واستقطابه اهتمام شتى الفئات المجتمعية، بينما رأى 24 %، عكس ذلك، كما جاءت نتائج التصويت على منصة البيان على «تويتر» متشابهة، حيث اتفقت نسبة 85.7 %، على أن المسرح الكوميدي أصبح غائباً وقد أثر هذا في انتشار «أبو الفنون» واستقطابه اهتمام شتى الفئات المجتمعية، بينما رأى 14.3 %، عكس ذلك .

 

اتجاه آخر

وتعليقاً على هذه النتائج، قال، المسرحي غانم ناصر لـ «البيان»: أثر غياب المسرح الكوميدي، أو دعونا نسميه «مسرح الناس»، كثيراً في حضور وتأثير «أبو الفنون»، فمنذ سنوات، نلحظ أن المسرح يسير باتجاه آخر بعيداً عن الكوميديا، إذ أصبحت مسرحياته تراجيدية وسوداوية، ولا تبعث على الفرح والسعادة، والهم الوحيد للعروض المسرحية، أصبح فقط كسب جوائز المهرجانات.

وأكد ناصر أن الناس يبحثون عن الترفيه، يبحثون عن جرعات متعة وفرح، وهذا لم يعد موجوداً في مسرحنا. وأشار إلى ضرورة إعادة النظر في ما يقدم للجمهور من عروض مسرحية، وإلى الحاجة الماسة لمسرح كوميدي ومهرجانات كوميدية يرتادها الناس. ولفت إلى أن للجهات المختصة كبير الدور في هذا الصدد.

جموع غفيرة

بدوره، أكد المخرج المسرحي، مروان عبد الله صالح، أن المسرح الكوميدي بخير ولم يغب، ولا يعاني أي عزوف من الجماهير، وخاصة في السنوات الخمس الأخيرة. وأشار إلى أن جموعاً غفيرة حضرت المسرحيات الكوميدية التي قدمها شخصياً خلال الفترة الماضية، ومنها مسرحية «بومباي والاه». وهذا ما يحفزنا على الاستمرار في تقديم مثل هذا النوع من المسرحيات. وأضاف صالح : أصبحت أعمالنا مطلباً جماهيرياً كبيراً، وهذا ما يشجعنا ويحفزنا على الاستمرار. وتجاوز عدد الحضور للعروض المسرحية الكوميدية الـ 50 ألف مشاهد في الفترة الماضية، كما انتشرت عروض مسرحياتنا، في كل أرجاء الدولة.

طباعة Email