00
إكسبو 2020 دبي اليوم

نهيان بن مبارك يفتتح المعرض في «السركال أفنيو»

دبي ترسم خريطة إسهام الفنون في صون البيئة عبر «ممارسة التغيير»

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

افتتح معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح والتعايش، أمس، معرض «ممارسة التغيير»، حيث يشارك فيه 10 فنانين عالميين، ويمثل المعرض الذي يستمر حتى 24 نوفمبر 2021، تجسيداً حقيقياً ونوعياً لدور الفن في حماية البيئة وإنقاذ الكوكب من تغيرات المناخ، عبر نشر الوعي بأهمية صونه، حاثاً الجميع على تبني مسؤولية هذا الأمر، ومرسخاً حقيقة أن إنقاذ الكوكب يعتبر بمثابة جهد جماعي، يتطلب في الوقت ذاته مسؤولية فردية، فبغض النظر عن مكان التواجد وما يملكه الإنسان من أدوات، هنالك العديد من الخيارات التي يمكن اتخاذها من أجل لعب الدور المنوط بالجميع لإنقاذ الكوكب.

حضر افتتاح المعرض سعيد مبارك خلفان خرباش المري المدير التنفيذي لقطاع الفنون والآداب في هيئة الثقافة والفنون في دبي «دبي للثقافة»، وعبد المنعم السركال مؤسس «السركال أفنيو»، ونجيب العلي المدير التنفيذي لمكتب «إكسبو 2020 دبي»، وخليل عبد الواحد مدير إدارة الفنون التشكيلية في «دبي للثقافة»، ودينا ستوري مديرة إدارة الاستدامة في معرض «إكسبو 2020 دبي»، وجمع من المسؤولين ورجال الأعمال والمهتمين بالثقافة والفن في الدولة. وباعتباره مصمماً لإلهام الذوق الفني والرغبة في الاستجابة للتحديات البيئية، يهدف المعرض لمقاربة الفن من منظور بيئي.

أعمال فنية

ويضم المعرض 11 عملاً فنياً، لكل من الفنان اللبناني شربل صامويل عون، وكاثرين لانسون من الولايات المتحدة الأمريكية، ولورا لابي من فنلندا، وريتشل ليسكيند من الولايات المتحدة، وإرفين باسكال من المملكة المتحدة، بالإضافة إلى غزلان السهلي من المغرب، وأرجان شيهاج من ألبانيا، وكولين سيكاجاغو من أوغندا، وإلتيون فالي من ألبانيا وفتيحة الزموري من المغرب.

وبهذه المناسبة، قال خليل عبد الواحد مدير إدارة الفنون التشكيلية في «دبي للثقافة» لـ«البيان»: تبقى دبي نابضة بالحراك الإبداعي وبالفعاليات والمعارض، وها هو زخم الحراك يتجدد ويتطور بشكل لافت مع عودة الحياة إلى طبيعتها عقب فترة انتشار الجائحة.

وجهة مثالية

وأضاف: من يزر المعرض يتبين كيف يستطيع الفنان أن يستخدم الخامات البيئية في عمله الفني، ففي هذا المعرض جلب المشاركون أشياء يمكن إعادة تدويرها، وتناقش ظروف بيئاتهم، وتحفز على صونها، إذ وظفوها في لوحاتهم بشكل خلاق، ما يعطي هذه الأعمال جمالاً بصرياً أخاذاً.

وتابع عبدالواحد: تمثل «السركال أفنيو» في دبي وجهة مثالية لتميز الحراك الثقافي والإبداعي بشكل عام، حيث إنها تلعب دوراً مهماً في نشر الفن محلياً وعالمياً، وما يميز هذا المعرض في هذا الغاليري، الأشياء المعروضة المختلفة عن بقية الأعمال المعروضة في باقي الغاليريهات، فهي أعمال طبيعية من مواد عضوية.

طباعة Email