00
إكسبو 2020 دبي اليوم

هيئة الشارقة للكتاب توقع مذكرة تفاهم مع «أمبروزيانا» الإيطالية

وقّعت «هيئة الشارقة للكتاب» مذكرة تفاهم مع «مكتبة أمبروزيانا» الإيطالية في ميلان، تفتح من خلالها باب التعاون والعمل المشترك لتعزيز وصول الباحثين إلى مصادر المعرفة والعلم، إذ شملت المذكرة اتفاقية تعاون لرقمنة أكثر من 2500 مخطوطة عربية نادرة يعود تاريخها إلى ما يزيد على 450 عاماً، ستعرض للمرة الأولى رقمياً على مستوى العالم، وذلك من خلال المنصة الإلكترونية الخاصة بمكتبة الشارقة العامة، التابعة للهيئة.

ووقع مذكرة التفاهم والاتفاقية أحمد بن ركاض العامري، رئيس هيئة الشارقة للكتاب، والبروفسور لورنسو أورناجي، رئيس مجلس إدارة مكتبة أمبروزيانا، بحضور عمر عبيد الشامسي، سفير دولة الإمارات في الجمهورية الإيطالية؛ ودون فيديريكو جاللو، المدير التنفيذي للمكتبة؛ وماريو جاتي، مدير جامعة القلب المقدس في ميلان؛ وإيمان بو شليبي، مديرة مكتبات الشارقة العامة؛ وماركو بالّاريني؛ الأمين العام لمكتبة أمبروزيانا؛ ومنصور الحساني، رئيس قسم المبيعات في هيئة الشارقة للكتاب؛ والدكتور وائل فاروق، أستاذ اللغة والأدب العربي والدراسات الإسلامية بالجامعة الكاثوليكية بميلانو، رئيس الهيئة العلمية لمعهد الرايات العربية.

وفي كلمة له في حفل توقيع المذكرة، قال أحمد العامري: «تجسد المذكرة رؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، الذي يؤكد أن الكتاب هو حامل المعرفة الذي يجمع ثقافات العالم ويفتح أمامها أفق التواصل والتعاون والعمل المشترك، فنحن في الشارقة نؤمن أن التجارب الإنسانية ومعارفها مشتركة بين الحضارات والشعوب، وأن دورنا اليوم هو الإضافة إليها علوماً وآداباً وفنوناً جديدة، ولنحقق ذلك فإننا نعمل مع شركائنا ونظرائنا من العواصم والمدن العالمية لتسهيل وصول المجتمعات إلى الكتب ومصادر المعرفة».

تعاون مهم

من جانبه، أكد عمر عبيد الشامسي، سفير دولة الإمارات في الجمهورية الإيطالية أهمية هذا التعاون والشراكة لتعزيز العلاقات الثقافية التي تجمع دولة الإمارات العربية المتحدة مع إيطاليا، وعدّها تشكل فرصة لفتح مزيد من أشكال التعاون مع المؤسسات الثقافية الإيطالية، لافتاً إلى أن الجهود التي تقودها «هيئة الشارقة للكتاب» تنسجم مع توجهات الدولة في دعم التعاون بين مختلف دول العالم.

بدوره، قال البروفيسرو لورينزو أورناغي: «إن هذه الاتفاقية تجسد الغاية الجوهرية التي أنشئت لأجلها مكتبة أمبروزيانا والتي تتمثل بتحقيق التواصل والتعاون بين الثقافات والشعوب وتبادل العلوم والمعرفة والصداقات أيضاً، وهذا ما لمسناه ونعرفه عن إمارة الشارقة وصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي الذي يؤمن بأهمية التبادل الثقافي والمعرفي وبأهمية الكتاب، ولهذا نحن سعداء بهذا التعاون الجديد، ونأمل أن نطوره بشكل يخدم الباحثين والمثقفين ليس في بلادنا وحسب، وإنما في مختلف أنحاء العالم».

طباعة Email