00
إكسبو 2020 دبي اليوم

شعر وإنشاد في حب الرسول بندوة الثقافة

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

احتفت ندوة الثقافة والعلوم في دبي، أول من أمس، بالمولد النبوي الشريف، في أمسية شارك فيها إبراهيم بوملحة مستشار صاحب السمو حاكم دبي للشؤون الإنسانية والثقافية، نائب رئيس مجلس أمناء مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية، والإعلامي جمال مطر، والمهندس المنشد أسامة الصافي.

وذلك بحضور معالي محمد المر رئيس مجلس إدارة مؤسسة مكتبة محمد بن راشد آل مكتوم، والأديب عبد الغفار حسين ود. سعيد حارب ود. رفيعة غباش وعلي عبيد الهاملي نائب رئيس مجلس إدارة الندوة، ود. صلاح القاسم المدير الإداري للندوة، وأعضاء مجلس الإدارة وجمع غفير من المهتمين.

افتتح الأمسية، بلال البدور رئيس مجلس إدارة الندوة، مؤكداً أن الاحتفاء بالمولد النبوي يعكس محبة الرسول، صلى الله عليه وسلم، في قلوب جميع المسلمين، لافتاً إلى أن الاحتفاء بإنشاد المدائح النبوية وقراءة بعض من السيرة هو جوهر المحبة لله تعالى ورسوله الكريم.

وبدأت الأمسية بتلاوة من الذكر الحكيم للمنشد أسامة الصافي تلاها بأنشودة طلع البدر علينا:

طَـــــلَــــــــــعَ البَــــدْرُ عَـــلَيـْنَا مِــــــــنْ ثَــــــــــــــــــنــِيَّات الوَدَاعْ

وَجَــــــــــــــبَ الشُّــــــــــكْـــــرُ عَــــلَــــــيْـــــــنَا مَا دَعَــــا لله دَاعْ

أَيُّــــــــــــهَا المَـــبْعُوثُ فينَا جِــــــــئْـــــــــــــــتَ بالأمْـــــرِ المُطَاعْ

جِــــئْــــتَ شَرَّفْتَ المَـــدِيــــنَــــة مَرْحَـــباً يَــــا خَـــــــــــيــْرَ دَاعْ

«يا مبتغى روحي»

ألقى المستشار إبراهيم بوملحة، بعد ذلك قصيدة شعرية بعنوان «يا مبتغى روحي» قال فيها:

ما زلتَ فينا يا محمَّدُ قائدا

أصْفَيتنا مَحْضَ الوِدادِ قلائدا

تُعطي يمينُكَ سائغاً من فَيضِها

فَتسيلُ نَبْعاً صافياً وعَسَاجِدا

تُهدي نَميرَ الخيرِ تُسْعدُ أنْفُساً

قَدْ شَفَّها ظَمَأٌ فكنتَ الموْرِدا

يامَنْ بهِ نَحدو ركائبَ عِزِّنا

ونصوغُ فيهِ مَلاحِماً وقَصائدا

تَشْدو بكَ الأطيارُ فوقَ غُصونِها

من فَرْط نشوتِها تُثيرُ حَوا سِدا

وختم بوملحة قصيدته بقوله:

يا مَنْ بَنيْتَ مَفاخراً تجُلي لَنا

صِيتاً من الذِّكْرِ الجميلِ وسُؤْدَدا

أكْرِمْ بهِ من قائدٍ وَمظَفِّرٍ

نَسَجَ الزمانُ عليهِ بُرْداً خالدا

صلَّى عليك اللهُ ما طَيْرٌ بَدا

مُتَهلِّلاً بالفجْرِ رَفْرَفَ مُنْشِدا

«سلوا قلبي»وعقب ذلك، صدح أسامة الصافي بأبيات من قصيدة «سلوا قلبي» لأحمد شوقي، وكذا غيرها من المدائح النبوية التي لاقت استحسان الحضور.

وقد أنشد كلمات في هوى خير العباد قال فيها:

شغف القلب وهام

فهنيئا لفؤادي نال من طه المرام..

انا في مدح محمد مغرم والله يشهد

انا في اوصافه انا في جماله....

وتغنى بقصيدة «وأَحسنُ منكَ لم ترَ قطُّ عيني» لحسان بن ثابت:

وأَحسنُ منكَ لم ترَ قطُّ عيني

وَأجْمَلُ مِنْكَ لَمْ تَلِدِ النّسَاءُ

خلقتَ مبرأً منْ كلّ عيبٍ

كأنكَ قدْ خلقتَ كما تشاءُ

كما ألقى الإعلامي جمال مطر، أبياتاً من قصيدة «أمن تذكر جيران بذي سلم» للبوصيري:

لولا الهوى لم ترق دمعا على طلل

ولا أرقت لذكر البان والعلم

فكيف تنكر حبا بعد ما شهدت

به عليك عدول الدمع والسقم

وأثبت الوجد خطي عبرة وضنى

مثل البهار على خديك والعنم

نعم سرى طيف من أهوى فأرقني

والحب يعترض اللذات بالألم

«ريم على القاع»

وأضاف جمال مطر بعضاً من أبيات قصيدة «ريم على القاع بين البان والعلم» لأمير الشعراء أحمد شوقي، ومنها:

ريمٌ عَلى القاعِ بَينَ البانِ وَالعَلَمِ

أَحَلَّ سَفكَ دَمي في الأَشهُرِ الحُرُمِ

رَمى القَضاءُ بِعَينَي جُؤذَرٍ أَسَداً

يا ساكِنَ القاعِ أَدرِك ساكِنَ الأَجَمِ

طباعة Email