00
إكسبو 2020 دبي اليوم

شعر: إبراهيم محمد بوملحه

في مدح خير البرية صلى الله عليه وسلم

إبراهيم بو ملحة

ت + ت - الحجم الطبيعي

صلّى الإلهُ على النبيِّ محمّدٍ

             ما لاحَ برْقٌ أو ترنّمَ شادي

أو ما أضاءَ البدرُ في كبدِ السّما

             أو ما حدى في الليلِ صوتُ الحادي

تغشاكَ يا طِبَّ القلوبِ وسحرَها

             يا مَنْبَتَ الرحماتِ والإسْعادِ

لو قلتُ فيكَ من المديحِ قصائداً

             مثْلَ الجبالِ لما بلغتُ مُرادي

أو صغتُ من دُررِ الكلامِ نفائساً

             أبَداً لما أطْفَتْ غليلَ فؤادي

حتى ولو سكبَ الوجودُ مدادَهُ

             كَلاّ لما وفّى بحقِّ الهادي

فلأ نت نورٌ للحقيقةِ ساطعٌ

             يُجلي دياجي الشكِّ والإلحادِ

من لي بمثلِكَ يا رسولُ مَحجّةً

             بيضاءَ تزهو كالصباحِ النّادي

يا سَيّدي يا أيُّها الأملُ الذي

             أسقى المحبةَ كلَّ ظامٍ صادي

النورُ يُشْرقُ من سَنا قَسَماتِهِ

             فَينيرُ كَوناً واسِعَ الأبعادِ

أنتَ الذي صاغَ الحياةَ مناقباً

             تزهو بحُسْنِ مكارمٍ وتِلادِ

حُبّي رسولُ اللهِ قد بَلَغَ المَدى

             قد شَبَّ عن طَوْقِ المُحِبِّ العادي

قد شَفَّ قلبي وَجْدُ حُبِّ محمّدٍ

             حتى تغلغلَ داخِلَ الأكْبادِ

لمّا أتَيْتَ إلى الحياةِ تَزيّنتْ

             جَنَباتُها بالفضْلِ والأمجادِ

وانشقّ بدرُ التَمِّ في ريعانِهِ

             آيَاً لكلِّ معاندٍ ومُعادي

ولقد جرى مِن بطْنِ كفّكَ سَائلٌ

             عذْبٌ كنبعٍ منْ مَعينِ الوادي

أسْقى المَلا من فيضِهِ مُتَدَفِّقاً

             أطْفى من الظمأِ الشديدِ صوادي

الله أكبرُ يا رسولُ كرامةً

             لم تُعْطَ غيرُك يا حبيبَ فؤادي

يومٌ يحارُ المرءُ فيه من الضّنا

             ويرى لفيحَ النارِ بالمرصادِ

فيلوذُ يطلبُ مِنْكَ خيرَ شفاعةٍ

             ينجو بها من سائرِ الأصْفادِ

أنتَ الحبيبُ وأنتَ من أسْرى بهِ

             سُبْحانَهُ من مُكْرمٍ وجَوادي

ولقد عَرجْتَ إلى السماواتِ العُلا

             في يقظةٍ بالذّاتِ دونَ رُقادي

فَقْتَ الملائِكَ إذ بَلغْتَ المُنتَهى

             حتَّى بَلَغْتَ منازِلَ الأشهادِ

فَتسمّرَ الرّوحُ الأمينُ مكانَهُ

             وأشارَ جُزْ يا خِيرةَ الروّادِ

أقبلْ فأنتَ بِحَضْرةِ المَوْلى الّذي

             أولاكَ قُرْباً دونَ كُلِّ عِبادِ

يا أيُّها المُوحَى إليهِ حَفَاوةٌ

             من دونِ حُجْبٍ فوقَ سَبْعِ شِدادِ

ودخلتَ في النورِ المبينِ مكرّماً

             يا خيرَ مَنْ جاء البريّةَ هادي

ورأيتَ من غَيْبِ الأمورِ عجائباً

             تَتْرى أمامَكَ يا رَقيقَ فؤادي

حتّى رجَعْتَ إلى المَلا في مَكَّةٍ

             تَحْكي لهمْ ما قدْ جَرَى بِسَدادِ

وفِراشُ نومِكَ لم يَزَلْ في دِفْئِهِ

             حتّى كانَّكَ لم تَزَلْ بِرُقادي

قد كَذّبوكَ فيالهمْ منْ خاسرينَ

             عَمُوا وصمّوا عن هُدىً ورشَادي

لا تبتَئِسْ فجبينُ دينِك عالياً

             لِبناتُهُ تَسْمو على الأطْوادي

في كلّ يومٍ رايةٌ مرفوعَةٌ

             تزهو باسمِكَ كالسّنا الوقَّادي

يا نَفْحَةَ الحقِّ الجميلِ ونَسْمَةً

             للدّينِ تَسْري حتّى يومِ تَنادي

في كلِّ يَوْمٍ ألْسُنٌ تشدوبهِ

             يَسْري بهِ ذِكْرُ النبيِّ الهادي

وردَ اسْمُهُ بعدَ الإلَهِ شَهادةً

             يَشْدو بهِ فوقَ المنائرِ شادي

وَيُردّدُ الجمْعُ الخلائِقُ خَلْفهُ

             منْ كلِّ حَيٍّ كائِنٍ وجَمادي

أنتَ الذي جَعَلَ الحياةَ مَحَبَّةً

             مِنْ بَهْجَةٍ غَرّاءَ كالأعْيادي

وأنَرْتَ منْ أفُقِ الدُّجى ظُلُماتِهِ

             حتّى انْجَلى ظُلمٌ وفَرْطُ سَوادي

أنا هائِمٌ أهْوى النبيَّ محمّداً

             أحْدو به رَكْبَ المحبَّةِ حادي

أشْدوا بهِ في كلِّ وَقْتٍ دائماً

             قد صارَ من ذِكْري ومنْ أوْرَادي

أهوى تُرابَ الأرضِ تحتَ نِعالِهِ

             أهْواهُ أكْثَرَ من هَوى الأوْلادي

روحي إليهِ هَدِيَّةٌ من خادِمٍ

             قد ذاقَ من فَيْضِ الغرامِ غَوادي

طباعة Email