00
إكسبو 2020 دبي اليوم

منظمة الألكسو تمنح الشيخة إليازية آل نهيان منصب سفيرة فوق العادة للثقافة العربية

ت + ت - الحجم الطبيعي

منحت المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (الألكسو)، الشيخة إليازية بنت نهيان بن مبارك آل نهيان منصب سفيرة فوق العادة للثقافة العربية لعامي 2021 - 2022 لما تحظى به منجزاتها من مكانة بارزة محليا وعالميا في ميادين الثقافة والإبداع وهو المنصب الذي تمنحه المنظمة لأول مرة في تاريخها لتكون الشيخة إليازية أول سفيرة للمنظمة.

  وتسلمت الشيخة إليازية بنت نهيان بن مبارك آل نهيان من معالي الدكتور محمد ولد أعمر مدير عام المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم خلال الحفل الذي أقيم مساء أمس بهذه المناسبة في بيت الحرفيين بقصر الحصن في أبوظبي صك ودرع السفارة الثقافية وذلك بحضور معالي نورة بنت محمد الكعبي وزيرة الثقافة والشباب، رئيس اللجنة الوطنية لدولة الإمارات للتربية والثقافة والعلوم، وسعادة سلمى الدرمكي الأمين العام للجنة الوطنية للتربية والثقافة والعلوم، وسعادة عائشة زايد الزعابي وكيل الوزارة المساعد للخدمات المساندة بوزارة الثقافة والشباب، وسعادة علي الشعالي وكيل الوزارة المساعد للتراث والفنون المكلف بوزارة الثقافة والشباب، ولبنى القرقاوي مدير مكتب معالي وزيرة الثقافة والشباب.

وتقدمت الشيخة إليازية بنت نهيان بن مبارك آل نهيان - في كلمتها خلال الحفل - بأسمى معاني الشكر والعرفان والتقدير لمعالي نورة بنت محمد الكعبي، ومعالي الدكتور محمد ولد أعمر لما تفضلا به من تقدير ودعم شخصي وعلى الثقة الغالية بمنحعا المهمة السامية؛ لتكون سفيرة فوق العادة للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم.

وقالت إن منحها هذه المهمة هو بمثابة تكريم وتقدير لدولة الإمارات العربية المتحدة في المقام الأول، التي أتاحت الفرص بلا حدود ..لافتة إلى أن القيادة الحكيمة أفسحت الطريق أمام المبادرات والمشاريع الثقافية الخلاقة، ونشر ثقافة الإحسان في نفوس أبنائها.

وأكدت أن هذه المهمة الرفيعة تتعدى مصاف التشريف إلى التكليف بالنسبة لها ..مشيرة إلى أنها ستواصل بدورها مسيرة تطوير الحركة الإبداعية والثقافية بالتعاون المشترك.

ونوهت الشيخة إليازية بنت نهيان بن مبارك آل نهيان إلى أن الثقافة والإبداع هما أداتان فاعلتان للإرتقاء بالمجتمعات، ونسج الروابط بين الشعوب ..لافتة إلى أن التمسك بالهوية والموروث العربي هو السبيل لتحقيق التنمية المستدامة، بمرونة أكثر وتأثير أكبر، ونقل وتبادل المعارف والمهارات محليا وعربيا وصولا إلى العالمية الذي هو مبدأ وغاية .

من ناحيتها رحبت معالي نورة بنت محمد الكعبي وزيرة الثقافة والشباب، في كلمتها، بالحضور في دولة الإمارات، وبالتحديد في العاصمة أبوظبي حاضنة الإبداع، وحاضرة الثقافة، ومدينة التنوع والتلاقي الحضاري والمعرفي وذلك للإحتفال معا بالثقافة والفن ..معربة معاليها عن مشاعر الفخر بالتجربة الملهمة التي تقدمها الإمارات للعالم في تمكين الشباب، ممن يحملون في أرواحهم فكر وقيم الدولة المستمدة من تاريخها الثري ورؤية قيادتها الرشيدة التي تضع نصب عينيها على المستقبل وتعتبر الشباب الركيزة الأساسية للتنمية المستدامة والاستثمار الأمثل لها، والتجسيد الحقيقي لطموحها في صنع الغد والحفاظ على مكانة رائدة ومرموقة بين الدول والشعوب.

وقالت معاليها : لدى دولة الإمارات سجل حافل بالإنجازات والمبادرات الثقافية الاستثنائية، ويشهد على ذلك مكان لقاءنا اليوم، الذي يمثل تلاقي الماضي وقيمه الأصيلة مع تطلعاتنا الثقافية المستقبلية، ووجود المؤسسات الثقافية العالمية، مثل متحف اللوفر، ومتحف جوجينهايم، على هذه الأرض ما هو إلا تجسيد لهذا النهج، الذي يتوجه الاهتمام المتنامي بالبنية التحتية الثقافية في مختلف مناطق الدولة الرامية إلى دعم الحراك الثقافي والإبداعي، وهو ما يتجسد بشكل جلي في استضافة دولة الإمارات للحدث الثقافي الأبرز والأكبر عالميا، إكسبو 2020 دبي والذي يحتفي بتلاقي العقول وصنع المستقبل.

وأكدت معاليها أن الحوار والتعاون الثقافي الثنائي والإقليمي والدولي جزء لا يتجزأ من الجهود الثقافية لدولة الإمارات، مشيرة إلى أن المبادرات والإنجازات المشتركة مع المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم تعتبر مصدر فخر واعتزاز، حيث شاركنا معا وبنجاح في تسجيل ملفات لعناصر عربية مشتركة من التراث الثقافي غير المادي للدول العربية لدى منظمة اليونسكو.

وأشارت في هذا الصدد إلى استكمال مسيرة التعاون باستضافة مؤتمر الوزراء المسؤولين عن الشؤون الثقافية في الوطن العربي هذا العام وإطلاق مبادرات عربية مشتركة للأعوام القادمة، مؤكدة أن لقاء اليوم يعد تتويجا لجهود وإنجازات دولة الإمارات الثقافية، وتكريما للعطاء والجهود في مجال الثقافة لشابة إماراتية وعربية إستثنائية.

وقالت معاليها إن اليوم هو إحتفاء وتقدير لمسيرة طويلة من الإبداع والعمل الثقافي للشيخة إليازية بنت نهيان بن مبارك آل نهيان التي اختارتها المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم كأول سفير فوق العادة للثقافة العربية ضمن برنامج "سفراء الألكسو للثقافة".

وأضافت أن اختيار الشيخة إليازية لهذه المهمة دليل بارز على الاهتمام الذي تنظر به المنظمة إلى نشاطها الفاعل وجهودها المتميزة في إنشاء وتفعيل مؤسسة "أناسي" التي عملت على تعزيز السينما ودور قطاع النفع العام في المجال الثقافي في دولة الإمارات وعلى المستوى الإقليمي والعالمي؛ مما هيأها لتصل اليوم إلى هذه المكانة التي جعلتها من أبرز الشخصيات المؤثرة والداعمة في هذا المجال، والتي توجت بحصولها على العديد من الجوائز تقديرا لمبادراتها الداعمة للثقافة العربية.

وأكدت استعداد جميع المؤسسات الثقافية في دولة الإمارات على دعم السفيرة فوق العادة للثقافة العربية لإنجاز مهامها خلال عامي 2021 و 2022، لافتة إلى أهمية العمل جميعا للمساهمة في إنجاح برنامجها لإبراز دور المنظمة وتنفيذ أنشطتها في دولة الإمارات وعلى المستويين الإقليمي والعالمي، وقالت معاليها إن الشيخة إليازية ستكون شريكا رئيسيا في طرح وتنفيذ المبادرات الثقافية العربية المشتركة، مؤكدة ثقتها في أن الشيخة إليازية ستكون خير سفير ثقافي لدولة الإمارات وللمنظمة وللشباب العربي.

وتوجهت معاليها بالتهنئة للشيخة إليازية بنت نهيان بن مبارك آل نهيان ..مؤكدة الثقة في قدرتها على تحقيق المزيد من الإنجازات في خدمة الثقافة والوطن العربي.

من جانبه قدم معالي الدكتور محمد ولد أعمر مدير عام المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (الألكسو)، التهنئة للشيخة إليازية بنت نهيان بن مبارك آل نهيان وخالص الشكر والامتنان على قبولها إقتراح المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم أن تكون ولأول مرة في تاريخ المنظمة بهذه الصفة الرسمية، سفيرة فوق العادة للثقافة العربية، وقال إنه تشريف يؤكد الدور الريادي لدولة الإمارات، ويبرز مكانتها وإشعاعها وجهود قيادتها الرشيدة في تعزيز العمل الثقافي العربي المشترك وخدمة قضايا السلم والتنمية المستدامة، وطنيا وعربيا ودوليا.

وأعرب ولد أعمر عن تقديره لما يمثله الحضور من دعم للمنظمة ورسالتها الثقافية والتربوية والعلمية التي أسست للنهوض بها خدمة للأمة العربية ودولها الأعضاء، ومن خلال ذلك، للإنسانية جمعاء لارتباط مصيرها بهذه المجالات المشتركة التي بها يمكن زرع قيم السلام والوئام.

وقال إن الظرف الدقيق الذي تمر به مجموعة من البلدان العربية، والعالم بأسره، جراء المتغيرات المتسارعة، والتي زادها الظرف الصحي الراهن وتداعياته تعقيدا، تستدعي مضاعفة الجهود من أجل رفع التحديات المطروحة علينا جميعا، وهي عديدة وعلى جميع المستويات وخاصة المستوى الثقافي.

وأوضح أنه في هذا السياق، ولإضفاء المزيد من النجاعة المطلوبة على أنشطة المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم ومبادراتها حتى تكون في مستوى هذه التحديات المطروحة، تم إطلاق مشروع سفراء الألكسو للثقافة، حيث تختار المنظمة مجموعة بارزة من الشخصيات الثقافية والفنية المرموقة بصفة دورية، ليكونوا سفراء للثقافة العربية، وتعمل معهم لإستقطاب إنتباه وسائل الإعلام والقاعدة الجماهيرية في البلدان العربية وخارجها إلى القضايا الثقافية المهمة التي تركز عليها المنظمة في أداء رسالتها.

وأشار إلى أن المنظمة اختارت بالتنسيق مع معالي نورة بنت محمد الكعبي وزيرة الثقافة والشباب، الشيخة إليازية بنت نهيان بن مبارك آل نهيان لتكون سفيرتها الأولى برتبة فوق العادة للثقافة العربية لعامي 2021 - 2022، وذلك لما تحظى به من مكانة متميزة وطنيا وعربيا ودوليا، كسبتها بفضل كل ما حققته، وما تزال، من إنجازات كبيرة ومتنوعة في مختلف ميادين الثقافة والإبداع.

وأعرب عن تقدير المنظمة العربية للتربية للثقافة والعلوم، للشيخة إليازية قبول هذا التشريف السامي للثقافة العربية، وهي تلتمس العمل معها بشكل وثيق من أجل تبني عدد من برامجها وأنشطتها في مجال الثقافة ورعايتها، حتى تكون الثقافة فعلا المحرك الرئيس للتنمية المستدامة في الوطن العربي.

وتوجه مدير عام المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم في ختام كلمته، بخالص الشكر لدولة الإمارات على ما تقدمه للمنظمة من دعم، في جميع المجالات وخاصة من أجل الترويج للقيم الكونية للثقافة العربية، بوصفها ثقافة سلم وسلام وحوار وتسامح، تقوم على مبادئ التنوع والتعدد والانفتاح على جميع الثقافات.

جدير بالذكر أن الشيخة إليازية بنت نهيان بن مبارك آل نهيان أنشأت مع شقيقتيها الشيخة عوشة والشيخة شمسة "أناسـي للإعلام" عام 2007 تحت رعاية معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح والتعايش، وهي شركة وطنية تهدف إلى الإسهام في تطوير الحركة الإبداعية الفنية والثقافية، وتسعى إلى تحفيز الابتكار والإبداع فـي هـذا المجال .. ولـ "أناسي" دور فعال فـي إثراء المشـهد الثقافـي وتسـليط الضـوء علـى القضايـا الهامـة التـي تخـص كافة شـرائح المجتمـع مـن خـلال تنظيـم معارض وفعاليـات متنوعـة ومنها : جوائز أناسي للأفلام الوثائقية ومعارض فنية، إضافة إلى تنظيم المحاضرات، و ورش عمل للمخرجين والطلاب والهواة.

وعملت الشيخة إليازية من خلال "أناسي" على تأسيس "نادي أبوظبي للأفلام الوثائقية"، وتنظيم حلقات نقاشية بعنوان "موعد نقاش" تهدف إلى تحقيق نوع غير تقليدي من التواصل الفكري يعتمد على التفاعل والمشاركة في البحث والنقاش بين العضوات لخلق أجواء ممتعة تثري العقل والروح معا، ويشارك فيها نخبة من الدكاترة و المختصين، وتطرح مواضيع وقضايا ترتبط بالثقافة والهوية العربية.
 

وأسست الشيخة إليازية الموقع الإلكتروني "بوابة النقوش العربية" ويعد بمثابة مكتبة إلكترونية موثقة متخصصة تجمع أهم الاكتشافات الخاصة بالنقوش الكتابية العربية المحفورة على الصخور والأحجار والمنتقاة من قبل نخبة من العلماء والباحثين من دولة الإمارات وأكثر من 7 دول في الوطن العربي.

وأنتجت أناسي للإعلام العديد من الأفلام الوثائقية التي تتناول مواضيع مختلفة في التاريخ والثقافة وغيرها، وقد حازت على جوائز عدة.

ومن أهم أفلام الشيخة إليازية (إنتاج / كتابة / إخراج) :

- فيلم "وطن للتاريخ، أمة للمستقبل" 2012، أول فيلم يوثق تاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة البالغ عمره 150 ألف عام.

- فيلم "حجاب" 2015 ، وثائقي طويل، تم تصويره في 9 دول، وتم تأهيله للقائمة المبدئية للأوسكار.

- فيلم"ناني" 2017 ، عائلي مرح حصد العديد من الجوائز أهمها: الجائزة الذهبية في مسابقة أفلام هوليوود والنهائية في مهرجان فينيكس السينمائي في ملبورن.

- فيلم "أثل" 2020 أحدث ظهور إخراجي للشيخة إليازية، وهو فيلم فنتازيا قصير حصد العديد من الجوائز أهمها: جائزة ريمي الذهبية في مهرجان هيوستن السينمائي الدولي.

  وبدأت الشيخة إليازية بنت نهيان بن مبارك آل نهيان مسيرتها الفنية في سن مبكرة، كونها نشأت في عائلة فنية، وقد حولت جدران غرفتها إلى لوحات فنية، جسدت أسلوبا فريدا وجديدا على الفن التشكيلي إذ تتناول أعمالها مواضيع ثقافية متنوعة.

  كما نظمت الشيخة إليازية وشاركت في العديد من المعارض الفنية في الداخل والخارج أهمها معارض شخصية عالمية، تشمل : معرض "قابلت رحالا من أرض الكنوز" في لندن 2019، ومعرض " Jane Lombard Gallery" في نيويورك 2017 ، ومعرض "رحلة سعيدة" في البيت العربي بمدريد 2017، وقد تم إختيار عملها الفني "كيرم استيشن" ليكون ضمن مقتنيات متحف الشيخ زايد الوطني 2014، إضافة إلى معرض " تواصل" في آرت سبيس جاليري في دبي عام 2011.

وشاركت الشيخة إليازية في عدة معارض عالمية من أبرزها معرض "كنوز ومزاد كريستيز" في لندن 2017، ومعرض "إمارات الروئ" في برلين 2017، ومعرض "رأس السنة الدولي للثقافات" في مدريد 2016، ومعرض "كنوز العالمي للفنون الجميلة" في لندن 2015، ومعرض "الفن الأوروبي" في بودابست بهنغاريا 2014.

وحصدت الشيخة إليازية بنت نهيان بن مبارك آل نهيان خلال مسيرتها الإعلامية والفنية التي تتجاوز 15 عاما العديد من الجوائز والشهادات والتكريمات وهي : جائزة المرأة العربية عام 2015، وجائزة مهرجان ضيافة عام 2020، وجائزة مهرجان العين السينمائي عام 2021.

وسواء كانت الجهود والمشاركات الفنية من خلال الإنتاج الإعلامي أو المعارض الفنية، فإن القيم الإنسانية المشتركة والثقافة هي موضوعات ثابتة في جميع أعمال الشيخة إليازية، حيث تجمع بين الماضي والحاضر، وتربط الحضارات والعادات والتقاليد القديمة مع الحضارات الأكثر حداثة .. وتعد الشيخة إليازية راوية قصص على الفطرة، ترحب بالجميع للانضمام إلى هذه الرحلات المرئية.

وقد تضمن الحفل تجربة تفاعلية قدمتها الفنانة ربا أبو شوشة تعكس رمزية الوحدة في مختلف المستويات الفكرية وتحاول تمثيل التعاضد بين الأفراد والمجتمع من خلال الاستعانة بالشكل السداسي الذي يتركب من خطوط هندسية تربط الأرض الواحدة تحت سماء وفوق بحر واحد لتعكس الروابط الروحية بذلك على شكل نظم نجمية سداسية تجريدية.

وخاض المشاركون في هذه الفعالية الفنية تجربة إنتاج أكبر عدد ممكن من الأشكال الهندسية السداسية عن طريق طي الورق بشكل مجرد باستخدام ظلال ألوان مذكرة بالوحدة بمعناها المنبثق من الباطن الى الخارج.انديان ويلز: البريطاني نوري الى نصف النهائي

طباعة Email