العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    دبي ملهمة رواد التواصل وصناع البرامج

    • الصورة :
    • الصورة :
    • الصورة :
    صورة

    ببيت من الشعر يمكن لشاعر مبدع أن يصف مدينة، وبصورة واحدة يمكن لمصور محترف أن يخلدها، ودبي تخلدها ملايين الصور التي تبرز مفاتنها، إذ تحمل بين ثناياها مشاهد متكاملة لمعالم ساحرة، استطاعت بتصاميمها أن تروض علم الهندسة.

    وأن ترفع رأسها عالياً في السماء لتعانق السحاب، لتشكل بتفاصيلها خلفية ساحرة يستند إليها العديد من المؤثرين على مواقع التواصل الاجتماعي، الذين وجدوا في دبي مدينة ملهمة لهم ولإبداعاتهم، وموطناً لعلاماتهم التجارية التي أسسوها وأطلقوا العنان لها من دبي ليصنعوا لهم أسماءً لامعة في الفضاء الإلكتروني.

    دبي مدينة ملهمة ليس لرواد التواصل الاجتماعي وحسب، وإنما لصناع البرامج التلفزيونية أيضاً، والذين وجدوا فيها موئلاً يقيمون فيه كاميراتهم التي أداروا عدساتها بين عديد المعالم السياحية التي أصبحت بمقام «علامة مسجلة» في صفحات «دانة الدنيا».

    بين صحراء ذهبية اللون، وبحر أزرق، وطبيعة خلابة وشوارع واسعة، ومبانٍ عصرية تغازل نظيرتها التراثية، يتوزع المشهد الجمالي لدبي التي استطاعت أن تغري صناع الأعمال التلفزيونية، إذ استضافت أخيراً تصوير مشاهد برامج «يلا نتعشى» و«الشيفرة» وكذلك مسلسل «الوضع مستقر»، والتي سيعرض بعضها قريباً على الشاشة الصغيرة.

    مواقع متميزة

    في هذا السياق، تقول دارين الخطيب، نائب رئيس أول للمحتوى العربي والإنتاجات الأصلية في OSN لـ«البيان»: من خلال تجربتنا الطويلة في العمل الإنتاجي التلفزيوني والتي تتطلب اختيار مواقع تصوير مختلفة تتناسب مع طبيعة الأفكار والبرامج التي نعمل عليها، يمكننا القول إن دبي، التي نتخذها مقراً رئيساً لـOSN، مدينة ملهمة بالفعل، لما تمتلكه من بيئات جغرافية مختلفة، ومواقع تتميز بتصاميمها العمرانية.

    والتي يمكن تشكيلها وفقاً لطبيعة الإنتاج والتصوير، وأعتقد أن هذه ميزة مهمة في العمل الإنتاجي، من ناحية توفير الجهد والوقت والمال أيضاً، وإلى جانب ذلك، تساعدنا دبي كثيراً بكونها أصبحت وجهة يقصدها مؤثرو مواقع التواصل الاجتماعي ونجوم الفن العربي والعالمي أيضاً، وهو ما يسهل من عملية التواصل معهم.

    وأضافت: من جانبنا استفدنا كثيراً من التسهيلات التي تقدمها دبي لنا كصناع محتوى، وما تمتلكه من بنية تحتية قوية، تساهم في تسريع عمليات الإنجاز والتصوير والمونتاج، وذلك كان كفيلاً بتحفيزنا على تصوير إنتاجات OSN الأصلية، مثل برنامج «يلا نتعشى»، ومسلسل «الوضع مستقر» للمخرج وائل فرج، وبطولة خالد منصور، وسيد رجب، وإنجي كيوان وشيماء سيف وشادي ألفونس.

    بالإضافة إلى تصوير بعض من مشاهد برنامج «الشيفرة» الذي يجمع بين النجوم كما محمد عساف ويعقوب شاهين، وألين وطفة، ووسام حنا، ليتنافسوا في ما بينهم للخروج من غرف تحفل بالمغامرات، إذ قمنا بتصويرها في حدود دبي، التي استفدنا كثيراً من تنوع مواقعها وسهولة التواصل والحركة فيها، الأمر الذي أكسب هذه البرامج إطلالة مختلفة تماماً، في ظل ما يطمح إليه المشاهد دائماً برؤية مشاهد جديدة.

    طباعة Email