العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    إبداعات معلقة «تؤطر» مباني متداعية

    من على سرير معلق على ارتفاع أقدام عدة، يطل الفنان الفرنسي متعدد التخصصات، تييري ماندون وهو يقرأ كتاباً ليشكل موضوع أعماله الفنية الساخرة.

    وخصص له موقع «كولوسال» مساحة استعرض فيها عدداً من اللوحات الغريبة التي يشكل هو بطلها. فتراه مثلاً يتناول مشروباً وقد جلس إلى نصف طاولة طعام، ويحلو له التعبير عن الشخصية الشاعرية للحياة اليومية بإحداث تغييرات خفية تمكّن الناظر من إيجاد جوانب مأساوية وكوميدية ترتبط بوجوده.

    وتكشف القطع الفنية الفكاهية والمزعجة في آن، التي أطلق عليها ماندون عنوان «الداخل - الخارج» و«لوحة نابضة» سلسلة من النشاطات البطيئة والانعزالية التي ما إن تسجل في الخارج تصبح عرضاً إنجازاً أكثر منها لحظة عادية. كما أنها تتحدث عن «بحث ماندون عن التناغم والوحدة المستقرة بين بني البشر والبيئة المحيطة»، على حد تعبيره، فيما يقطع فعلياً ويلصق الأشياء العادية على واجهة المبنى.

    ويقول في شرح إبداعاته: «لا بد أن أشير أولاً إلى أن الفيديو المصور يقع في أساس الأداء الفني. ويتم في عدد من مقاطع الفيديو التي أقوم بتصويرها استعراض شخصية أو نوع من النمط الأولي في حالة عادية من الحياة اليومية. وتتحول عبر نقلها من مشهد اعتيادي إلى زمان - مكان متضاربين إلى محاكاة ساخرة شاعرية وعبثية في آن. وتتم مواجهة الشخصية بحالتها الإنسانية، وبالجانب التراجيدي الكوميدي لوجودها بما يتصف به من محدودية وقوة إبداعية».

    طباعة Email