قمرالجاسم تعانق عبير القصيد في «الثقافي العربي»

ت + ت - الحجم الطبيعي

استضاف النادي الثقافي العربي في الشارقة الشاعرة السورية قمر الجاسم، في أمسية شعرية، أدارتها الإعلامية مستشارة الريادة والتميز ريم عبيدات، بحضور الدكتور عمر عبد العزيز رئيس مجلس إدارة النادي. قرأت قمر الجاسم عدة قصائد تمثل مراحل متنوعة من تجربتها الشعرية، لتجارب حياتها ورؤاها عبر مسيرتها الشعرية، ومنها قصيدة (في العيد) وقالت الشاعرة:

في العيدِ لا وطنٌ يُسرِّحُ ضحكتي، لا أصدقاءَ يُخيِّمونَ على دموعي، لا أهالي حارتي يتلقَّفونَ ملامِحَ الآمالِ، لا البقَّالُ يومي لي، تعالَ لتشتري حظَّاً ولا أُرجوحةٌ تشفي غليلَ طفولتي، كم كنتُ أقفزُ مثلَ ذاكرةٍ لأقتادَ الحصانَ على هوايَ، وها أنا أقتادُ أحلامي ولكني وحيدْ في مثلِ هذا العيدِ كنتُ على مسافةِ فرْحةٍ مِنْ حضنِها في عيدِ هذا الحزنِ مختلفٌ، أفقتُ على رنينِ أنينِها والهاتفُ المِعطاءُ يحضُنُ دمعَها، وأنا أقبِّلُهُ.. فيشعرُ بي، ويلثمُ كفَّها «أمّي..»؟ أُناجيها.. فتعرفُ أنَ ذاكرتي تمزَقَ ثوبُها.

 

طباعة Email