العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    منحوتات دبي..عطر الأصالة وقصص الحداثة

    • الصورة :
    • الصورة :
    • الصورة :
    • الصورة :
    • الصورة :
    • الصورة :
    صورة

    تتجلى الفنون البصرية وآفاقها المعاصرة عندما تتجول في شوارع دبي، بأبهى الحلل لتروي قصة الإبداع بينما يعانق روح مدينة نبضها الثقافة والجمال، حيث تستوقف هذه الروائع الجمهور في شتى أرجاء دانة الدنيا لتأمل تراكيبها المفعمة بالرسائل الثقافية المستوحاة من إيقاع هذه الحاضرة العصرية المتصل بجذورها التراثية، والتي بلا شك هي إضافة حقيقية للمساحات، والأمكنة التي تقترب من الزائر بروحها وفكرتها الأصيلة، التي باتت تستقطب جمهوراً عريضاً من زوار الإمارة، سواء من داخل الدولة أو خارجها، وبما يحفل به من منشآت سياحية ومرافق خدمية متنوعة.

    مشروعات إبداعية

    وفي السياق، يقول ماسيج فريج الشريك المؤسس لشركة «ليغاسي لاندماركس» للفنون في الأماكن العامة: إن رسالتنا تهدف إلى إبراز قيمة الفنون الجميلة، عبر المنحوتات العملاقة والمجسمات ثلاثية الأبعاد في شوارع دبي، وغيرها من المدن العالمية، التي نعمل على إنجاز مشروعات ثقافية حضارية فيها، فنحن متخصصون في صنع الأماكن الثقافية، والمنشآت الفنية العامة، والتخطيط الرئيسي والتصميم الحضري.

    مكوّن حضاري

    ويضيف ماسيج: نحن فريق مكون من أكثر من 60 موظفاً، يتضمن الفنانين والمصممين والمبدعين، الذين يعملون معاً لتقديم أعمال فنية جاهزة للتسليم تضيء المساحات بروائع الفنون البصرية من خلال الاستوديو وورشة العمل الرئيسية في بولندا، إضافة إلى فرعنا في مدينة دبي نعمل جنباً إلى جنب مع المهندسين المعماريين والمصممين والمطورين، لتنفيذ هذه المشاريع، التي تمر بكثير من المراحل المهمة، والتي تبدأ بالبحث والتحليل الشامل، الذي يناسب طبيعة المدينة وموروثها الثقافي والحضاري، ومكوناتها الإبداعية الثقافية.

    هوية تاريخية

    وحول أهم الأعمال التي تم إنجازها في دبي من مجسمات ومنحوتات يقول ماسيج: نفخر بكل تأكيد بتعاوننا مع «براند دبي» الذراع الإبداعية للمكتب الإعلامي لحكومة دبي لإنجاز العديد من المشاريع الإبداعية، وأهمها مشروع «محطات جميرا»، الذي يشكل قيمة تاريخية وحضارية لسكان المنطقة قديماً، وبعضها يمزج ما بين الماضي والحاضر تعبيراً عن رؤية دبي للمستقبل، مع الحفاظ على هويتها وتراثها الغني، ومن هذه الأعمال «مجسم الروبوتات» المُستوحى من أكثر المنتجات تداولاً في البيوت الإماراتية قديماً؛ وهو ما يعكس أهمية إعادة استخدام العلب المعدنية، ومجسم الكرات الزجاجية (التيلة)، المستوحى من الكرات الزجاجية ذات الألوان المختلفة.

    البيئة البحرية

    كما تتضمن منحوتات شارع الجميرا مجسمات مستوحاة من البيئة البحرية الإماراتية وهي الأقرب والأكثر ارتباطاً بسكان منطقة جميرا، ومنها مجسم طيور الفلامينغو والمستوحى من العوامة التي تستخدم لتعليم الصغار وتشجيعهم على السباحة، إلى جانب مجسم قناديل البحر، الحيوان الأكثر انتشاراً على شواطئ جميرا، خلال فصل الصيف إلى جانب مجسم «القارب الورقي» المستوحى من لعبة قديمة كانت متداولة بين الأطفال.

    دانة الشراع

    وفي نطاق دمج الموروثات الشعبية ضمن مشاريع منحوتات الشارع يقول ماسيج: يعبر مجسم «دانات الشراع» عن هدفنا في إنشاء عمل فني يمنح الزائرين ملاذاً آمناً، والحفاظ على شكل ووظيفة القارب وهي الإبحار، وهكذا، تم استبدال الأشرعة الأصلية بمجسمات كروية من ستانلس ستيل بقطر 20، 25، 30 و40 سم، البناء كله يتطابق بشكل جميل مع هيكل قاعدة صاري الألومنيوم والكرات مصقولة في مرآة نهائية، لتعكس أشعة الضوء بطريقة لافتة للنظر ورائعة خلال النهار، وتتميز بإضاءة قابلة للبرمجة أثناء الليل لتناسب أي مزاج وأسلوب.

    هندباء دبي

    يعتقد ماسيج أن منحوتات «زهرة الأمنيات.. هندباء دبي» من أكثر الأعمال الفنية التي حازت اهتمام جمهور الشارع، حيث تم تركيبها حول برج خليفة، والتي تظهر من خلال تصميمها المعقد الدقة المتناهية لشكل بتلاتها في الطبيعة، فكان النجاح مدوياً منذ عرضها في اليوم الأول مع آلاف الأشخاص، الذين التقطوا صوراً وأبدوا الإعجاب بتعقيد التصميم والتنفيذ المثالي، حيث يمنح المجسم انطباعاً استثنائياً عن الانعكاسات الداخلية في العدسات خلال النهار، وفي الليل يكون تأثير الإضاءة أكثر إبهاراً.

    طباعة Email