00
إكسبو 2020 دبي اليوم

اليابان تحتفي بكاتبها موراكامي وتخصص مكتبة لمؤلفاته

قد يكون الكاتب الياباني، هاروكي موراكامي، بين قلة من الأدباء الذين حازوا على تكريم مناسب قبل وفاتهم، إذ أعلن أخيراً عن افتتاح مكتبة في طوكيو مخصصة للكاتب، تضم مجموعة كتاباته ودفاتر قصاصاته وتسجيلاته الموسيقية، لتكون موقعاً للبحث الأدبي والتبادل الثقافي ومكاناً للقاء معجبيه.

وقد أفادت صحيفة «اساهي شينبون» أن المكتبة التي ستفتتح في جامعة واسيدا، وهي الجامعة التي تخرج منها الكاتب، ستضم نسخة طبق الأصل عن مكتبه، مع مكتب بسيط وصفوف من رفوف الكتب ومشغل تسجيلات، بالإضافة إلى مقهى يديره الطلاب ويقدم الطعام المفضل للكاتب وقهوة محمصة.

وقد قال موراكامي البالغ 72 عاماً في مؤتمر معلناً افتتاح المكتبة التي أطلق عليها رسمياً، بيت واسيدا الدولي للأدب: «آمل أن يكون مكاناً يمكن للطالب من خلاله أن يجري تبادل الأفكار وتجسيدها بحرية، مكاناً مجانياً وفريداً وجديداً في الحرم الجامعي».

 

تصميم المكتبة

قام بتصميم المكتبة المهندس المعماري كينجو كوما، مصمم استاد الألعاب الأولمبية في طوكيو، ويجري الدخول إلى المبنى المكون من خمسة طوابق عبر ممر يشبه النفق يجسد نظرة المصمم لروايات موراكامي التي يتنقل أبطالها بين الواقعية والسريالية.

المكتبة ستضم حوالي 3 آلاف كتاب ومخطوطات ومواد أخرى لموراكامي بما في ذلك ترجمات لأعماله بعشرات اللغات، وجزء من مجموعته الضخمة من التسجيلات، والتي تشمل مغنيين مثل بيلي هوليداي وسوني رولينز وجون كولتراين ومايلز ديفيس. وقد قال موراكامي مازحاً: «أتمنى لو أن مكاناً كهذا تم بناؤه بعد مماتي، حتى أرقد بسلام، وأن يكون هناك شخص يعتني به، فأنا أشعر ببعض التوتر عندما أراه ولا أزال على قيد الحياة».

مساحة بحثية

وأعرب الكاتب عن أمله في توسيع المكتبة لتشمل أعمال روائيين آخرين، بحيث تصبح مساحة بحثية متدفقة واسعة النطاق.

وكان المشروع قد ظهر في عام 2018 عندما عرض موراكامي التبرع بمجموعته من مكتبته، وقد تبرع مؤسس شركة «يونيكلو» وخريج جامعة واسيدا، تاداشي ياناي، بمبلغ 1.2 مليار ين (11 مليون دولار) لتكلفة المكتبة.

ويعرف عن الروائي أن كتبه بين الأكثر مبيعاً وهو مرشح دائم لجائزة نوبل للآداب، كما أنه مستمع شغوف بالموسيقى الكلاسيكية والجاز والروك، والموسيقى تعد فكرة مهمة في العديد من قصصه، وقد كتب كتباً عن الموسيقى. وكان يستضيف ابتداءً من عام 2018 برنامجاً إذاعياً على «إف إم» يعزف موسيقاه المفضلة ويتلقى طلبات وأسئلة من المستمعين.

طباعة Email