العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    جوش رويل: دبي مركز حضاري وثقافي عالمي

    • الصورة :
    • الصورة :
    صورة

    أكد الفنان البريطاني جوش رويل، أنه مناصر لمفهوم «التأشيرة الثقافية»، ويعتقد أنها تسلط الضوء على مدى تقدير دبي للثقافة والفنون. وتُذكر بالمجتمعات العظيمة في التاريخ، من خلال نتاجها الثقافي والفني.

    وأوضح رويل في حوار مع «البيان»: من خلال تشجيع الناس على زيارة المدينة، وتحويلها إلى مركز إبداعي على الساحة العالمية، ستحقق دبي الفائدة من هذا الأمر، كما سيذكر الجميع صورتها هذه في المستقبل. وآمل أن تستفيد دول العالم من تجربة دبي، وتسعى جاهدة لتشجيع الثقافة، وحرية حركة الفنانين على نحو أكبر.

    كما تحدث رويل عن تجربته في عرض أعماله في «جاليري فيريتي للفن المعاصر»، في «السركال أفينو»، واستعرض تجربته التي أوصلته للعالمية..

    تجريب مستمر

    وفي السياق، تحدث رويل عن طبيعة تعاونه مع «جاليري فيريتي للفن المعاصر» في دبي، الذي استضاف أول معرض يدمج بين الفنين الرقمي والواقعي، وقال أنه حالما تعرف إلى مفهوم المعرض، أراد أن يشارك فيه، باعتباره ينسجم مع ممارسته الفنية.

    ولفت رويل إلى أن هذه المرة الأولى التي يشارك فيها بمعرض في دولة الإمارات، معتبراً أن المعرض يمثل باكورة معارضه في المنطقة، ولحظة مميزة بالنسبة له، في حين رأى انه كان محظوظاً بعرض أعماله على نطاق واسع في جميع أنحاء أوروبا وأمريكا الشمالية، على مدار السنوات الخمس الماضية، وكان سعيداً بفرصة عرض أعماله أمام جمهور جديد.

    وتمتد رحلة رويل من الرسم التجريدي إلى النحت والوسائط المتعددة، ما يمكن أن يجعل من هذه الممارسات بمثابة محطات مختلفة في مسيرته الفنية، مؤكداً: «كما هو الحال مع أي فنّان، لا يعجبني أبداً الشعور بـ «الراحة» والتقيّد بجانب أو ممارسة أو حتى اتجاه واحد دون غيره. ولدي إيمان تام بأن متعة الإبداع، تولد من رحم التجريب المستمر للأفكار والتقنيات».

    واقعي وافتراضي

    وفي إشارة إلى مدى انعكاس التطور التكنولوجي على الفن، قال رويل: «لقد كانت «الثورة الرقمية» التي نشهدها، بمثابة المحرك الرئيس لممارستي الفنية، وأعتقد أنها تجسّد أهم القفزات التطورية على الإطلاق في عصرنا الحالي.

    وبالرغم من كوني أميل لاستخدام وسائل أكثر تقليدية في الإنتاج الفني (الرسم والفسيفساء والعناصر يدوية الصنع)، إلا أنني مهتم بشكل خاص، باستكشاف الحدود التي تفصل بين العالمين الواقعي والافتراضي».

    أعمال

    وحول انتشار أعماله الفنية ضمن مجموعات معروضة في جميع أنحاء العالم، يؤكد رويل أن هناك عوامل رئيسة تسهم في نجاح مسيرة الفنان. ويوضح: «أولاً، يجب أن تكون الأعمال التي تبدعها تتسم بالأصالة والصدق، كما ينبغي أن تعبّر عنك وتمثلك كشخص، كفرد يحمل رسالة، ويرغب بإيصالها للجميع.

    وفي حال كانت هذه الرسالة قوية، سيتفاعل معها الناس، دون شك. وثانياً، يتعين عليك أن تبذل قصارى الجهود في سبيل تحقيق أحلامك، وقد يكون هذا الأمر محفوفاً بالصعوبات أحياناً، وسيتعين عليك تقديم الكثير من التضحيات، لدرجة أنك قد تعاني من أجل فنك، لكن إن كنت تؤمن فيه بشكلٍ كافٍ، ستجد ضالتك في النهاية.

    وأخيراً، هناك عنصر يتمثل بعبارة «الوجود في المكان المناسب في الوقت المناسب». يعتبر الكثير من الناس أن هذا الأمر مجرد حظ جيد، لكن الأمر لا يتعلق بالحظ على الإطلاق، فكل خطوة تتخذها، ينبغي أن تكون مقصودة.

    طباعة Email