العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    «الشارقة للكتاب» في المنطقة الشرقية تستعرض جهود الشارقة تجاه تمكين المرأة

    • الصورة :
    • الصورة :
    • الصورة :
    صورة

    نظمت هيئة الشارقة للكتاب في المنطقة الشرقية، احتفاءً بيوم المرأة الإماراتية، الذي يصادف يوم الثامن والعشرين من أغسطس، جلسة حوارية استضافت فيها موزة الخيال، مستشارة مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة، واستخدمت فيها ولأول مرة لغة الإشارة كمبادرة لنقل مجريات الجلسة.

    وتستهدف الجلسة التي أدارتها صفية عثمان الباروت، منشطة برامج من نادي سيدات كلباء، في مركز الحفية لصون البيئة الجبلية بمدينة كلباء، غرس مفاهيم النهوض بدور المرأة والتأكيد على دور النساء في المشروع التنموي الشامل الذي تقوده دولة الإمارات العربية المتحدة.

    إضافة إلى الاحتفاء بجهود مؤسسة «نماء» التي وضعت تمكين المرأة محوراً أساسياً لجهودها، وعملت على تقديم نماذج رائدة للأجيال الجديدة من النساء في مختلف المجالات، بقيادة قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، رئيسة مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة.

    خبرات

    واستهلت موزة الخيال حديثها بتوجيه الشكر لهيئة الشارقة للكتاب في المنطقة الشرقية، وأشادت بدورها الثقافي والمعرفي المنفتح على المرأة وقضاياها، وتطرقت إلى دلالات الاحتفال بمناسبة يوم المرأة الإماراتية، والأفق الذي تتيحه كافة المؤسسات في الشارقة لتأهيل وصقل مهارات المرأة على كافة المستويات المهنية والثقافية والوظيفية. 

    واعتبرت الخيال أن المرأة في الإمارات محظوظة بما تتلقاه من دعم وتقدير لدورها ومسيرتها في التعليم والعمل والإنجاز. وقالت: «إن فرص التعليم والتدريب في الشارقة متعددة ومتاحة، وعلى المرأة عدم الاكتفاء بالحصول على الشهادة، بل التركيز أكثر على اكتساب المعرفة والخبرة التي تمكنها من إضافة مهارات جديدة إلى رصيدها». 

    وأكدت موزة الخيال أن رسالة حكومة ومؤسسات الشارقة لكل امرأة تتلخص في دعوتها لأن تثق بنفسها وأن تفخر بذاتها وبمواهبها، ولفتت إلى أن كل المؤسسات المعنية بالمرأة في الشارقة أوجدت لها مساحة تراعي ظروفها وخصوصيتها وتساعدها على الانطلاق وتمكنها من العثور على فرصتها.

    برامج

    وتطرقت الخيال إلى النشاطات والبرامج التي تقدمها «نماء» والمؤسسات التابعة لها، وهي مجلس سيدات أعمال الشارقة، ومجلس إرثي للحرف المعاصرة، وأكاديمية بادري للمعرفة وبناء القدرات، ودعت كل الإماراتيات إلى الاستفادة من البرامج والمبادرات والفرص التي توفرها المؤسسة.

    وتخللت الجلسة عرض نماذج من منتجات «مركز بدوة»، مثل السلال والحقائب ونماذج من أشكال توظيف التلي في التصميمات المعاصرة، حيث توقفت موزة الخيال عند دور الشارقة في تجاوز الصورة النمطية للمشغولات اليدوية التراثية، بهدف توطينها في الحياة المعاصرة وتحقيق الاستدامة والجدوى الاقتصادية لفائدة الحرفيات الإماراتيات. 

    وشهدت الجلسة حضور الدكتور سليمان عبدالله الزعابي رئيس المجلس البلدي لمدينة كلباء؛ ومحمد السويجي، مدير دائرة الثقافة في المنطقة الشرقية؛ وفاضل حسين بوصيم، مدير مكتب هيئة الشارقة للكتاب بالمنطقة الشرقية؛ إلى جانب عدد من مديري هيئات حكومية في مدينة كلباء.

    طباعة Email