00
إكسبو 2020 دبي اليوم

ضمن احتفائها بيوم الإمارات للطيران المدني

هيئة الشارقة للمتاحف تستعرض تاريخ وشخصيات أول مدرسة طيران في الدولة

تحتفي هيئة الشارقة للمتاحف بعدد من المناسبات الفارقة في تاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة، تشمل يوم الإمارات للطيران المدني، الذي يوافق الـ 5 من أكتوبر من كل عام، وذكرى هبوط طائرة هانو التابعة للخطوط الجوية البريطانية على أرض مطار المحطة، ومرور خمسين عاماً من التطور والازدهار في مختلف المجالات في الدولة.

حضور

ويتضمن احتفال الهيئة هذا العام عرض باقة من الوثائق والصور، بالإضافة إلى بعض المعدات التي استخدمت قديماً في قسم الأرصاد الجوية في الشارقة منذ عام 1932، بحضور الشيخ خالد بن عصام القاسمي، رئيس دائرة الطيران المدني، وعائشة ديماس، مدير الشؤون التنفيذية في هيئة الشارقة للمتاحف، حيث تعرض هذه المقتنيات التي أهدتها دائرة الطيران المدني بالشارقة للهيئة، للمرة الأولى في متحف المحطة. 

تاريخ 

وتشتمل الاحتفالية على إقامة معرض «الشارقة أول مدرسة طيران في الإمارات»، الذي يستمر حتى الـ 2 من سبتمبر 2022، بهدف تعريف الزوار بتاريخ إنشاء أول مدرسة طيران، من خلال تسليط الضوء على تاريخ مطار المحطة وأول مدرسة طيران، في دولة الإمارات العربية المتحدة في إمارة الشارقة، وأول طالبة فيها.

مراحل 

كما يتناول المعرض الدور الحيوي الذي لعبته كلتا المؤسستين في السماح بتبادل التجارة والثقافة مع دول العالم، ما مهد الطريق لمزيد من الإنجازات، بالإضافة إلى إبراز دور الكابتن عادل الذيب في إنشاء المدرسة في الـ 16 من مايو 1971 بعد حصوله على أول رخصة طيار للاستخدام في الدولة.

حيث تأسست المدرسة على يديه وعمل مديراً لها حتى عام 1976. وتأتي احتفالية الهيئة السنوية بيوم الإمارات للطيران المدني، للتأكيد على أن تاريخ الطيران بدأ مبكراً في إمارة الشارقة، من خلال افتتاح أول مطار في المنطقة وأول مدرسة لتعليم الطيران في الدولة.

دور حيوي 

وتشمل مقتنيات المعرض الصور والمراسلات والوثائق التي تبرز تاريخ مطار المحطة، وأول مدرسة للطيران في الدولة، وأول امرأة تتخرج فيها، والأدوار الحيوية التي لعبتها المؤسستان في تسهيل الانفتاح التجاري والتبادل الثقافي مع مختلف دول العالم، الأمر الذي مهد الطريق للمزيد من التقدم والازدهار.

مشاركة

ويشارك في المعرض كل من الكابتن فاتنة البيطار أول فتاة في مدرسة الطيران، ونورا الذيب، حيث تستعرض باقة من المقتنيات والصور الخاصة بوالدها الكابتن عادل الذيب، تتضمن رخص الطيران الخاصة به وزي الطيران.

مشاريع ضخمة

ويجدر بالذكر أن الكابتن عادل الذيب ولد عام 1926 في كفرمتي بلبنان، وتخرج بشهادة مهندس مدني، ونفذ في أواخر الخمسينيات من القرن الماضي مشاريع ضخمة في المنطقة قبل سفره إلى «إمارات الساحل المتصالح» في عام 1957 لبناء العديد من المشاريع وإنشاء المدارس في جميع أنحاء الإمارات في عهد المغفور له بإذن الله تعالى الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، بما في ذلك المستشفى الخاص به في عجمان.

شغف

وكان رحمه الله شغوفاً بالطيران، فحصل على رخصة الطيران الخاصة من إنجلترا عام 1970، وقد توفي عام 2015 عن عمر يناهز 88 عاماً في منزله في عجمان بعد أن خدم الإمارات لأكثر من نصف قرن.

يشار إلى أنه صمم طائرة «هانو» بين عامي 1929-1930، وصنع 8 طائرات من هذا النوع أواخر عام 1931، تم تخصيص أربعة منها للعمل في الخطوط الجوية الأوروبية، بينما عملت الأربع الأخرى في الشرق الأوسط.

طباعة Email