العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    «أبوظبي للغة العربية» يطلق مجلته المحكمة «المركز»

    عقد مركز أبوظبي للغة العربية التابع لدائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي، أخيراً، الاجتماع الأول لمجلته المحكمة «المركز: مجلة الدراسات العربية»، وذلك بعد أن تم اختيار هيئة التحرير التي تضم نخبة من الباحثين.

    يرأس هيئة تحرير مجلّة «المركز» التي من المقرر أن يصدر لها عددان سنوياً، بدءاً من يناير 2022، د. علي بن تميم، رئيس مركز أبوظبي للغة العربية، ود. بلال الأرفه لي (محرّراً ومديراً للتحرير) من الجامعة الأمريكيّة في بيروت، ومجموعة من المحرّرين المشاركين هم، د. خليل الشيخ، جامعة اليرموك، ود. طاهرة قطب الدين، جامعة شيكاغو، ود. موريس بومرنتز، جامعة نيويورك أبوظبي، وسلطان العميمي، رئيس مجلس إدارة اتحاد كتاب وأدباء الإمارات، بينما تتولّى د. لينا الجمّال تحرير مراجعات الكتب. وللمجلّة هيئة علميّة استشاريّة عالميّة تتكوّن من: د. صلاح فضل، جامعة عين شمس.

    ود. محسن جاسم الموسوي، جامعة كولومبيا، ود. عبد الله الغذامي، جامعة الملك سعود، ود. هنادا طه، جامعة زايد، ود. فيتالي نعومكن، معهد الاستشراق بموسكو، والبروفيسور فيليب كينيدي، جامعة نيويورك أبوظبي، وشوكت تراوا، جامعة يال، ود. سوزان ستيتكيفتش، جامعة جورج تاون، ود. بياتريس غروندلير، جامعة برلين الحرّة، وجيمس منتغمري، جامعة كامبردج، ود. عبد القادر الفاسي الفهري، جامعة محمّد بن زايد للعلوم الإنسانيّة.

    وقال الدكتور علي بن تميم، رئيس مركز أبوظبي للغة العربية: «كان الإنتاج المعرفيّ الخاصّ بشؤون اللغة العربيّة حاضراً بقوّة على مدار السنوات الماضية في اللغات العالميّة الأخرى. وتأتي مجلّة (المركز) اليوم التي تصدر باللغة العربيّة حصراً، لتعزّز مكانة اللغة العربية بوصفها لغة أساسية لكتابة البحث العلميّ من جهة، وموضوعاً للدراسة من جهةٍ أخرى».

    وأضاف بن تميم: «سعداء بمشاركة نخبة من أهمّ الباحثين في حقل الدراسات العربيّة في إصدار هذه المجلّة التي تُعد نقلة نوعيّة مهمّة في هذا الحقل المعرفيّ، حيث إنها تعتمد أدق المعايير المتعارف عليها في تحكيم الأبحاث».

    العدد الأول

    خصَّص العدد الأوّل للمجلّة لموضوع «آثارٌ من الزمن: مفهوم الأثر في الخطاب الأدبيّ العربيّ». حيث يتناول مفهوم «الأثر» في النصوص العربيّة والإسلاميّة التي عرفها التراث العربيّ على تنوّع مجالاته، واتّساع امتداده من القديم إلى الحديث. ومن ضمن الأسئلة البحثيّة التي يُعنى بها العدد؛ ما هي الآثار التي احتفل بها الأدب العربيّ قديماً وحديثاً وعمل على استعادتها؟

    طباعة Email