00
إكسبو 2020 دبي اليوم

نادية سحويل: «أصدقاء فن أبوظبي» نموذج للعمل الخيري

ت + ت - الحجم الطبيعي

قالت نادية سحويل عضو مؤسس «أصدقاء فن أبوظبي»: جاءت الفكرة وراء إطلاق مبادرة «أصدقاء فن أبوظبي» انطلاقاً من قناعتنا بأهمية دعم المشهد الفني الحيوي في الإمارات، وتقديم نموذج للعمل الخيري الموجّه للقطاع الثقافي والفنون.

 

وأضافت سحويل في حديثها لـ«البيان»: تنضوي تحت مظلة المبادرة مجموعة من الأعضاء من هواة وعشّاق الفنون، وكان أول برنامج أو مشروع يتم دعمه هو دورة العام من برنامج «آفاق: الفنانون الناشئون» التابع لفن أبوظبي. وذكرت: هو ما يؤكد للجميع أننا كوننا أعضاء ملتزمين بتمكين الفنانين الناشئين بالإمارات من تطوير إمكاناتهم وعرض أعمالهم الفنية أمام جماهير جديدة.

واقع جديد

نادية سحويل التي أطلقت مبادرة «أصدقاء فن أبوظبي» بالشراكة مع نادين معلوف قالت: نشهد عودة الفعاليات والتظاهرات الفنية على أرض الواقع، ونلمس هذا من دورة «فن أبوظبي» التي تقام من 17 إلى 21 الجاري، وذلك بعد الدورة الرقمية العام الماضي بسبب جائحة «كوفيد 19»، وأضافت: نحن متحمسون لعودة الفعاليات الفنية وترحيب المؤسسات الفنية والثقافية بالجماهير.

كما كان الحال قبل الجائحة، وأتوقع أن يستمر هذا الزخم خلال الفترة المقبلة، وبينت: يشمل النموذج جزءاً من الفعاليات المادية والإلكترونية معاً، وسيستمر كما يفعل «فن أبوظبي» هذا العام، فالعالم تغير وبالتالي وجب على الفن التأقلم مع أبعاد الواقع الجديد الذي أفرد مساحة خاصة ولا يُستهان بها للفضاء الرقمي.

ركيزة أساسية

وقالت سحويل: يمثّل دعم الفنانين الناشئين ركيزة أساسية ضمن رؤية المعارض والمتاحف وغيرها من المؤسسات والفعاليات الدولية، مثل «فن أبوظبي» خلال السنوات القادمة باعتبار ذلك عاملاً رئيسياً في تحقيق التعافي على مستوى القطاع، وأضافت: العديد من الفنانين الناشئين حول العالم واجهوا صعوبات وتحديات في البيع والترويج لأعمالهم الفنية، خلال فترة الإغلاق بسبب الجائحة. وتابعت:

هو ما أبرز الحاجة لتفعيل دور هواة وعشاق الفن من خلال دعم مجتمعاتهم الفنية المحلية، سواء من خلال المبيعات الفنية الإلكترونية أو تنفيذ جولات في الاستوديوهات الفنية عبر المنصّات الافتراضية.

وذكرت: هذا لا يُخفي حاجتنا لإبراز أهمية دور القطاع الفني والثقافي في جميع أنحاء العالم لدعم الجيل القادم من الفنانين والمبدعين ومنحهم آفاقاً أوسع من الفرص بموازاة تقييم أعمال الفنانين الكبار الذين ربما لم يحظوا بالتقدير الكافي لخبراتهم وأعمالهم الإبداعية خلال السنوات الماضية. وقالت: هذا ما ينشده «أصدقاء فن أبوظبي»، كما هو الحال مع المؤسسات المحلية الأخرى.

 

سلسلة منتظمة

عن دورهم في «فن أبوظبي» قالت نادية سحويل: نستضيف سلسلة منتظمة من الاجتماعات لمناقشة دعم المشاريع الحالية والمستقبلية، ونشارك في جولات مادية وافتراضية داخل استوديوهات المبدعين، تماشياً مع الجهود المبذولة في دعم جيل الفنانين الناشئين، وتقديم مساهمات مالية شهرياً لتمكينهم من تصميم أعمال جديدة كما فعلنا مع برنامج «آفاق: الفنانون الناشئون» المُقام على هامش فعاليات فن أبوظبي.

وذكرت: انطلقت المبادرة «أصدقاء فن أبوظبي» بمجموعة أولية شملت 40 عضواً من هواة الفنون وداعمي الثقافة، وبينت: يشرف القيّمان الفنيَّان سام بردويل وتيل فيلراث، المؤسسان لمنصة التقييم الفني متعددة التخصصات «آرت ري أوريانتد»، على دورة 2021 من برنامج «آفاق: الفنانون الناشئون». وقد كلف القيّمان 3 فنانين ناشئين وهم هاشل اللمكي وميثاء عبدالله وكريستوفر بنتون، بتصميم أعمالهم فنية لتعرض في «فن أبوظبي»، ومن المقرر عرض أعمالهم في منارة السعديات خلال الفترة الممتدة بين 17 نوفمبر - 4 ديسمبر 2021.

وذكرت سحويل: سيقدم هاشل اللمكي عملاً بعنوان «حجر النرد»، أما الفنانة ميثاء عبدالله فيأتي مشروعها الفني مستوحى من السرديات المحلية والحكايات الشعبية من الإمارات والمنطقة، في حين سيقدم الفنان كريستوفر بنتون مشروعاً فنياً، يتكّون من مجسم كبير ومقطع فيديو ومنحوتة، يسبر أغوار قصّة أشجار النخيل كونها رمزاً لحركة الأشخاص والأفكار.

 

طباعة Email