العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    تجارب إماراتية مبدعة في ملتقى الأديبات

    واصل «ملتقى أديبات الإمارات السادس» الذي ينعقد بعنوان «التجربة والأثر»، تحت رعاية قرينة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، سموّ الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة في الشارقة، فعالياته لليوم الثالث على التوالي.

    حيث عقدت الجلسة الثانية في مساء اليوم الثالث من الملتقى، تحت عنوان «للإبداع أبواب كثيرة» في بيت الحكمة بالشارقة، مع الأديبة نجوم الغانم، وأدارتها الشاعرة صالحة عبيد حسن، بحضور صالحة غابش، رئيسة المكتب الثقافي والإعلامي بالمجلس، والعديد من النقاد والمثقفين.

    وقالت صالحة عبيد حسن في تقديمها للجلسة، إن نجوم الغانم فنانة تجمع بين الفن التشكيلي وصناعة السينما، بالإضافة إلى أنها شاعرة مليئة بالإحساس والوطنية الشديدة، وهي تتنقل بين عوالم مختلفة من خلال أعمالها الفنية، ومن بينها الفيلم الذي أنجزته عن الفنان الإماراتي حسن شريف الذي أسست معه في مطلع الثمانينات «جماعة أقواس»، ضمت مجموعة من الكتاب والفنانين الإماراتيين الذين كسروا المألوف وقتها من خلال نشر نصوص جريئة، وحازت إجازة في الإنتاج والإخراج التلفزيوني من جامعة أوهايو الأمريكية، ثم ماجستير في الإخراج السينمائي من جامعة غريفيث في أستراليا.

    وفي الحوار أكدت نجوم الغانم أن الفن التشكيلي لديها سبق مرحلة الشعر وكتابته، موضحة أن قصيدة «نشرة الرماد» التي اعتبرها الأدباء تعدياً وسخرية على الأدب والشعر، قصيدة تنتمي للشعر الحر.

    وتابعت: إنها والعديد من الفنانين يعملون حتى اليوم على مشاريعهم الخاصة، وإنهم يؤسسون أنفسهم بشكل أعمق وأكثر معرفية منذ نحو 35 سنة، وهو ما أدى إلى تراكم في الخبرات والأعمال الفنية.

    وأكدت أنها لم تتوقف عن كتابة الشعر، لكنها توقفت عن نشره لأن أصحاب دور النشر يتعاملون مع المبدع بشكل مادي، لكنها ترفض لإيمانها بأن ذلك أمر مهين للمبدع بشكل عام.

    طباعة Email