00
إكسبو 2020 دبي اليوم

بيروت البلقان ورحلة البحث عن أطلال مدينة في مدينة أخرى

بصوت صباح في الخلفية يعيد الفيلم الوثائقي بيروت البلقان للمخرج نيكولا خوري العديد من الذكريات عن المدينة اللبنانية العريقة والتي شهدت الكثير من الأحداث التي مزقت لبنان الذي مازال يعاني حتى الآن من ظروف اقتصادية وسياسية واجتماعية صعبة.

الفيلم الذي أصبح متاحاً للمشاهدة على منصة شاهد تدور أحداثه حول أحمد الذي يقرر ترك مدينة بيروت والانتقال إلى مدينة سراييفو بالبوسنة والهرسك، وفي رحلة لا تتجاوز 54 دقيقة يحاول أحمد العثور على مدينة بيروت التي دُمرت في الحرب الأهلية عام 1975 في سراييفو التي تتشابه معها في ظروف الحرب والدمار.

ينتقل المخرج نيكولا خوري بين المشاهد التي تجمع بين الطبيعة المحيطة بسراييفو والمباني التي بعضها مدمر خلال حرب البوسنة والهرسك ومباني بيروت التي مازالت تحمل آثار الحرب الأهلية في إشارة إلى التشابه الكبير بين المدينتين في المعمار والطرق وحتى الدمار.

طوال الفيلم يقارن أحمد بين المدينتين وإبراز التشابه في الطرق والمباني ذات الطراز الأوروبي، في حين يسترجع والده في حزن ذكرياته في بيروت قبل الحرب والحنين إلى منزله الذي أصبح محاطاً بغابة أسمنتية دفعته في النهاية إلى ترك المدينة والانتقال إلى سراييفو، معتبراً أنه لم يعد بإمكانه البقاء فيها، فيما يرفض أحمد التخلي عن بيروت أو بيع أي ممتلكات لهم فيها.

الفيلم حاصل على منح من مؤسسة الدوحة للأفلام ومؤسسة الشاشة في بيروت، كما أقيم عرضه العالمي الأول في مهرجان شاشات الواقع ببيروت 2015 ومهرجان وهران الدولي للفيلم العربي 2016، ويعد ثاني فيلم وثائقي يخرجه نيكولا خوري.

طباعة Email