العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    «كلمة» يصدر ترجمة «رحلة في حضرموت» للألماني فريده

    صدر عن مشروع «كلمة» للترجمة في مركز أبوظبي للغة العربية التابع لدائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، كتاب «رحلة في حضرموت: بلد بني عيسى وبلد حَجْر عام 1843 م» للرحّالة الألماني أدولف فون فريده، وقد نقله إلى اللغة العربية د. أحمد إيبش.

    وبينما يُذكر هذا الكتاب دوماً بين مؤلفات الرحالة الغربيين في جزيرة العرب، لم تتح الفرصة لقراءة نصه لدى الكثيرين، إذ لم يُترجم إلى لغة الضاد أو غيرها حتى يومنا هذا.

    الكتاب من تأليف أدولف فون فريده، رحّالة ألمانـي عاش في القرن التّاسع عشر، ولقي في حياته الكثير من العناء والمصاعب، فطوّحت به يد القدر من بلد إلى آخر حتّى توفّي وحيداً وفقيراً في إسطنبول عام 1863 من دون أن يدري به أحد. لعلّ أهمّ عمل قام به فون فريده في حياته كان رحلته الشّائقة والفريدة إلى حَضْرَمَوت (صيف عام 1843) في اليَمَن، الذي كان آنذاك واحداً من مجاهل الأرض التي لم تطأها قدم رحّالة أو مستكشف أوروبي قطّ.

    تتألف الرّحلة من جولات قام بها المؤلّف غالباً في وادي دَوْعَن، متّخذاً من الـخُـرَيْـبَـة مكاناً لإقامته، وكان قدومه أصلاً من بلدة بُـرُوم الساحلية، جنوب غرب الـمُـكَـلّا (ميناء حَضْرَمَوت الرّئيس)، فزار عدّة مواقع في هضبة حَضْرَمَوت الجنوبيّـة، ثمّ تابع في جولات أخرى إلى جهة الغرب، في محافظة شَبْوة الحاليّـة، وفي مواقع أخرى شمالي حضرموت.

    المترجم د. أحمد إيبش؛ مؤرّخ وروائي وباحث في علم الفيلولوجيا (فقه اللغات)، فرع النقد النصّي. خريج الجامعة الأمريكيّة في بيروت. محاضر ومشارك في عدة ندوات ومؤتمرات دولية.

     
    طباعة Email