00
إكسبو 2020 دبي اليوم

شعر: د.عارف الشيخ

راشد بن سعيد

عارف الشيخ

ذكــــــــرتُكَ والــــــــِــــدًا فينـــــــــــــا تحـَــلَّى

                            بأخــــــــلاقِ الشّهــــــامةِ مـــــُـــــذ تولـّى

ذكــــــرتُك في المواقفِ إِلْفَ صِدقٍ

                            وفـي شِيـــَـــمٍ لكَ القـدَحُ المُعلّى

***

رأيتـــــــُك قــــــــــــائدًا في العــُــرب فَـــــذًّا

                            ولم يكُ في زمــــــــــانك منكَ أغلى

تروحُ وتغتــــــــَــــدِي تبني المَعــالي

                            بعـَـــــزمٍ مِن «جبـالِ الألْبِ» أعلَى

«دُبـــــيَّ» تركتَهــــــــا للقــــــوم خِصبــًا

                            وكانت قبلَ ذاك «دبيُّ» مَحــــْـلا

***

زعيمـــــــًـــــا عِــشتَ ذا رأيٍ حصيـفٍ

                            بك الكـــــــُـرباتُ في الأزماتِ تُجلى

ذكــرتُك والكيـــَـــــاسةُ فيــك طبـــــــعٌ

                            فهـَــــابك مَن رآك مُلِئت عــــــــَــــــــدلا

لبستَ تواضُعـًــــا لم تُبــــــــقِ شيئا

                            لِمَن حكمـُــوا زمانك منهُ فضــْــــــلا

فجــــــَـــــــاءك كلُّ ذي خـُـلـــُــــق كريمٍ

                            لِيكسِبَ منك في الأخلاق نُبــــْـلا

***

سألتُ «الخُورَ» هل قد جاء قبـــــلاً

                            كراشدَ؟ قــال «خورُ» الأمس كَلاّ

لِــ«راشدَ» كان من رُشدٍ نصيبٌ

                            «سعيدُ وحِصَّةٌ» صقــــَـلاهُ صَقــْـــــلاَ

بنُو مكتــــــــــــــــــومَ كلُّهـــــُم أصـــُـــــــولٌ

                            وكلّهـُــــــــــمُ عُيـــــــــــُـــــونٌ بــتْنَ نُجــــْـــلاَ

و«راشـــــــــــدُ» لاِتّحـــــــــــــــادٍ كان عونا

                            وكان لــــ«زايــــدٍ» عضــــُـــدًا وخـــــِــلاَّ

***

نعَم هِي ذيْ «دُبيْ» ولأجْلِ هذا

                            لِــــ«إكسبُو» اليومَ شدَّ الناسُ رَحْلا

نعَم ترك الفقيـــــــدُ لنـــــــــــا عَرينــــــــــا

                            وَخلَّفَ فيــــه ذاك اليومَ «شِبــْـلاَ»

لِيُنجبَ بَعــــــــــدَهُ الأشبالَ تـــَـتــــْــرى

                            ويَجعلَهُم لِصُنع المَجــــــْـــــدِ أهلاَ

«مُحمّدُ» مَن برُؤيته استفاقَت

                            عوالمُ عَصرِنا أكَمــــــــًـا وسَهْـــــــلا

فحلَّقَ في سمــَــا «المِرِّيخ» حتّى

                            أقامَ بـــ«زُهــْـرةٍ» للعـــُرب «وَصـْــلا»

طباعة Email