00
إكسبو 2020 دبي اليوم

«موسيقى عصرية» في دبي تعزف ألحاناً عالمية

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

المشهد الموسيقي في دبي ثري وحيوي، نطاقه يبدو واسعاً.. وهو أيضاً قادر على استقطاب مختلف جنسيات المعمورة، لتقدم بعضاً من ملامح ثقافاتها على خشبات دبي، وتفتح خزائن أسرارها في «دانة الدنيا» التي باتت قبلة الموسيقيين وعشاق الإيقاع والنغم، الذين وجدوا في حضن المدينة لحظات سعادة لا توصف، فها هي الفرق الموسيقية الفلبينية قد أطلقت العنان لاستعداداتها للغناء في دبي، في مهرجان «الموسيقى العصرية» (The Ultimate Music Festival)، الذي يقام في ديسمبر المقبل، ليمثل المهرجان احتفاءً بالمواهب الفلبينية أو ما بات يعرف بظاهرة «بينوي بوب» (P Pop) التي تقوم على أكتاف فرق قوامها شباب صغار السن، تسعى إلى سرد تفاصيل الموسيقى الشعبية السائدة في الفلبين.

المهرجان الجديد بدأ بفتح أبوابه أمام عديد الفرق الفلبينية، التي احترفت موسيقى «بينوي بوب» التي عادة تستخدم لغة التاغالوغ، لتقدم مزيجاً خاصاً من موسيقى الروك ونظيرتها الشعبية، لتسير في ذلك على غرار موسيقى الهيب هوب المبكرة.

العديد من هذه الفرق قد بدأت الإعلان عن مشاركتها في مهرجان «الموسيقى العصرية» في دبي، وقد أطلقت العنان للترويج لمشاركتها، أملاً في جذب عشاقها إلى «دانة الدنيا» التي فتحت قلبها أمام مئات الثقافات لتقيم على أرضها.

على رأس هذه الفرق، تقف BGYO التي تضم في طاقمها 5 مواهب غنائية، يطمحون إلى مشاركة شغفهم وموهبتهم مع العالم، حيث باتت هذه الفرقة تحظى بقاعدة جماهيرية واسعة، لا سيما بعد ظهورها على غلاف مجلة (L'Officiel) الفرنسية، لتكون أول فرقة فلبينية تصل إلى هذا المستوى.

أعضاء الفرقة وصفوا في تغريدة لهم على «تويتر» المهرجان بأنه «عمل جذاب»، ليثنوا في الوقت ذاته على أداء «ذا فلبيني كنال» التي تتولى صياغة تفاصيل المهرجان الذي سينطلق في 3 ديسمبر المقبل. على الطرف الآخر، وقفت فرقة (BINI) التي تتألف من 8 فتيات، حيث تمكن من السير على درب النجاح، وحجز مكانة عالية لهن في المشهد الموسيقي العالمي، على غرار أبناء فرقة (BGYO).

أجندة المهرجان الذي تصفه الشركة المنظمة بـ «عاصفة موسيقية»، تبدو ملأى بأسماء نجوم الموسيقى الفلبينية، ومن بينهم المغني «أي زد ميل»، وفرقة ABSOCBN، والمغنية مويرا ديلا توري التي قدمت للمكتبة الموسيقية مجموعة كبيرة من الأغاني الرومانسية، وغيرهم الكثير.

التوقعات حيال المهرجان الموسيقي الجديد تبدو عالية، رغم أن الشركة المنظمة له لم تحدد بعد مكان إقامته في دبي، فيما يتوقع أن يحقق المهرجان نجاحاً لافتاً، وفق توقعات منظميه، خاصة وأن الفرق الغنائية والنجوم الذين يشاركون فيه يمتلكون قاعدة جماهيرية واسعة.

طباعة Email