00
إكسبو 2020 دبي اليوم

عدسة الأيام

عبده خال.. الباحث في الليل عما يخبئه النهار

يعد فن الرواية من الفنون الأدبية التي تستأثر باهتمام شريحة كبيرة من القراء لأنها ببساطة تتطرق إلى مشكلاتهم الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والعاطفية وحاجاتهم الفطرية، وتفتح أمامهم نوافذ للإطلاع على ثقافات وحضارات الآخر، ناهيك عن أنها مصدر لنقل تجارب وخبرات الكاتب ومكنونات نفسه، فضلاً على أنها تكتنز عادة بمعلومات معرفية عن الزمان والمكان والشخوص المتباينة بأساليب سهلة وممتعة ومشوقة.

تاريخياً، شهدت العقود الأولى من القرن العشرين ظهور هذا النوع من الأدب في العالم العربي، وتسيده أدباء من مصر تحديداً ممن تواصلوا مع أوروبا مثل رفاعة الطهطاوي وفرح أنطون وحافظ إبراهيم ومصطفى المنفلوطي ومحمد المويلحي. ثم جاء جيل الروائيين الثاني ممثلاً في محمد حسين هيكل رواية (زينب) ومحمود تيمور رواية (رجب أفندي) وجرجي زيدان رواية (المملوك الشارد) وطه حسين رواية ( الأيام) وعباس محمود العقاد رواية (سارة)، وتبعهم أعلام الرواية العرب الكبار من أمثال نجيب محفوظ وتوفيق الحكيم ويوسف السباعي وإحسان عبدالقدوس ويوسف إدريس ومحمد عبدالحليم عبدالله وإبراهيم المازني ويحيى حقي وصولاً إلى عبدالرحمن الشرقاوي وصالح مرسي وغيرهم..

غير أنه بمضي الزمن وانتشار التعليم ووسائط المعرفة وصدور المجلات الأدبية المتخصصة في منطقة الخليج العربي، تغير المشهد وصارت الأخيرة هي مركز الإبداع الروائي في الثقافة العربية، وصار أدباء ومثقفو الخليج يتصدرون قائمة الروائيين العرب ويحصدون جوائز الرواية العربية. حيث راحت الرواية الخليجية، ولاسيما في العقود الأخيرة، تحتل مكاناً ثابتاً على الخريطة الإبداعية الأدبية في العالم العربي من بعد طول غياب لصالح الشعر، مستلهمة في سردياتها التراث والتحولات الاجتماعية في المنطقة ــ ولا سيما الانتقال من اقتصاد البحر إلى اقتصاد النفط، والتحول من قسوة حياة البادية أو بدائية حياة الريف إلى حياة المدينة وصراعاتها ــ علاوة على التابوهات.

ولعل أكثر المناطق ــ ضمن إقليم الخليج العربي ــ التي تصدر فيها الروايات اليوم هي المملكة العربية السعودية، دون التقليل من شأن إصدارات الروائيين في دولة الإمارات العربية المتحدة والكويت والبحرين وسلطنة عمان. إذ سبقت السعودية غيرها من دول الخليج في إصدار الروايات منذ عام 1930 حينما أصدر عبدالقدوس الأنصاري رواية «التوأمان»، لتتلوها رواية «فكرة» لأحمد السباعي في عام 1948، قبل أن تنخرط السعوديات من أمثال سميرة خاشقجي (بنت الجزيرة) وهدى الرشيد وهند باغفار، في عالم الرواية، وقبل أن تقطع الرواية السعودية أشواطاً بعيدة في النضج بدليل حصولها على أكبر الجوائز العربية مثل الجائزة العالمية للرواية العربية التي حصلت عليها رجاء العالم عن روايتها «طوق الحمام»، وعبده خال عن روايته «ترمي بشرر»، ثم بدليل منافستها وحضورها في محافل أدبية عربية وعالمية. وتعد الكويت ثاني قطر خليجي تصدر فيه رواية وذلك حينما أصدر فرحان راشد الفرحان روايته «آلام صديق» عام 1948.

وكي نكون منصفين، فإن الكثير من الأعمال الروائية الخليجية التي صدرت في العقود الأخيرة ليست بالمستوى المتوخى بسبب تسرب أسماء شبابية إلى عالمها تحت إغراء البحث عن الشهرة والمال.

نموذج وتميز

يعد الروائي والكاتب السعودي عبده خال أحد أهم الروائيين الخليجيين اليوم، ممن عشقوا هذا الفن الأدبي واستثمروا فيه حكاياتهم ومعاناتهم خلال مراحلهم العمرية المختلفة عبر البوح الجريء واستعادة الماضي بمتعة ذاتية، بل يتميز عن زملائه بأنه صاحب مشروع يسعى إلى أن يكون متكاملاً من زاويتي السرد والبحث في الذاكرة الشعبية، مع استعداده لدفع ثمن كتاباته الجريئة المتناغمة مع المتغيرات الهائلة في مجتمعه السعودي والمخالفة للسائد. وبعبارة أخرى، فإن عبده خال يستند في سرده الروائي إلى أحداث واقعية وتجارب إنسانية غزيرة مرّ بها خلال مشوار حياته، مما يعطى لأعماله نكهة مختلفة وقيمة إضافية ومصداقية أقوى. ولهذا لم يكن غريباً على خال أن يشدد ــ في محاضرة له على هامش معرض الشارقة الدولي للكتاب في نوفمبر 2017 ــ على أن الرواية هي «الوعاء الحقيقي لما يدور من تشابكات في المجتمع»، وأن «الرواية لا يمكن أن تكتب في المجتمعات الساكنة» وأن الروائي لا يمكن أن يبدع ويكون ناجحاً إلا حينما يبلغ مرحلة العشق الذاتي الجاذب للقراء بمختلف ما يملكونه من وعي، ناصحاً من يريد الشهرة من وراء الكتابة الروائية ألا يفعل ذلك. وعلى المنوال نفسه، قال في مسامرة احتضنتها قاعة المؤتمرات في مدينة الطيبات العالمية في يوليو 2014 ، إن المنتجين التجاريين الباحثين عن قصص درامية يريدون من الروائي أن يكون خياطاً، والروائي الأصيل لا يقبل أن يكون كذلك.

قدمته الصحفية رانيا مأمون في حوار منشور في صحيفة الأضواء السودانية (17/‏‏‏5/‏‏‏2004) قائلة: «عبده خال اسم يغلق أمامك منافذ تجاوزه في الأدب السعودي، السردي منه خاصة، وهو عوضاً عن طاقته الحكائية العالية، وقصصه، وأساطيره الجاثمة بين جمله وفواصله، متحدث لبق يجذبك حسن حديثه وإجاباته المنفتحة والمتفتحة». سألته «من مد لك يد الحكايا، ومن أغواك بنسجه؟»، فأجاب: «حين نتعلم نفقد براءتنا، نفقد الخيال، كنت طالباً يقترب من الهروب مما يُحشى به الرأس وفي كل مرة أجد نفسي منقاداً لاتباع طرق التقنين، في طفولتي الأولى، لم أنقاد لهذا المحو والإحلال، ومع مواصلة القرع كان لا بُدّ للمسمار أن ينغرس في الخشبة وكلما أوغلت في الانغراس اكتشفت أن بين الطرق ولحظة الاستعداد له فضاء يستحق الهروب إليه، من تلك الفرجة تسللت إلى العودة إلى عالم بلا حدود، عالم أن تكون فيه ملكاً وزبالاً في آنٍ، إنه الهروب الدائم، الهروب من رأس المطرقة والإيغال في لحم الخشب». وسأله صاحب برنامج «روافد» من قناة «العربية» الفضائية أحمد علي الزين في فبراير 2007، عن سبب هيامه بالليل أكثر من النهار إلى حد تسميته لنفسه بالكائن الليلي، فأجاب قائلاً: «الليل له كائناته الخاصة به، ربما تستعير من الليل التخفّي، والتخفّي يعطيك أيضاً الرؤية من غير أن يراك أحد، فأنت تكتشف المدينة وهي نائمة والنوم عادةً به فضح للشكل، عندما تكون نائماً أنا أستطيع أن أتأمل في وجهك وأفضح ملامحك التي تريد أن تخبئها في وضح النهار». هذا هو عبده خال.. تسأله سؤالاً بسيطاً فيرفع في وجهك يافطة إجابات مصاغة كقطعة أدبية جذابة تغري السائل بفتح الباب أمام المزيد من الأسئلة.

ميلاد ونشأة

ولد «عبده محمد علي هادي خال حمدي» الشهير بـ «عبده خال» في الثالث من أغسطس 1962 بقرية المجنة، إحدى قرى جازان في الجنوب السعودي، ابناً لعائلة فقيرة، توفي والده وهو لا يزال طفلاً، فعاش يتيماً ترعاه أمه التي تشاءمت حين ولادته لأنها فقدت قبله خمسة أبناء بالأوبئة الناجمة من مستنقعات الأمطار ومياه الوديان، الأمر الذي جعل الأم المسكينة تغير اسمه مرتين ــ وفق العادات الشعبية السائدة ــ على أمل أن يبقى على قيد الحياة.

طفولة

قضى أديبنا سنوات طفولته المبكرة في قريته الصغيرة يستظل بظلال وحنان أمه ويتسلى بحكاياتها وحكايات النساء القرويات، ويتلقى الأبجديات الأولى على يد إحداهن. ففي تلك القرية البدائية النائية المنغلقة على نفسها لم يكن أمامه من أدوات التسلية والإطلالة على العالم سوى المذياع الذي ظل يلازمه طويلاً. كان يومه طويلاً وشاقاً ورتيباً لا تقطع رتابته سوى حكايات النساء التي صارت لاحقاً مصدراً يغذي قصصه وروايته. ومما لا شك فيه أن هذه الأجواء النسائية كان لها أثر بالغ عليه لجهة عشقه لمجتمع المرأة والكتابة عنه لاحقاً بدليل ما قاله في برنامج «روافد» (مصدر سابق): «كنت صغيراً وكانت تخرج من خلال أفواههن حكايات مهولة جداً. وطريقة المرأة في السرد ممتعة للغاية.. فيها تفاصيل أخرى لا يستطيع الرجل أن يقوم بها. هذه أول ما تأثرت بالمرأة التي تروي».

مسار علمي

بسبب قسوة الحياة في جازان حملته أمه على ظهور البغال إلى ضفاف جدة في رحلة حج وهو في السادسة من عمره، فكانت تلك الرحلة أول خروج له من أسر قريته إلى عالم المدينة الأرحب. بعد فترة اتجهت به أمه إلى الرياض، حيث كان يعمل أخوه أحمد، فكانت تلك بمثابة الصدمة الحضارية الثانية في حياته، خصوصاً وأنه قضى في الرياض عدة سنوات درس خلالها شطراً من مرحلة تعليمه الابتدائي في مدرسة ابن رشد. ومن الرياض انتقل مرة أخرى إلى جدة ليسكن ويكبر في محلة الهندواية ويتعود على صخب المدينة بحياتها المعقدة ومغرياتها الكثيرة وفضاءاتها الواسعة. وهكذا حلّ الطفل القروي الجازاني في جدة، حاملاً معه ذكريات القرية وملامح حياتها البسيطة وحكاياتها الكثيرة. قذفت به الحياة إلى هناك دون تخطيط مسبق فترعرع فيها متآلفا مع صخبها وضجيجها وصراعاتها، وراح يصنع لنفسه حياة أخرى مختلفة تماماً، حتى صارت جدة جزءاً عضوياً من كيانه. في جدة أكمل صاحبنا دراسته في مدرستي «ابن قدامة» و«البحر الأحمر ثم مدرسة «قريش»، وكانت أمه تتمنى أن يتخرج منها ويصبح مقرئاً وإماماً ومؤذناً لقريته، فإذا بالحياة تأخذه في اتجاه آخر. فمن بعد إتمامه لدراسته الثانوية التحق بجامعة الملك عبدالعزيز ليتخرج منها عام 1987 حاملاً بكالوريوس العلوم السياسية. ومن جدة ولى وجهه صوب الظهران، حيث نال فيها دبلوماً أهله للالتحاق بسلك التعليم في مدينة عرعر الشمالية. لا شك أن هذه الرحلات والتنقلات المبكرة في حياته مكنته من قراءة الأماكن وأجوائها وتفاصيلها بدقة، بل جعلته أيضا يعشق الروايات والقصص التي تتحدث عن المكان والزمان من تلك الصادرة بأقلام الروائيين من مصر وبلاد الشام، ما أثرى مخزونه الثقافي.

مسار مهني

دخوله عالم الصحافة كان في عام 1982 حينما شارك في تحرير دورية «الراوي»، المختصة بالسرد في الجزيرة العربية والصادرة عن نادي جدة الأدبي، ثم شارك بتحرير مجلة «النص الجديد» المعنية بالأدب الحديث في السعودية، ثم راح يكتب المقالات في مجلات وصحف محلية وعربية مثل «العربي» الكويتية و«أخبار الأدب» المصرية و«نزوى» العمانية وصحيفة الحياة اللندنية. غير أن صحيفة عكاظ هي التي كانت مدخله إلى الشهرة ككاتب صحافي، وذلك حينما بدأ يكتب بها عموداً يومياً عن قضايا المجتمع قبل أن يصبح مسؤولاً عن ملحقها الثقافي. وعن هذا المنعطف من حياته قال إنه كان دائماً ينأى بنفسه عن دخول محرقة الصحافة، لكنه أدرك لاحقاً «أن الثراء الحقيقي هو أن تكون في معمعة الصحافة اليومية»، «وأن شعور الآخرين بأنك تتحدث بلسانهم يعطيك القاعدة المتسعة». وهكذا، مثلما صارت جدة جزءاً من كيانه، صارت الصحافة هي الأخرى كذلك.

دخول عالم الأدب

بدأ عبده خال خطواته الأولى في عالم الأدب بكتابة خواطر حاول حشرها تحت جناح الشعر لأن الشعر هو أقدم الأجناس الأدبية، ولأن من يريد الانضمام إلى قافلة الأدباء عليه أن يكون شاعراً بحسب تعبيره. لكنه أدرك لاحقاً أن الرواية هي المدخل للتعبير عن الأحزان والهموم والمشاعر الإنسانية وقسوة الحياة والقضايا الكبرى، فدخلها، متخصصاً في تناول القضايا المسكوت عنه والتعبير عن آلام المهمشين والمطحونين وعذاباتهم (حصان المعركة لا يتذكره التاريخ، فالذي يصنع الحقيقة هؤلاء المهمشون، نحن نسرق ثمرة أتعابهم، بحسب قوله). وفي هذا السياق نقلت عنه رانيا مأمون (مصدر سابق) قوله: «الحزن الكبير كالحزن الهين، إن المشاعر الإنسانية المؤلمة تكوي أصحابها مهما صغرت. وأنا أقتفي أثر هذه النفس، أتتبع نشيج تلك الأرواح التي تقبع في الهامش، أبحث في جراحها عن آهة صغيرة.. هل تعلمين ــ يا سيدتي ــ أن الآهات الصغيرة جاءت من مجرى سيل ضخم يسمى السياسة أو من فوهة بركان يسمى القضايا الكبرى.. إن الأشياء الصغيرة تتفرع من الكوارث الكبيرة حتى تصل إلينا كنتف صغيرة ربما لا يتنبه لها المهمشون، إنها قطرة دم تمَّ إيصالها إلى مخادعهم بطريقة سرية أو بطريقة علنية لتعلن لهم أن لا أحد يبتعد من نيران الكبار».

1984

لعبده خال إنتاج أدبي غزير بدأه عام 1984 بنشر كتاب «حوار على بوابة الأرض» (مجموعة قصصية)، ثم توالت إصداراته ومنها: «لا أحد» (مجموعة قصصية 1992)، «ليس هناك ما يبهج» (مجموعة قصصية 1993)، «حكايات المداد» (مجموعة قصص للأطفال 1994)، «الموت يمر من هنا» (رواية 1995)، «مدن تأكل العشب» (رواية 1998)، «من يغني في هذا الليل» (مجموعة قصصية 1999)، «الأيام لا تخبئ أحداً» (رواية 2002)، «الأوغاد يضحكون» (مجموعة قصصية 2002)، «الطين» ( رواية 2003)، «نباح» (رواية 2004)، «فسوق» (رواية 2005)، «لوعة الغاوية» (رواية 2012)، «قالت حامدة ــ أساطير حجازية» (مجموعة قصص 2013)، «قالت عجيبة ــ أساطير تهامية» (مجموعة قصص 2013)، «الصهريج»، أغان لأعشاش مهجورة (رواية 2020). على أن العمل الذي أشهره وجعل اسمه يجوب الآفاق ويحصد الجوائز والتكريمات هو رواية «ترمي بشرر» الصادرة في عام 2008 عن دار الجمل، والتي نالت جائزة بوكر بنسختها العربية عام 2010. وهذه الرواية قد لا تكون أفضل أعمال عبده خال، بدليل إشارته بنفسه إلى ذلك حينما قال: «ترمي بشرر رواية محظوظة كونها فازت بجائزة عالمية، لكنها ليست الأفضل بالنسبة لي، فكل رواية كتبتها أحبها وأحب شخصياتها وأحزن عندما أنتهي من كتابتها». لكنها حظيت بالاهتمام الواسع لأنها تتعرض إلى قضية اجتماعية مسكوت عنها، ولأنها أيضاً تتناول مساوئ غياب الحرية الذي يؤدي بدوره إلى الكبت والتسلط والجهل فتظهر المفاسد الأخلاقية والانهيارات الإنسانية. هذا ناهيك عن استثمار الكاتب لملكاته الإبداعية وأدوات الفن الروائي في اقتحام المناطق المحظورة والغوص فيها بجسارة وعقلانية.

2017

لدى عبده خال، 3 أبناء وابنة واحدة (وشل، معد، عذب، وجوى)، وقد داهمت جسده النحيل وفكره المرهف ووجدانه الهارب من أزمان القسوة والمعاناة جلطة دماغية عام 2017 بُعيد حوار صعب مع بعض رجال هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر خلال توقيع إحدى روايته في معرض الرياض الدولي للكتاب، لكنه قاومها ونجا منها. وتتشابه حياة عبده خال في بعض التفاصيل مع حياة الفنان محمد عبده، إذ أبصرا النور في جازان وكانت انطلاقتهما من جدة، ومرا في طفولتهما باليتم والمعاناة والحياة القاسية. أما المفارقة فهي أن عبده خال عرف محمد عبده في سنوات الطفولة. ففي سلسلة من التغريدات أفصح خال عن أنه كان مع بعض الأطفال يختفون خلف الجدران والصناديق والسيارات للتلصص على ممشى عبده وهو في طريقه إلى بيت أخته، ثم يتفرقون والويل لمن يقول إنه سلم عليه لأنه سيكون كاذباً لأن عبده وأخاه كانا مشاغبين، مضيفاً: «ومنذ ذلك العهد لم أسلم عليه خيفة أن يقال إني كاذب». واستطرد: «بالرغم من حضوري لمناسبات كثيرة لأسرته ويكون موجوداً، إلا أنني ضللت على طبعي القديم».

17

معروف أن التحاق عبده خال بعالم الرواية كان في وقت لم تكن قد بدأت فيه طفرة الكتابة الروائية بشكلها الراهن الذي هو أقرب إلى الموضة منها إلى الإبداع الإنساني. والحقيقة أن الرجل بدأ في كتابة القصة في سن السابعة عشرة عاماً من عمره، حينما انتهى من كتابة قصة بعنوان «الغروب موت الشمس» وأراد نشرها في الملحق الأدبي بصحيفة المدينة، لكن خشيته من أن يتلقى رداً محبطاً يشير إلى سوئها، وبالتالي يتعرض لسخرية أقرانه، جعله يذيل تلك القصة باسم مستعار هو «نيفين عبده».

2009

كتبت الاقتصادية (1/‏5/‏2009) عن أعماله، أنها على الرغم من كثرتها وتميزها ونجاحها، فإن الدراسات النقدية عنها لم تكن متناسبة مع ما قدمه في السرد السعودي. وقد أجاب أديبنا عن ذلك فقال: «إن من يكتب لكي يكتب عنه لن يقدم شيئاً وعندما لا يكتب عنك النقاد قد يتذرعون بعدم وجود الكتاب في الوقت نفسه، وأنا أرى أنه ليس على المبدع أن يتحول إلى ساعي بريد ليوصل كتابه للنقاد».

صفحة مُتخصّصة بالتأريخ الاجتماعي لمنطقة الخليج العربي

طباعة Email