العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    مركز دراسات استراتيجية أطلق رسمياً اليوم يعنى بكل الحقول الحضارية والتنموية

    «فكر» في دبي يُمكّن العرب ويعزّز حضورهم الثقافي والاقتصادي العالمي

    • الصورة :
    • الصورة :
    • الصورة :
    • الصورة :
    • الصورة :
    • الصورة :
    صورة

    أطلقت الكاتبة الإماراتية دبي أبوالهول، في دبي، أمس، مؤسسة ومنصة «فكر»، التي تمثل مركز دراسات استراتيجية متعددة التخصصات تغطي الشؤون الفكرية الدولية والسياسات العامة والحوكمة العالمية.

    وتقدم المؤسسة، بالتعاون مع شركاء دوليين، ستة برامج بحثية، مقسمة إلى مجالات إقليمية وموضوعية بهدف نشر أبحاث متعددة حول مواضيع ذات أهمية للمجتمع الدولي.

    وفي هذه المناسبة، قالت الكاتبة دبي أبوالهول: «منذ بداية بعض الغزوات الأوروبية إلى المنطقة العربية في 1798، تم تصوير العرب بشكل سلبي في مضمون الفكر الغربي، خصوصاً في حقول الفن ومدارس الفكر الأوروبية، ومنذ ذلك الحين وحتى يومنا هذا ووسائل الإعلام الغربية والمنظمات الدولية لم تتجه نحو تصحيح هذه القوالب النمطية الخاطئة.. وهو ما سنعمل على تصويبه وتصحيحه في مؤسسة «فكر» عبر برامج وأنشطة نوعية فاعلة وعلمية فكرية تخصصية، وبطبيعة الحال فإننا في «فكر» لا نهدف فقط إلى تمثيل العالم العربي في الخارج، ولكننا نريد أن نكون منصة ومركزاً ومصدر أفكار وآراء مؤثرة وحيوية حول أهم القضايا الدولية».

     وتابعت دبي أبوالهول: «بصفتها مؤسسة ثقافية، فإن «فكر» تدعو المفكرين والشعراء والمبتكرين والكتاب والفنانين في المنطقة وفي كل أنحاء العالم للمشاركة في هذا الحوار الجريء والبناء، حيث ستكون أبوابها وأقسامها، منصته وواحته، كما يمكن للفنانين والكتاب تقديم أعمالهم المقترحة من خلال موقع المؤسسة www.fikerinstitute.org».

    أقاليم

    تشمل البرامج البحثية الإقليمية في «فكر» ثلاثة أقاليم، وعلى صعيد غرب آسيا وشمال أفريقيا، تهدف برامج ورؤى المؤسسة إلى إعادة تقييم الصورة النمطية المغلوطة المأخوذة عن المنطقة والتي صورتها وصدرتها، عالمياً، الجهات الاستعمارية عبر التاريخ.

    أما في برنامج أوروبا، فستعمل المؤسسة على دراسة السيادة الوطنية والتعاون متعدد الأطراف في الاتحاد الأوروبي. وفي برنامج أمريكا الشمالية والجنوبية، ستدرس المؤسسة الأسباب التي جعلت من المؤسسات في هذا الإقليم مليئة بظواهر التمييز العنصري والتوترات في صعيد المجتمع الأمريكي. 

    أما البرامج الموضوعية الثلاثة في «فكر»، فتشمل الدبلوماسية والحوكمة العالمية، والتي تهدف إلى دراسة مستقبل الدبلوماسية في ظل التغيرات السريعة في المجتمع الدولي. إضافة إلى المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة ودراسة تفاصيل دورها الاقتصادي والسياسي والمجتمعي في مختلف أنحاء العالم، أما في حقل تغير المناخ فتعمل المؤسسة على دراسة نماذج المرونة والاستدامة من مناطق مختلفة في العالم في ظل التغير المناخي الذي نشهده.

    مهمة

    من خلال نهج متعدد الأوجه وإطار عمل متعدد التخصصات، تتمثل مهمة الكاتبة الإماراتية دبي أبوالهول في مؤسسة فكر في تطوير منصة تنظم حوارات متعددة الأطراف بين العالم العربي والمجتمع الدولي لمشاركة الأفكار البناءة، وبناء النقاشات، وتعزيز الفهم والفكر بشكل أعمق بين كل الأطراف.

    طباعة Email