العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    منحوتات من كتل الجليد

    ينعم الفنان الأمريكي، ماثيو وولش، في فترات الصيف الحارة، بظروف العمل الأكثر برودة بالمعنى الحرفي للكلمة، وقد قام بمفرده بتحويل 136 كيلوغراماً من كتل الجليد إلى منحوتات جميلة، من أجل مناسبات خاصة في منطقة خليج تامبا بفلوريدا، قائلاً إن أفضل أدواته أشعة الشمس في الصيف.

    وفي مقابلة مع موقع «فوكس 13 تامبا باي» الإخباري، وصف الفنان منحوتاته بأنها نوع من خدع سحرية، محدثة تأثيراً كبيراً في نفوس الناس الذين لا يشاهدون منحوتات جليدية غالباً، بما في ذلك رغبتهم في التقاط صور لهم أمامها ولمسها.

    وفي إبداع تلك المنحوتات، يستخدم الفنان، وهو مؤسس شركة «تامبا ايس سكلبتشر»، تقنيات مصممة خصيصاً لمنحها الوضوح كالكريستال، ومزيجاً من الأدوات، بما في ذلك المنشار والأزاميل.

    وبشكل مستغرب، قال لـ«فوكس 13» إن إحدى أفضل الأدوات لديه أشعة الشمس في الصيف، ولهذا ينحت جميع منحوتاته في الهواء الطلق، موضحاً ذلك بالقول: «إن الشيء الجميل في الجليد عملية التشذيب التلقائية. فهو يصبح أكثر نعومة من تلقاء نفسه عند الذوبان، وهذا يمنح المنحوتة مظهراً جميلاً وسلساً عند اكتمالها».

    طباعة Email